أخر الأخبار

ميشا : لم اجد صديق يقدر انوثتي ويصرف عليا مش بخيل

 تصف الثلاثينية ميشا زوجها بالشخصية المتناقضة، فتراه رجلا بخيلا في بيته، بينما هو كريم مع الناس، يصرف بسخاء على الآخرين بينما يبخل عليها ، رغم أنه المسؤول الأول والأقرب لهم.

تقول “وقعت في حيرة كبيرة عندما تزوجنا،


 لماذا يبخل في البيت ويظهر عكس ذلك أمام الناس، مما دفعني للاعتراض على سلوكياته هذه، ونجم جراءها مشاكل عدة كادت تصل للطلاق، 

وفي كل مرة يحاول تعديل طباعه هذه، لكن سرعان ما يعاود بالامتناع عن تلبية مطالبنا وحاجاتنا الضرورية”.


وتضيف “أصبت بكآبة كبيرة من بخل زوجي هذا، واشتكيت لوالدته، لكنها لم تأبه،

 بل وصفته بالحريص والمدبر لشؤون بيته، وبصراحة أخشى أن يصبح أبنائي في المستقبل كأبيهم، وعليه أوجههم دائما للكرم والسخاء فيما بينهم”.

“زوج بخيل في بيته.. كريم على غيره”.. مشكلة تواجه العديد من الزوجات ويعجزن أحيانا عن حلها، وتتساءل الزوجة حينها لماذا يكون الرجل “الزوج” بخيلا في بيته وعلى أفراد أسرته بينما يكون كريما على الآخرين من الأهل والأصدقاء.





تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -