أخر الأخبار

شاهد مباراة برينتفورد ومانشستر يونايتد بث مباشر

    مشاهدة مباراة نادي برينتفورد  ضد نادي مانشستر يونايتد اليوم بث مباشر


مشاهدة مباراة نادي برينتفورد  ضد نادي مانشستر يونايتد اليوم بث مباشر



بث مباشر لمباراة برينتفورد ومانشستر يونايتد بجودة عالية في الدوري الإنجليزي الممتاز









معلومات عن الأندية والفرق المشاركة في الدوري الإنجليزي الممتاز

 

 

نادي أرسنال

 

 

نادي أرسنال لكرة القدم (بالإنجليزية: Arsenal Football Club)‏ هو نادي كرة قدم إنجليزي محترف يقع في هولوواي شمال لندن. يلعب في الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم ويعد أحد الأندية الأربعة الكبار في إنجلترا. حصل على لقب الدوري الإنجليزي الممتاز 13 مرة، وعلى كأس الاتحاد الإنجليزي 14 مرة، ومرة واحدة على كأس الكؤوس الأوروبية التي غُير اسمها فيما بعد إلى كأس الاتحاد الأوروبي.

 

تأسس نادي أرسنال عام 1886 في مدينة وولويتش جنوب غرب لندن لينتقل عام 1913 شمالاً إلى ملعب الهايبري. ثم إلى ملعبهم الجديد استاد الإمارات في مايو 2006 بالقرب من آشبرتون جروف في هولوواي وهو لا يبعد كثيراً عن الملعب السابق. يُعد المدرب الفرنسي آرسين فينجر والذي أشرف على تدريب الفريق منذُ سبتمبر 1996 لغاية صيف موسم 2018، المدرب الأسطوري لأرسنال ومن أعظم المدربيين في تاريخ الدوري الإنجليزي الممتاز بحكم الفترة الطويلة التي قضاها مع الفريق لأكثر من عقدين من الزمن، وقيادته المدفعجية لتحقيق العديد من البطولات والإنجازات حيث أصبح في عام 2006 أول نادي لندني يصل إلى نهائي دوري أبطال أوروبا.

 

لأرسنال قاعدة جماهيرية كبيرة، تقف معه في سلسلة من العداوات الطويلة الأمد مع عدة أندية أخرى؛ أبرزها مع جارهم نادي توتنهام هوتسبير، الذي تربطهم به عداوة شديدة حيث تجري بينهم مباراة تعتبر الأشهر في ديربيات لندن و يطلق عليها ديربي شمال لندن. أرسنال هو أحد أغنى أندية كرة القدم الإنجليزية (تزيد قيمته عن 600 مليون جنيه إسترليني حسب إحصائيات 2007)، وقد برز بانتظام في رسم صورة كرة القدم في الثقافة البريطانية، وفي عام 2010 استحال أغنى أندية كرة القدم على الإطلاق، إذ بلغت قيمته حوالي 1.2 مليار دولار. وفي سنة 2014 احتل النادي المركز الخامس ضمن قائمة فوربس لأغنى أندية كرة القدم في العالم، إذ قدرت قيمته بحوالي 1.3 مليار دولار، وفي سنة 2015 هبط إلى المركز السابع مع احتفاظه بذات القيمة. وفي سنة 2016 أشارت فوربس إلى أن النادي كان ثاني أغلى النوادي في إنجلترا بعد أن وصلت قيمته إلى 2.0 مليار دولار. وإلى جانب ذلك، فهو من بين أعلى النوادي تحقيقًا للإيرادات، ومن بين أكثرها شعبية حول العالم. لدى أرسنال أيضاً نادي للسيدات يعد أكثر الأندية الإنجليزية نجاحاً في كرة القدم النسائية.

 

انخرط نادي أرسنال في الأنشطة الاجتماعية منذ سنة 1985 وقام بعدة مشاريع رياضية وتثقيفية وخيرية مختلفة. كما ظهر في عدة برامج إعلامية وأفلام وبرامج وثائقية بعد أن أصبح يشكل جزءاً لا يتجزأ من الهوية الإنجليزية خصوصاً والبريطانية عموماً. يمتلك النادي شركة أرسنال القابضة ذات الأسهم المحدودة التي قلما تعرضها للمداولة. أما على المستوى الفردي، فقد كان مالكوا النادي عبر التاريخ أشخاص يتحدرون من عائلتي بريسويل - سميث وهيل - وود. لكن النادي جذب انتباه أصحاب الملايين الأجانب منذ سنة 2009، فاستحصل الملياردير الأمريكي إينوس ستان كروينك على 66.64% من الأسهم، بينما استحصل منافسه الروسي الأوزبكي عليشر عثمانوف على 29.11% من الأسهم (راجع قائمة ملاك الأندية الإنجليزية) .

 

 

 

 

التاريخ

التأسيس

 

فريق أرسنال الملكي عام 1888.

 

ولويتش أرسنال (في السترات الداكنة) يواجهون نيوكاسل يونايتد في المبارة نصف النهائية على كأس الاتحاد الإنجليزي، في ملعب أرض فيكتوريا، ستوك.

تأسس النادي في عام 1886 تحت مسمى "Dial Square" من قبل مجموعة من العمال الذين كانوا يعملوا في سكة الحديد المعروفة باسم "تحت الأرض" (بالإنجليزية: Underground)‏ لكنه لم يلبث طويلا حتى تغير بعدها بفترة قصيرة ليصبح "أرسنال الملكي" (بالإنجليزية: Royal Arsenal)‏. وبعد مرور 10 سنوات على تأسيسه انتقل الفريق إلى عالم الاحتراف في عام 1896 وحينها وبأوامر ملكية من حكومة بريطانيا العظمى تغير اسمه ليصبح "ولويتش آرسنال"، (بالإنجليزية: Woolwich Arsenal)‏ لكن أنصار الفريق لم يعجبهم الاسم كثيرا حيث قاموا بحذف المقطع الأول ليصبح أرسنال فقط. والتي تعني الترسانة في اللغة العربية وتم اعتماده رسمياً وهو الاسم المعمول به حالياً. استحال النادي أوّل عضو جنوبي في دوري كرة القدم سنة 1893، وبدأ يلعب مبارياته في دوري الدرجة الثانية قبل أن يتأهل لدوري الدرجة الأولى سنة 1904. تسببت العزلة الجغرافية النسبية للنادي في انخفاض نسبة مشاهدي مبارياته عن نسبة مشاهدي مباريات نواد أخرى، الأمر الذي جعله يغرق بالمشاكل المالية ويعلن إفلاسه رسميًا في سنة 1910، أي في ذات السنة التي اشتراه فيها رجلا الأعمال هنري نوريس ووليام هول. عزم نوريس بعد شرائه النادي على نقل موقعه الجغرافي إلى مكان آخر، وفي سنة 1913، بعد أن أُُنزل إلى دوري الدرجة الثانية، انتقل أرسنال إلى ملعب جديد في هايبري، شمال لندن؛ حيث تخلّوا عن اسم "ولويتش" في السنة التالية. حلّ أرسنال خامسًا بين الفرق الإنجليزية في سنة 1919، لكن على الرغم من ذلك أعيد إدراجه في دوري الدرجة الأولى على حساب منافسه اللدود توتنهام هوتسبر، وقد أشيع أن ذلك تم بأساليب مريبة.

 

عيّن النادي هيربرت تشابمان مدربًا للفريق في سنة 1925. وكان تشابمان قد فاز ببطولة الدوري مرتين مع نادي هدرسفيلد تاون خلال موسميّ 1923–24 و 1924–25، فنهض بأرسنال نهضة جبّارة تعتبر اليوم مرحلة النجاحات الكبرى الأولى في تاريخ النادي. فقد أدّى تضافر تدريب تشابمان وتكتيكاته الثورية مع بروز لاعبين موهوبين مثل ألكس جايمس وكلف باستين، إلى إرساء قواعد هيمنة النادي على كرة القدم الإنجليزية خلال عقد الثلاثينيات من القرن العشرين.

 

فترة البطولات

فترة الازدهار الحقيقية للأرسنال كانت في الثلاثينات من القرن العشرين حيث فاز أرسنال في هذه الفترة بخمس بطولات للدوري الإنجليزي وبطولتين للكأس في مدة تسع سنوات فقط تحت قيادة رئيس النادي هيربرت تشابمان. فاز النادي بأولى ألقابه في نهائي بطولة كأس الاتحاد الإنجليزي لعام 1930، وتبعها بفوزه بلقب الدوري مرتين في موسميّ 1930–31 و 1932–33. بالإضافة إلى ذلك، سعى تشابمان حتى تمكن من تغيير اسم المحطة المحلية لمترو أنفاق لندن من "درب غيليسبي" (بالإنجليزية: Gillespie Road)‏ إلى "آرسنال"، الأمر الذي جعلها محطة قطار الأنفاق الوحيدة المسماة على اسم نادي كرة قدم. توفي تشابمان بذات الرئة في بداية عام 1934، فخلفه جوي شو وجورج أليسون، وتحت رعايتهما فاز النادي بثلاثة ألقاب جديدة، في مواسم 1933–34، 1934–35 و 1937–38 على التوالي، وبكأس الاتحاد الإنجليزي لسنة 1936. أخذ نجم أرسنال بالأفول شيئاً فشيئًا مع نهاية عقد الثلاثينيات، أي خلال الفترة التي تقاعد فيها عدد من اللاعبين الأساسيين، ومن ثم اندلعت الحرب العالمية الثانية، فعُلّقت جميع مباريات كرة القدم في البلاد، وتوقف نشاط كل الأندية الرياضية.

 

صام الفريق عن البطولات حتى آواخر الأربعينيات وبداية الخمسينيات حيث فاز الفريق ببطولتين للدوري وبطولة للكأس الإنجليزي. ففي فترة ما بعد الحرب، خلف طوم وايتكير جورج أليسون في تدريب الفريق، ففاز في بطولة الدوري في موسميّ 1947–48 و 1952–53، وبكأس الاتحاد الإنجليزي عام 1950. لكن حظوظ النادي تضاءلت بعد ذلك، فلم يستطع اجتذاب لاعبين من نفس عيار لاعبي عقد الثلاثينيات، فأمضى معظم العقدين اللاحقين دون أن يحقق أي لقب، ولم يستطع قائد فريق إنجلترا السابق، بيلي رايت، عندما تولى إدارة النادي، أن يحقق معه أي نجاح يُذكر، فاستمر ركوده من سنة 1962 حتى سنة 1966.

 

فترة السبعينات والثمانينات

كان عام 1970 عام مميز لأرسنال حيث تمكن بعد تغلبه بنتيجة 4-3 على نادي آندرلخت من الفوز بأول بطولة أوروبية غير رسمية في تاريخه وهي بطولة كأس المعارض (بالإنجليزية: Inter-Cities Fairs Cup)‏ والتي دمجت مع كأس الاتحاد الأوروبي فيما بعد. وقد تبع هذا الفوز فوز كبير آخر، هو الفوز بكأس بطولتيّ الدوري والاتحاد في ذات الوقت، في موسم 1970–71. لازم الحظ السيئ أرسنال في الأعوام 1978، 1979 و1980 حيث أنه تأهل لنهائي الكأس الإنجليزي ثلاث مرات على التوالي لكنه خسرها كلها. حقق الفريق نجاحًا وحيدًا فقط خلال هذه الفترة، كان فوزه في الدقيقة الأخيرة على نادي مانشستر يونايتد بنتيجة 3–2، في نهائي كأس الاتحاد الإنجليزي لعام 1979، بمباراة كثيرًا ما يعدّها المعجبون مباراة كلاسيكية.

 

عاد لاعب الفريق الأسبق جورج غراهام إلى النادي عام 1986، بصفته مدربًا هذه المرة، ففتحت بمجيئه فترة ازدهار ثالثة في تاريخ آرسنال، ففاز بكأس رابطة الأندية الإنجليزية في موسم 1986–87، وهو موسم غراهام الأول، وأتبع هذا الفوز بلقب آخر من الرابطة في موسم 1988–89. كان عام 1989 عامًا لم ينساه عشاق الدوري الإنجليزي بصفة عامة وعشاق أرسنال وليفربول بصفة خاصة والسبب في ذلك أن ليفربول كان متقدمًا حتى آخر مباراة في الدوري بثلاث نقاط عن أرسنال وبفارق ثلاثة أهداف أيضا وكانت المباراة الأخيرة في الدوري تجمع بينهما في ملعب الأنفيلد رود معقل ليفربول ويتوجب على أرسنال الفوز بفارق هدفين إن أراد الفوز باللقب الإنجليزي أما ليفربول فيكفيه التعادل وحتى الهزيمة بهدف للفوز باللقب لكن الأرسنال تمكن من الفوز بهدفين مقابل لا شيء في معقل ليفربول وأمام جماهيره ليخطفوا لقب الدوري بفارق هدف واحد وبطريقه دراماتيكية لم تشهد الملاعب الإنجليزية لها مثيلاً، ومازاد من الإثارة أن هدف الأرسنال الثاني جاء في الوقت الضائع من الشوط الثاني وفي الدقيقة 94 عن طريق اللاعب مايكل توماس الذي أصبح فيما بعد أحد لاعبي ليفربول.

 

فترة التسعينيات

في عام 1991 عاود الأرسنال الفوز بالدوري مرة أخرى لكن هذه المرة حسمها منذ البداية مغردًا خارج السرب حيث لم يدخل مرماه سوى 18 هدف في 38 مباراة وهي أقل نسبة تدخل في مرمى فريق في تاريخ الدوري الإنجليزي. عاود الأرسنال في في عام 1993 دخول التاريخ، فأصبح أول نادي إنجليزي يجمع بين كأس إنجلترا وكأس رابطة الأندية الإنجليزية المحترفة. ولم يكتفي بهذا فحسب بل فاز بكأس الكؤوس الاوروبيه في عام 1994 بعد فوزه على بارما الإيطالي بهدف سجله اللاعب الآن سميث. تلطخت سمعة غراهام بعد أن ثبت أنه حصل على عمولات من العميل الرياضي النرويجي "رون هوج" مقابل تخليه عن بعض اللاعبين، فأقيل من منصبه في سنة 1995، وخلفه بروس ريوتش لموسم واحد قبل أن يغادر النادي بسبب خلاف مع مجلس الإدارة.

 

يُعزى نجاح النادي في السنوات الأخيرة من القرن العشرين والعقد الأول من القرن الحادي والعشرين، إلى تعيين الفرنسي آرسين فينجر مدربًا في سنة 1996، فقد استقدم الأخير تكتيكات لعب جديدة، واستحدث نظام تدريب حديث، وأحضر عدد من اللاعبين الأجانب تمموا المواهب الإنجليزية الموجودة. في موسم 1998 جمع أرسنال بين بطولتي الدوري والكأس للمرة الثانية في تاريخه بعد أن كان متخلفًا بفارق 13 نقطة في منتصف الدوري عن المتصدر مانتشستر يونايتد ليعود ويفوز بالدوري قبل نهايته بأربعة جولات. وأيضًا لم يدخل مرماه أي هدف في اثنتا عشر مباراة على التوالي أي في ألف وثمانين دقيقة (1080 دقيقة). في عام 1999 خسر أرسنال الدوري بطريق دراماتيكية وبفارق نقطة واحدة وأيضا خرج من دور الأربعة من الكأس بسبب إضاعة دينيس بيركامب لركلة جزاء في الوقت الضائع.

 

الألفية الجديدة

 

لاعبي الأرسنال وأنصاره يحتفلوا بتحقيقهم لقب الدوري الإنجليزي عام 2004.

 

كابتن الأرسنال السابق الفرنسي باتريك فييرا يحمل كأس الدوري الإنجليزي الممتاز موسم 2003/04.

في عام 2000 تأهل الفريق لنهائي اليوفا لكن الحظ عانده مرة أخرى فخسر البطولة بضربات الجزاء أمام غلطة سراي التركي بعد أن تأهل للمباراة النهائية. وفي عام 2004 استطاع أرسنال أن يحقق لقب الدوري الإنجليزي دون أن يتعرص لأي هزيمة، مما منحه لقب "الفريق الذي لا يُقهر" (بالإنجليزية: The Invincibles)‏. واستمر سجله خاليًا من الهزائم في الموسم الذي تلاه موسم 2005/2004 مسجل بذالك رقمًا قياسًا في كرة القدم الإنجليزية وصل إلى 49 مبارة دون أي هزيمة.

 

شهد عام 2006 نجاحا للأرسنال على المستوى الأوروبي حيث تأهل للمرة الأولى في تاريخيه إلى المباراة النهائية لدوري أبطال أوروبا التي أقيمت في العاصمة الفرنسية باريس وجمعت الأرسنال مع نادي برشلونة الإسباني وكان الأرسنال قريبا من تحقيق لقبه الأوروبي الأول بعد أن أنهى الشوط الأول بتقدمه بهدف سجله مدافعه الإنجليزي سول كامبل. لكن أحلامهم في الحصول على اللقب تبددت بعد أن تمكن النادي الإسباني من قلب النتيجة لصالحه بتسجيله هدفين في الربع الأخير من المباراة ليتوج بذلك بطل لأوروبا على حساب الآرسنال. وفي يوليو 2006، انتقل النادي إلى ملعبه الجديد ملعب الإمارات بعد 93 سنة في قضاها في معلب الهايبري. وصل أرسنال إلى نهائي كأس الرابطة الإنجليزية للمحترفين في موسم 2010–11، وخسر بنتيجة 2-1 لصالح برمنغهام سيتي، وأصبح منذ بداية شهر مارس من عام 2011، أحد الأندية الأربعة (الثلاثة الأخرى هي: مانشستر يونايتد، بلاكبيرن روفرز، وتشيلسي) التي فازت بكأس بطولة الدوري الإنجليزي، منذ تأسيسها عام 1992. لم يظفر أرسنال بأي بطولة مهمة حتى 17 مايو 2014، عندما هزم نادي هال سيتي في نهائي كأس الاتحاد الإنجليزي لكرة القدم بنتيجة 3–2 بعد أن كان متراجعاً في بداية المباراة بنتيجة 2–0، فتأهل نتيجة لذلك إلى بطولة درع الاتحاد الإنجليزي لسنة 2014، حيث نافس بطل الدوري الممتاز مانشستر سيتي، وفاز عليه بنتيجة 3–0 ليحرز بطولة ثانية خلال ثلاثة أشهر فقط. وبعد حوالي تسعة شهور من الفوز بدرع الاتحاد الإنجليزي، عاود أرسنال الظهور في بطولة كأس الاتحاد الإنجليزي للسنة الثانية على التوال

 

العداوات

ديربي شمال لندن

Crystal Clear app kdict.png مقالة مفصلة: ديربي شمال لندن

 

صورة من لقاء الفريقين في أبريل 2007.

ديربي شمال لندن (بالإيطالية: North London derby) أو كما يشتهر ديربي لندن هي مباراة ديربي كرة قدم تجمع بين فريقي مدينة لندن وهما نادي أرسنال ونادي توتنهام هوتسبر. وهو ديربي محلي بدأ من عام 1887 بلقاء ودي توقف قبل نهاية المباراة بسبب الظلام والنتيجة كانت 2-1 لصالح توتنهام هوتسبر. لكن في 4 ديسمبر 1909 شهد أول لقاء بينها في الدوري والذي انتهى بفوز نادي أرسنال بنتيجة 1-0. أرسنال هو الأكثر فوزا بالديربي بواقع 77 انتصاراً مقابل 58 انتصاراً لتوتنهام و 49 تعادلاً. أكبر نتيجة حصلت في تاريخ الديربي كانت في عام 1935 عندما فاز نادي أرسنال بنتيجة كبيرة قوامها 6-0. يعتبر إيمانويل أديبايور هو الهداف التاريخي لهذا الديربي بتسجيله 10 أهداف؛ منها 8 أهداف بقميص نادي أرسنال وهدفين بقميص نادي توتنهام هوتسبر. آخر لقاء بينها كان في 19 ديسمبر 2018 ضمن منافسات كأس الرابطة المحترفة و انتهى بفوز توتنهام هوتسبير ينتبجة 2-0. ترجع أسباب العدواة بين الناديين إلى عام 1913 حين انتقل نادي أرسنال من ملعب مانور جراوند إلى هايبري ليصبح على بعد أقل من 4 أميال من ملعب وايت هارت لين معقل توتنهام هوتسبر. مما تسبب بغضب أنصار نادي توتنهام هوتسبر.

 

وفي عام 1919 ازداد حدة الصراع بين الناديين، حيث حلّ أرسنال خامسًا بين الفرق الإنجليزية المشاركة دوري الدرجة الثانية في عام 1919، حينها قرر حيث أنّ قرّر "اتحاد كرة القدم" زيادة عدد فرق الدرجة الأولى إلى 22 نادي، بعد أنْ كان عدد الفرق، هو 20 نادي فقط، قبل الحرب العالمية الأولى. وبعد الإبقاء على تشيلسي في دوري الأضواء، رغم أنّه كان صاحب المركز الـ 19 في دوري الدرجة الأولى قبل التوقّف الإجباري بـ سبب الحرب، إلا أنّ "اتحاد كرة القدم" لم يوافق على بقاء توتنهام هوتسبر صاحب المركز الأخير (الـ 20) في دوري الدرجة الأولى قبل الحرب العالمية الأولى. وبـ التالي يجب صعود ثلاثة فرق جديدة من الدرجة الثانية، حتى يصل عدد الفرق في دوري "الدرجة الأولى" إلى 22 فريق، بعد الحرب العالمية الأولى. ووقع الاختيار على بطل دوري الدرجة الثانية "قبل" الحرب، "ديربي كاونتي" وكـ ذلك وصيفه "برِستن نورث إند" بـ شكل طبيعي. بينما جاء اختيار الفريق الثالث، مفاجئاً للجميع، حيث تمّ اختيار "آرسـنــال" صاحب المرتبة السادسة (وقتها)، بدل كل من الثالث "نادي بارنسلي" والرابع "ولفرهامبتون" والخامس (وقتها) "برمنغهام سيتي". لكن الاتحاد الأنجليزي لكرة القدم أعلن عن خطأه وأن أرسنال من المفترض أن يكون في المركز الخامس بدلاً من نادي برمنغهام سيتي. وبهذا تدارك اتحاد الكرة خطأه وقرر تصعيد نادي أرسنال الذي حل خامساً إلى دوري الأولى برفقة الأندية الأربعة في دوري الدرجة الثانية، مع تهبيط 3 فرق من دوري الدرجة الأولى، ليصبح بذلك عدد المشاركين في الدوري 22 نادياً. وقد أشيع آنذاك أن تصعيد أرسنال للدرجة الممتازة على حساب منافسه اللدود توتنهام هوتسبر،، قد تم بأساليب مريبة بفضل قوة علاقات مالكه السير هنري نوريس.

 

لم تنتهي تلك العدواة، بل استمرت بعدما قرر نادي أرسنال تغيير شعاره الخاص، حيث قام بتغيير اتجاه المدفع في الشعار من الجهة اليسرى إلى الجهة اليمنى، حيث أن ملعب وايت هارت لين الخاص بنادي توتنهام هوتسبر يقع على يمين مقر الأرسنال أي باتجاه المدفع. تلك العدواة أشعلتها كذلك عملية انتقال بعض اللاعبين بين الفريقين. فمثلاً سول كامبل انتقل في 2001 من توتنهام هوتسبر إلى نادي نادي آرسنال. حيث أطلقوا عليه لقب يهوذا الإسخريوطي.

 

آخر تحديث بتاريخ 19 ديسمبر 2018، وهو تاريخ أخر ديربي جمعهما في إطار مسابقة كأس الرابطة المحترفة لموسم 2018–19، وانتهى اللقاء بفوز نادي توتنهام هوتسبير بنتيجة 2-0.

المواجهات            الفوز      التعادل    الأهداف

أرسنال    توتنهام    أرسنال    توتنهام

الدوري الإنجليزي الممتاز      163       66         52         45         251       219

كأس الاتحاد الإنجليزي         6          4          2          0          9          5

كأس الرابطة المحترفة          14         7          4          3          21         19

كأس الدرع الخيرية  1          0          0          1          0          0

جميع المباريات      184       77         58         49         281       243

الشعار

أول شعار إستُخدم في عام 1888 عندما كان يعرف النادي باسم "أرسنال الملكي" (بالإنجليزية: Royal Arsenal)‏، وكان الشعار في البداية مكون من ثلاث أعمدة والتي تبدوا كأعمدة رخامية لكنها في الحقيقة مدافع. وأصل المدافع في شعار المقاطعة يعود إلى التاريخ العسكري والحربي لها. فالمدافع كانت ترمز إلى التأثير الذي تركته عسكرية المقاطعة على النادي وشعاره، وبالرغم من أن النادي قد انتقل من المقاطعة إلى لندن إلا أن المدافع قد تركت بصمتها على شعاره. وكان شعار النادي في البداية بسيط لا يعكس مدى التطور الذي طرأ على النادي في الآونة الأخيرة، حيث كان الشعار القديم لا يظهر إلا على الأوراق الرسمية وعند المباريات المهمة فقط يظهر على قمصان اللاعبين.

 

وكلمة أرسنال مأخودة من كلمة عربية وهي "دار الصناعة" حيث كان يسمى المكان الذي يصنع به الأسلحة في العصر الذهبي للإسلام بدار الصناعة وتغيرت الكلمة إلى أن تحولت إلى كلمة "آرسنال" وهي تعني بالإنجليزية مستودع الأسلحة أو مكان تصنيع السلاح. عقب انتقال النادي إلى ملعب الهايبري في عام 1913، كان الكثيرون يتوقعوا أن لا يحتفظ بشعاره القديم، نظراً لفك ارتباطه بالمنطقة التي نشأ بها، حيث تغير اسم النادي إلى أرسنال فقط.

 

 

أول شعار لأرسنال استخدم عام 1888.

 

 

 

شعار أرسنال من سنة 1949 حتى سنة 2002.

 

 

 

الشعار الحالي ظهر عام 2002.

 

أدت الحرب الكبرى إلى توقف الدوري الإنجليزي لأربع مواسم، وعاد الموسم الكروي للانطلاق في موسم 1919-20، لكن البداية كانت صعبة للأندية حيث استغرق الأمر بعض الوقت حتى تعود الأمور إلى طبيعتها، وفي موسم 1922-23 عندما واجه أرسنال فريق بورنلي، أظهر النادي شعاره الجديد. حيث تغير الشعار من ثلاثة مدافع موضوعة بشكل عمودي إلى مدفع واحد موجه إلى جهة الشرق، وكان مكتوب على الشعار عبارة "The Gunners" وتعني "المدفعجية"، لكن هذا

 

الزي

الألوان

سترة حمراء داكنة، سروال قصير أبيض، جرابات سوداء

ألوان الطقم الأصلي لآرسنال. ارتدى الفريق طقمًا مشابهًا (ولكن بجرابات حمراء) خلال موسم 2005–06.

كان الزي الأساسي لفريق أرسنال خلال معظم تاريخ النادي عبارة عن قميص أحمر ذو أكمام وسراويل قصيرة بيضاء. أما اللون الأحمر فقد ارتداه اللاعبون كعلامة لشكر نادي نوتنغهام فورست على المنحة التي قدمها لأرسنال في بداية عهده، فقد كان كل من فريد بيردسلي وموريس باتس، أحد مؤسسي النادي، لاعبان سابقان في فوريست، وعندما أسسا أول فريق في المنطقة، لم يعثرا على أي عدّة لعب يمكن استخدامها، فكتبا إلى فريقهما الأم يطلبان الحصول على عدّة كاملة وكرة، فحصلا على عدد من القمصان الحمراء الداكنة، وأضافوا إليها سراويل قصيرة بيضاء وجرابات زرقاء.

 

 

ثيو والكوت في سترة أرسنال الحمراء التقليدية ذات الأكمام البيضاء، ويظهر عليها شعار شركة نايكي، وطيران الإمارات، الراعي الرسمي.

رغب هيربيرت تشابمان في عام 1933 أن يظهر لاعبوا الفريق بمظهر أكثر تميزًا، فقام بتطوير الزي، حيث أضاف إليه أكمامًا بيضاء، وجعل لونه أحمرًا باهتًا كلون صناديق البريد. يُقال بأن تشابمان قرر إضافة الأكمام البيضاء إلى الزي السابق بعد أن لاحظ أحد المشجعين يرتدي سترة حمراء عديمة الأكمام فوق قميص أبيض، وفي قصة أخرى فقد استوحى هذا التصميم من زي مماثل ارتداه الرسّام الهزلي طوم وبستر، الذي كان يمارس مع تشابمان لعبة الغولف. استحال الزي الأحمر والأبيض، بغض النظر على أصله، رمزًا لفريق آرسنال، الذي استمر يرتدي هذه الألوان منذ ذلك الحين دون انقطاع، عدا في موسمين: الأول هو موسم 1966–67 عندما ارتدى لاعبوا الفريق قمصانًا حمراء بالكامل؛ استغنوا عنها في الموسم التالي بعد أن ظهر تفضيل المشجعين للنمط الأول، أما المرة الثانية فكانت في موسم 2005–06، وهو الموسم الأخير الذ لعب فيه أرسنال في ملعب هايبري، عندما ارتدى اللاعبون قمصانًا حمراء شبيهة بتلك الأصلية من الموسم الأول في عام 1913، ثم عادوا إلى ألوانهم الطبيعية مع بداية الموسم التالي. استبدل النادي قمصان اللاعبين بيضاء الأكمام التقليدية، بقمصان حمراء الأكمام ذات شريط أبيض عريض، وذلك في موسم 2008–09.

 

كانت ألوان أرسنال مصدر إلهام لثلاث فرق كرة قدم أخرى على الأقل، ففي عام 1909 اقتبس فريق إسبارطة براغ القمصان الحمراء الداكنة وأصبحت الزي الرسمي للاعبيه، وفي سنة 1938 أخذ فريق هايبرنيان تصميم أكمام قمصان لاعبي أرسنال البيضاء وأضافها إلى قمصان لاعبيه الخضراء، وفي سنة 1920 عاد مدرّب فريق سبورتينغ براغا من مباراة في ملعب هايبري، وقام بتغيير طقم لعب فريقه الأخضر ليُصبح مشابهًا لطقم آرسنال، ومن المُلاحظ أن هذه الفرق ما زال لاعبوها يرتدون هذه الألوان حتى اليوم.

 

صانعوا الزي والرعاة

الفترة      مقدم القميص         الرعاة

1930-1970         Bukta   لا يوجد

1971-1980         Umbro

1981-1986         JVC

JVC logo 2.svg

1986-1994         Adidas

Adidas Logo.svg

1994-1999         Nike

Logo NIKE.svg

1999-2002         Dreamcast / Sega

Dreamcast logo.png

2002-2006         O2

2006-2014         Fly Emirates

Fly Emirates logo.png

2014-2019         Puma

Puma Logo.png

كان طقم أرسنال الاحتياطي عبارة عن قمصان بيضاء، وسراويل قصيرة بيضاء أو سوداء، وقد استمر اللاعبون يرتدون هذه الألوان لفترة طويلة من الزمن، امتدت حتى موسم 1969–70، عندما استعاضوا عنها باللونين الأصفر والأزرق. وفي موسم 1982–83 ارتدى اللاعبون طقمًا أخضرًا وكحليًا، ومنذ بداية عقد التسعينيات من القرن العشرين، أي منذ بروز ظاهرة صناعة الملابس الرياضية المتطابقة مع ملابس اللاعبين، أخذ النادي يُبدل ألوان طقمه الاحتياطي في كل مرة. تراوحت الألوان خلال هذه الفترة من الأزرق مزدوج الدرجة، إلى عدّة أنماط من الأزرق والأصفر التقليدي، مثل النمط الذهبي والكحلي المخطط، الذي استخدم في موسم 2001–02، والنمط الأصفر والرمادي القاتم الذي استخدم من سنة 2005 حتى سنة 2007. أخذ النادي يُغيّر طقم الملابس الاحتياطي في كل موسم منذ بداية سنة 2009، ووُضع نظام جديد مفاده أن الطقم الاحتياطي يُصبح الطقم الثالث للفريق، بحال تم استبدال الطقم الأساسي بطقم جديد في نفس السنة.

 

صُنعت قمصان أرسنال في عدد من المصانع البارزة منذ نشأة الفريق وحتى اليوم، ومنها: "بوكتا" (منذ ثلاثينيات القرن العشرين وحتى السبعينيات منه)، "أومبرو" (منذ السبعينيات حتى سنة 1986)، أديداس (1986–1994)، ونايكي (منذ سنة 1994). يظهر على قمصان لاعبي آرسنال، كما في حالة قمصان لاعبي معظم فرق كرة القدم الشهيرة، شعار الراعي الرسمي، وهذه العادة أصبحت متوارثة منذ ثمانينيات القرن العشرين؛ ومن الرعاة الرسميين لهذا النادي: جيه في سي (1982–1999)، سيجا (1999–2002)، O2 (2002–2006)، وطيران الإمارات (منذ سنة 2006).

 

الملاعب

كان لاعبو أرسنال يمارسون تمرينهم ويؤدون مبارياتهم في ملعب "مانور غرواند" الواقع في مقاطعة بلمستيد بجنوب لندن، وذلك عندما كان النادي لا يزال حديث النشأة، وقد أمضوا أيضًا ثلاث سنوات (من سنة 1890 حتى سنة 1893) في ملعب "إنفيكتا غراوند" المجاور، قبل أن يعودوا لملعبهم الأصلي، الذي كان في بادئ الأمر عبارة عن حقل عشبي فحسب، حتى تمّ بناء مدرجات وشرفات قادرة على استيعاب الجماهير المتوقع حضورها في أول مباراة للفريق في الدوري، وذلك في شهر سبتمبر من عام 1893. استمر ذلك الملعب الأرض الأم للنادي طيلة 20 سنة، وقد لعبوا عليه كافة مبارياتهم لتلك الفترة (عدا مرتان في موسم 1894–95)، إلى أن انتقلوا إلى شمال لندن سنة 1913.

 

ملعب هايبري

Crystal Clear app kdict.png مقالة مفصلة: ملعب هايبري

 

منصة الجلوس الشمالية في ملعب هايبري.

اتخذ النادي من ملعب هايبري أرضًا له بدءًا من عام 1913، واستمروا على هذا حتى شهر مايو من عام 2006، فعُرف الملعب بملعب آرسنال، نظرًا لاستخدامه من قبل نفس الفريق لمدة طويلة جدًا. صُمم الملعب الأصلي وتم تجديده على يد المهندس المعماري أرتشيبالد ليتش، الذي جعله مشابهًا لجميع ملاعب كرة القدم في المملكة المتحدة بتلك الفترة،

 

ملعب الإمارات

Crystal Clear app kdict.png مقالة مفصلة: ملعب الإمارات

 

ملعب الإمارات وقد غص بالجماهير، يوم اعتزال دنيس بيركامب.

 

ملعب الإمارات المقر الحالي لنادي آرسنال.

كان مشروع توسعة ملعب هايبري من المشارع صعبة التنفيذ، نظرًا لأن المدرّج الشرقي منه أُدرج ضمن قائمة المباني التاريخية من المرتبة الثانية في لندن، وهي تلك المباني القديمة التي يُحظر هدمها أو إجراء أي تعديل عليها، نظرًا لأهميتها التاريخية ولاستخدامها المستمر من قبل الناس، أما المدرجات الثلاثة الباقية، فتقع على مقربة من مبان ومساكن، وهدمها قد يُعرض حياة السكان أو ممتلكاتهم للخطر. أدّت هذه الحظورات إلى تقليل نسبة الربح الذي تعود به مباراة واحدة في النهار على النادي، وذلك طيلة عقد التسعينيات والعقد الأول من القرن الحادي والعشرين، أي خلال الفترة التي شهدت ازدهارًا لكرة القدم وانتشارًا واسعًا لشعبيتها، وتوافدًا قل مثيله على الملاعب لمتابعة المباريات. وبعد أن طرح المسؤولون عدّة حلول، استقر الرأي في سنة 2000 على بناء ملعب جديد تصل سعته إلى 60,355 متفرّج، في أشبرتون جروف، شمال لندن، على بعد 500 متر شمال غرب ملعب هايبري. بلغت كلفة المشروع 390 مليون جنيه استرليني، وانتهى العمل على بناء الملعب الجديد في سنة 2006، على الرغم من تأخر تنفيذه في البداية بسبب الروتين الحكومي وارتفاع التكاليف، وافتتح في شهر يوليو من نفس العام، في يوم اعتزال لاعب أرسنال السابق الهولندي دنيس بيركامب، ومع بداية موسم 2006–07. عُرف الملعب عند افتتاحه باسم أشبرتون جروف قبل أن يتم الإعلان عن توقيع صفقة لشراء حقوق اسم الملعب مع طيران الإمارات في عام 2004، وقد بلغت قيمة هذه الصفقة 100 مليون جنيه استرليني، وهي الأكبر في تاريخ كرة القدم الإنجليزية، فأصبح يُعرف باسم "ملعب الإمارات". استمر بعض المشجعين يُطلقون على الملعب تسمية "أشبرتون جروف"، بما أنهم لم يوافقوا على رعاية أي شركة لأسماء الملاعب. أصبحت منصات النادي تُعرف، منذ بداية موسم 2010–11، بأسماء رسمية مميزة، وهي: الضفة الشمالية، المنصة الشرقية، المنصة الغربية، وطرف الساعة.

 

يمارس لاعبو أرسنال تدريباتهم في مركز شينلي للتدريب الواقع في هيرفوردشير، وهو مركز مخصص للتدريب فقط، افتتح في سنة 1999، أما قبل ذلك التاريخ فكان النادي يستخدم بعض المراكز القريبة من أرضه، والمملوكة من قبل اتحاد الطلاب في جامعة كلية لندن، لممارسة تمارينهم، كما كان أعضاء الفريق يتدربون في ملعب هايبري قبل سنة 1961. تلعب فرق أرسنال للناشئين تحت 18 سنة جميع مبارياتها في ملعب شينلي، بينما تلعب فرق الاحتياط مبارياتها في استاد أندرهيل، وهو أرض فريق بارنت.

 

المشجعون

Crystal Clear app kdict.png مقالة مفصلة: جماهير نادي أرسنال

 

مشجعي آرسنال.

 

مشجع أجنبي يحمل علم سانت لوسيا، إحدى جزر البحر الكاريبي، مما يدل على مدى توسّع شعبية النادي خارج بريطانيا.

غالبًا ما يرمز مشجعو أرسنال إلى أنفسهم باسم "Gooners"، وهو اسم مشتق من لقب الفريق "The Gunners". تُعد قاعدة جماهير أرسنال من أكبر قواعد جماهير كرة القدم على الإطلاق، ومن أكثرها إخلاصًا لفريقها، وفي العادة فإن تذاكر كل المباريات المحلية تنفذ على الدوام عندما يتم الإعلان عن أي منها؛ وقد حاز أرسنال في موسم 2007–08 على المرتبة الثانية بين النوادي الإنجليزية التي تحصد أكبر نسبة حضور في أرضها (60,070 مشاهد، أي ما نسبته 99.5% من المساحة المتاحة)، واعتبر منذ بداية عام 2006 رابع أكثر نادي من حيث معدّل الحضور. جعل موقع النادي، الذي يصل بين المناطق السكنيّة الراقية مثل كانونبري وبرانسبيري، والمناطق المختلطة مثل إيسلنغتون وهولوواي وهايبري، والمناطق الشعبية مثل فنزبيري بارك وستوك نيونغتون، جعل القاعدة الجماهيرية للنادي قاعدةً منوعة تتشكل من كافة أطياف المجتمع وطبقاته. بالإضافة إلى ذلك، أفاد تقرير من سنة 2002 أن لأرسنال أكبر نسبة مشجعين من غير البيض القوقازيين (7.7%) بين جميع نوادي كرة القدم الإنجليزية.

 

كما في حالة جميع نوادي كرة القدم الإنجليزية، فإن لأرسنال عدد من نوادي المشجعين، بما فيها نادي أنصار فريق أرسنال لكرة القدم، الذي يعمل بشكل وثيق مع النادي الأم، وجمعية مشجعي أرسنال المستقلين، التي تعمل بشكل أكثر استقلالاً عن النادي. يقوم بعض مشجعي الفريق أيضًا بإصدار بعض المجلات الخاصة بأخبار النادي ونشاطاته وآخر المستجدات الطارئة عليه، مثل: The Gooner، Highbury High، Gunflash، وUp The Arse!. يقوم المشجعين بإنشاد بعض الأناشيد الخاصة بهذا النادي، إلى جانب أناشيد كرة القدم الإنجليزية التقليدية، مثل: One-Nil to the Arsenal بمعنى "واحد صفر لصالح الآرسنال"، وBoring, Boring Arsenal، بمعنى "أرسنال المضجر، المضجر"، وقد كان مشجعي الفرق الخصمة غالبًا ما ينشدون هذا النشيد الأخير في المباريات التي تجمع فريقهم وآرسنال، لكنها اليوم تُنشد من قبل مشجعي أرسنال أيضًا للسخرية من أنصار الفريق الخصم، عندما يؤدي الفريق أداءً جيدًا.

 

حصد أرسنال إعجاب الجماهير خارج لندن منذ إنشاءه، وبعد شيوع القنوات التلفازية الفضائية، أصبح لكل فريق عدد من المعجبين غير المحليين، وبناءً على هذا، اكتسب أرسنال شعبية واسعة داخل حدود المملكة المتحدة في مختلف المناطق خارج لندن، وحول العالم كذلك الأمر؛ وفي عام 2007، تبين أن هناك 24 نادي معجبين بريطاني و 37 نادي إيرلندي، و 49 ناد حول العالم، تنسب نفسها إلى آرسنال، كما كانت إحدى الإحصائيات التي نشرها تقرير من مجلة "غرناطة فنتشرز" عام 2005 تشير إلى أن عدد مشجعي أرسنال حول العالم يُقدّر بحوالي 27 مليون شخص.

 

أقدم منافسات لأرسنال وأطولها عمرًا، هي تلك التي خاضها ويخوضها مع النوادي الكبرى المجاورة، مثل توتنهام هوتسبر، التي يُرمز إلى مبارياته مع أرسنال باسم "دربيات شمال لندن"، وتشيلسي، فولهام، ووست هام يونايتد. بالإضافة إلى ذلك، نمت المنافسة بين أرسنال ومانشستر يونايتد، منذ أواخر ثمانينيات القرن العشرين، حتى أصبحت إحدى أشرس المنافسات الكروية، مع تقدم كلا

الملكية والشؤون المالية

تُعدّ شركة أرسنال الأم، وهي شركة أرسنال القابضة، شركةً عموميةً محدودة، تختلف ملكيتها عن ملكية غيرها من نوادي كرة القدم، فقد أصدرت هذه الشركة 62,217 سهمًا فقط، لا يتم تداولها في سوق عامة للأوراق المالية، بل في سوق PLUS، وهي بورصة مختصة. بلغ متوسط سعر السهم الواحد في آرسنال، بحلول 31 أغسطس سنة 2010، 10,250 جنيه استرليني، الأمر الذي جعل قيمة النادي ككل في رسملة السوق حوالي 637.74 مليون جنيه استرليني. بلغت قيمة أرباح تشغيل النادي في 31 مايو سنة 2009، قبل طرح الضرائب وباستثناء ما تم صرفه على نقل اللاعبين، بلغت 62.7 مليون جنيه استرليني.

 

قامت مجلة فوربس خلال شهر أبريل من عام 2010، بوضع أرسنال في المرتبة الثالثة ضمن قائمة أغلى نوادي كرة القدم في العالم، بعد مانشستر يونايتد وريال مدريد، حيث قدّرت قيمته بحوالي 1.181 مليار دولار أمريكي (768 مليون جنيه استرليني)، دون احتساب ديونه. أكبر المساهمين في مجلس إدارة أرسنال هو المليونير الأمريكي محب الرياضة، إينوس ستان كروينك، الذي أطلق مزايدة على النادي في عام 2007، واشترى المزيد من الأسهم فيه حتى أصبح كامل نصيبه منها 18,594 سهمًا (29.9% من النادي)، بحلول شهر نوفمبر من عام 2009.

 

أطلقت شركة "الأبيض والأحمر للضمانات" (بالإنجليزية: Red & White Securities)‏، المملوكة من قبل الملياردير الروسي عليشر عثمانوف والرأسمالي البريطاني الإيراني "فرهاد مشيري"، أطلقت مزايدة أخرى على النادي تنافس تلك التي أطلقها كروينك، وذلك في شهر أغسطس من عام 2007، فاشتروا الحصة المملوكة سابقًا من قبل نائب رئيس النادي السابق، ديفيد دين، كما بلغ عدد الأسهم التي امتلكوها 15,555 سهمًا (25.0% من النادي) في شهر فبراير من عام 2009. وقد جعل هذا الأمر الصحافة تخمّن بأن هناك حربًا مالية بين كروينك وعثمانوف، غير أن الأول وافق ألا يشتري أكثر من 29.9% من النادي قبل حلول شهر سبتمبر من عام 2009 على الأقل، مقابل أن يكون لباقي أعضاء مجلس الإدارة حق التقدم على أي شخص آخر بالنسبة لأسهم بعضهم البعض، وذلك حتى شهر أكتوبر من عام 2012.

 

أشاعت الصحافة في شهر أبريل من سنة 2011 نبًأ مفاده أن ستان كروينك أصبح في "مراحل متقدمة" من المفاوضات مع آرسنال، وأنه يُحتمل أن يتملّك النادي بكامله قريبًا. وبحلول شهر سبتمبر من نفس العام، بلغت حصة كروينك في النادي 41,537 سهمًا (66.76% من النادي)، بينما بلغت حصة شركة الأبيض والأحمر للضمانات 18,204 سهمًا (29.25% من النادي)، ووفقًا لقانون النادي، فإنه يتوجب على كروينك بصفته أكبر المساهمين ومالك معظم الأسهم، أن يُقدم عرضًا لشراء ما تبقى منها.

 

يحتل أرسنال المرتبة السابعة على مستوى أندية كرة القدم من حيث قيمتة السوقية، إذ تبلغ قيمة النادي 1.307 بليون دولار أمريكي وفق قائمة فوربس لسنة 2015، وأظهرت قائمة ديلويت أن إيرادات النادي لموسم 2014-15 بلغت 435.5 مليون يورو في المرتبة السابعة أيضاً كأكثر أندية كرة القدم تحقيقاً للإيرادات.

 

معلومات أخرى

أرسنال للسيدات

Crystal Clear app kdict.png مقالة مفصلة: نادي أرسنال للسيدات

 

لاعبات أرسنال للسيدات في سنة 2009.

نادي أرسنال للسيدات هو نادي كرة قدم نسائي ينتسب إلى النادي الأصلي، وقد تأسس في سنة 1987، وتحوّل إلى نادٍ شبه محترف في سنة 2002، تحت قيادة وتدريب لورا هارفي. يُعتبر هذا النادي أكثر نوادي كرة القدم النسائية الإنجليزية نجاحًا، فقد فاز في موسم 2008–09 بجميع الجوائز الثلاثة الأبرز: بطل الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم النسائية، كأس الاتحاد الإنجليزي لكرة القدم النسائية، وكأس الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم النسائية، كما فاز بكأس دوري أبطال أوروبا النسائي في موسم 2006–07 ليكون بذلك الفريق الإنجليزي الوحيد الذي تمكن من تحقيق هكذا نصر. تُعدّ نوادي الرجال والنساء بمثابة كيانات منفصلة عن بعضها رسميًا، لكنها تحتفظ بروابط متينة، حيث يُسمح لنادي أرسنال للسيدات باللعب في ملعب الإمارات مرة واحدة خلال الموسم، غير أنهم غالبًا ما يلعبون مبارياتهم في أرضهم، أي بورهام وود.

 

أرسنال في الثقافة العامة

ظهر أرسنال في عدد من البرامج الإعلامية الأولى، ففي 22 يناير سنة 1927، كانت مباراة النادي مع شيفيلد يونايتد أوّل مبارة كرة قدم إنجليزية تُذاع على الهواء، وبعد عقد من الزمن، أي في 16 سبتمبر سنة 1937، كانت مباراة الفريق الأصلي مع اللاعبين الاحتياطيين أوّل مباراة كرة قدم في العالم تُبث مباشرةً على التلفاز. كذلك ظهر أرسنال في الحلقات الأولى من برنامج بي بي سي "مباراة النهار" (بالإنجليزية: Match of the Day)‏، وكان حديث الحلقة عن مباراتهم مع ليفربول في آنفيلد بتاريخ 22 أغسطس سنة 1964. كانت تغطية شبكة BSkyB لمباراة أرسنال ومانشستر يونايتد في شهر يناير من عام 2010، أول مباراة رياضية تُبث بشكل مباشر على شاشات التلفاز ثلاثي الأبعاد.

 

ظهر أرسنال في معظم الأعمال الفنية البريطانية التي تصوّر كرة القدم، بوصفه أحد أشهر الفرق في البلاد، فقد شكّل خلفية إحدى أوّل الأفلام التي تتحدث عن كرة القدم، وهو "لغر ملعب آرسنال" (بالإنجليزية: The Arsenal Stadium Mystery)‏، من عام 1939. ويتمحور هذا الفيلم حول مباراة وديّة بين أرسنال وفريق هواة، يتسمم أحد لاعبيه أثناء المباراة، وقد ظهر معظم لاعبي الفريق بشخصيتهم الحقيقية، كما ظهر مدرّب الفريق جورج أليسون ناطقًا في أحد المشاهد. ذُكر الفريق في كتاب أوج الحمّى (بالإنجليزية: Fever Pitch)‏ للكاتب نيك هورنبي، الذي تحدث فيه عن حياته وعلاقته بكرة القدم وبأرسنال تحديدًا، وقد نُشر هذا الكتاب في سنة 1992، وشكّل جزءًا من مرحلة إحياء وإعادة تأهيل كرة القدم في المجتمع الإنجليزي خلال عقد التسعينيات من القرن العشرين. اقتبست قصة الكتاب في فلمين سينمائيين: الأول بريطاني من عام 1997 يحمل ذات عنوان الكتاب ويُركز على فوز أرسنال باللقب في موسم 1988–89، والثاني أمريكي عبارة عن نسخة من الفيلم الأول، ويعود لسنة 2005، ويتحدث عن أحد معجبي فريق كرة القاعدة المسمّى: "جرابات بوسطن الحمراء" (بالإنجليزية: Boston Red Sox)‏.

 

وُصف أرسنال بأنه فريق مدافع و"مضجر" خلال عقد السبعينيات والثمانينيات خاصةً، وقد قام عدد من الهزليين، مثل إيريك موركامب، بصياغة دعابات عديدة تتحدث عن هذا الأمر وتهزأ من الفريق. استخدمت هذه الهزليّة في فيلم من عام 1997 يحمل عنوان The Full Monty، حيث قام الممثلون الرئيسيون خلال إحدى المشاهد، بالتحرك في رتل أحادي رافعين أيديهم، وهم يقلدون مصيدة التسلل الدفاعية لآرسنال، في محاولة منهم لتنسيق رقصة العري المبتذلة خاصتهم. من الأفلام الأخرى التي تحدثت أو أشارت إلى دفاع الفريق، فيلم بلونكيت وماكلين، حيث سُميت الشخصيتان الرئيسيتان باسم "ديكسون" و"وينتربيرن" تيمنًا بظهيريّ أرسنال القديمين: لي ديكسون ونايجل وينتربيرن. ذُكر الفريق أيضًا في إحدى مقاطع البرنامج التلفازي الهزلي "هنري إنفيلد وأصدقائه" (بالإنجليزية: Harry Enfield & Chums)‏، حيث أدّت شخصيتا السيد "كولموندلي وورنر" و"غرايسون" دور فريق أرسنال لعام 1933، في تقليد ساخر مبالغ فيه للاعبون هواة يواجهون فريق ليفربول لعام 1991.

 

النشاطات الاجتماعية

قام النادي بوضع برنامج اجتماعي في عام 1985، أطلق عليه اسم "أرسنال في المجتمع"، يقوم بمشاريع رياضية وتثقيفية وخيرية مختلفة، وهو يدعم عدد من الجهود الخيريّة بشكل مباشر. وبحلول سنة 1992 كان النادي قد أسس "الصندوق الخيري لآرسنال"، الذي جمع بحلول عام 2006 مليونيّ جنيه استرليني خصصت لدعم عدد من القضايا المحلية. وقد جُمع بعض هذا المال عن طريق مباريات خيرية نظمها الفريق.

 

أعلن النادي في موسم 2009-10، أنه حصد 818,897 جنيه استرليني مخصصة لإنشاء مستشفى الأطفال الخيري في شارع أورموند الكبير، أي ما يفوق المبلغ الأصلي الذي كان مبتغيًا، وهو 500,000 جنيه استرليني، وذلك بفضل الدعم الكبير للمشجعين واللاعبين وأعضاء الإدارة.

 

تشكيلة الفريق

لاعبو الفريق الأول

آخر تحديث بتاريخ 6 أكتوبر 2020.

 

 

هيكتور بيليرين من لاعبي الخبرة في الفريق.

 

مسعود أوزيل نجم الفريق.

 

ألكسندر لاكازيت هداف الفريق.

الـرقم                  المركز    اللاعـب

1          ألمانيا      حارس     بيرند لينو

2          إسبانيا     مدافع      هيكتور بيليرين

3          اسكتلندا   مدافع      كيران تيرني

4          فرنسا      مدافع      ويليام ساليبا

5          اليونان    وسط      سوكراتيس باباستاثوبولوس

6          البرازيل  مدافع      غابرييل

7          إنجلترا    وسط      بوكايو ساكا

8          إسبانيا     وسط      داني سيبايوس

9          فرنسا      مهاجم     ألكسندر لاكازيت

10         ألمانيا      وسط      مسعود أوزيل

12         البرازيل  وسط      ويليان

13         آيسلندا     حارس     رونار أليكس رونارسون

14         الغابون    مهاجم     بيير إيميريك أوباميانغ

15         إنجلترا    وسط      إينسلي مايتلاند نيلز

16         إنجلترا    مدافع      روب هولدينغ

17         البرتغال   مدافع      سيدريك سواريس

الـرقم                  المـركـز   الـلاعـب

16         غانا        وسط      توماس بارتي

19         ساحل العاج           مهاجم     نيكولاس بيبي

20         ألمانيا      مدافع      شكودران مصطفي

21         إنجلترا    مدافع      كالوم تشامبيرس

22         إسبانيا     مدافع      بابلو ماري

23         البرازيل  مدافع      دافيد لويز

24         إنجلترا    مهاجم     ريس نيلسون

25         مصر      وسط      محمد النني

28         إنجلترا    وسط      جوزيف ويلوك

30         إنجلترا    مهاجم     إدي نكيته

31         البوسنة والهرسك    مدافع      سياد كولاشيناتس

32         إنجلترا    وسط      إيميل سميث رووي

33         إنجلترا    حارس     مات ماسي

34         سويسرا   وسط      غرانيت تشاكا القائد

35         البرازيل  مهاجم     غابرييل مارتينيلي

اللاعبون المُعارون

تنتهي إعارة جميع اللاعبين في 30 يونيو 2021.

الـرقم                  المركز    اللاعـب

11         الأوروغواي         وسط      لوكاس توريرا (إلى أتلتيكو مدريد)

29         فرنسا      وسط      ماتيو جندوزي (إلى نادي هرتا برلين)

        اليونان    مدافع      كونستانتينوس مافروبانوس (إلى نادي شتوتغارت)

أبرز نجوم النادي

اللاعبون

الجدول التالي يحتوي على قائمة بأسماء اللاعبين الذين حققوا نجاحاً مع النادي من خلال عدد الأهداف التي أحرزوها أو عدد المباريات التي خاضوها أو عدد الألقاب التي حققوها خلال فترة وجودهم في النادي.

 

 

الفرنسي روبير بيريز.

 

الإنجليزي سول كامبل.

 

الهولندي روبن فان بيرسي.

 

الإسباني سيسك فابريغاس.

 

الإسباني ميكل أرتيتا.

 

الفرنسي تيري هنري.

 

الهولندي دينيس بيركامب.

 

الإنجليزي إيان رايت.

اللاعب    الدولة     الفترة      المركز    المباريات الأهداف   الألقاب المحققة مع أرسنال

إيدي هابجود         إنجلترا   1927-1939         مدافع      440       2          لقب الدوري الإنجليزي الممتاز 5 مرات (كابتن منتخب إنجلترا لكرة القدم من 1934 إلى 1939)

دافيد جاك إنجلترا   1928-1934         وسط      208       124       لقب الدوري الإنجليزي الممتاز 3 مرات

أليكس جيمس         اسكتلندا  1929-1937         وسط      261       27         لقب الدوري الإنجليزي الممتاز 4 مرات

كليف باستن          إنجلترا   1929-1947         مهاجم     396       178       أفضل هدافي أرسنال حتى عام 1997

جون رادفورد        إنجلترا   1964-1976         مهاجم     481       139       لقب الدوري الأوروبي عام 1970 وثناية الدوري والكأس عام 1971

راي كينيدي          إنجلترا   1969-1974         مهاجم     212       71         لقب الدوري الأوروبي عام 1970 وثناية الدوري والكأس عام 1971

لايم بريدي           جمهورية أيرلندا    1973-1980         وسط      307       59         لقب كأس الاتحاد الإنجليزي عام 1979، نهائي كأس الاتحاد الإنجليزي مرتين

نهائي كأس الكؤوس الأوروبية عام 1980

 

فرانك ستابلتون      جمهورية أيرلندا    1975-1981         مهاجم     300       108       نهائي كأس الاتحاد الإنجليزي 3 مرات تخللها الفوز باللقب عام 1979

ديفيد اوليري         جمهورية أيرلندا    1975-1993         مدافع      722       14         لقب الدوري الإنجليزي الممتاز مرتين، لقب كأس الاتحاد الإنجليزي مرتين،

لقب كأس رابطة الأندية الإنجليزية المحترفة مرتين

بات جينينجز         أيرلندا الشمالية      1977-1984         حارس     327       0          لقب كأس الاتحاد الإنجليزي عام 1967، لقب كأس رابطة الأندية الإنجليزية المحترفة مرتين

ولقب الدوري الأوروبي عام 1972

توني آدامز           إنجلترا   1983-2002         مدافع      668       48         لقب الدوري الإنجليزي الممتاز مرتين، ثناية كأس الاتحاد الإنجليزي وكأس رابطة الأندية الإنجليزية المحترفة عام 1993

لقب كأس الكؤوس الأوروبية عام 1994، وقد قضى حياتة الكروية بأكملها في النادي (22 عاما)

نايجل وينتربرن     إنجلترا   1987-2002         مدافع      440       8          لقب الدوري الإنجليزي الممتاز مرتين، ثناية كأس الاتحاد الإنجليزي وكأس رابطة الأندية الإنجليزية المحترفة عام 1993

لقب كأس الكؤوس الأوروبية عام 1994

لي ديكسون           إنجلترا   1988-2002         مدافع      618       28         لقب الدوري الإنجليزي الممتاز مرتين، ثناية كأس الاتحاد الإنجليزي وكأس رابطة الأندية الإنجليزية المحترفة عام 1993

لقب كأس الكؤوس الأوروبية عام 1994

ديفيد سيمان          إنجلترا   1990-2003         حارس     563       0          لقب الدوري الإنجليزي الممتاز مرتين، لقب كأس الاتحاد الإنجليزي 3 مرات

لقب كأس الكؤوس الأوروبية عام 1994

إيان رايت            إنجلترا   1991-1998         مهاجم     288       185       لقب الدوري الإنجليزي الممتاز، لقب كأس الاتحاد الإنجليزي مرتين،

لقب كأس الكؤوس الأوروبية عام 1994

راي بارلور          إنجلترا   1992-2004         وسط      464       32         لقب الدوري الإنجليزي الممتاز 3 مرات، لقب كأس الاتحاد الإنجليزي 4 مرات،

لقب كأس الكؤوس الأوروبية عام 1994

دينيس بيركامب      هولندا    1995-2006         مهاجم     423       121       لقب الدوري الإنجليزي الممتاز 3 مرات، لقب كأس الاتحاد الإنجليزي 3 مرات، نهائي الدوري الأوروبي 2000

نهائي دوري أبطال أوروبا عام 2006

باتريك فييرا          فرنسا     1996-2005         وسط      407       33         لقب الدوري الإنجليزي الممتاز 3 مرات، لقب كأس الاتحاد الإنجليزي 3 مرات

روبير بيريز         فرنسا     2000-2006         وسط      284       84         لقب الدوري الإنجليزي الممتاز مرتين، لقب كأس الاتحاد الإنجليزي 3 مرات، نهائي دوري أبطال أوروبا عام 2006

سول كامبل           إنجلترا   2001-2006         مدافع      197       11         نهائي دوري أبطال أوروبا عام 2006، لقب الدوري الإنجليزي الممتاز مرتين، لقب كأس الاتحاد الإنجليزي

فريدرك ليونبرغ     السويد    1998-2007         وسط      285       61         لقب الدوري الإنجليزي الممتاز مرتين، لقب كأس الاتحاد الإنجليزي 3 مرات، نهائي دوري أبطال أوروبا عام 2006

تيري هنري          فرنسا     1999-2007         مهاجم     370       226       نهائي دوري أبطال أوروبا عام 2006 ونهائي الدوري الأوروبي 2000، لقب الدوري الإنجليزي الممتاز مرتين

لقب كأس الاتحاد الإنجليزي 3 مرات، هداف الدوري الإنجلي

 

المدربين

 

تمثال بيلي رايت، مدرّب أرسنال من عام 1962 حتى عام 1966.

 

بروس ريوتش، مدرب أرسنال من عام 1995 حتى 1996.

 

آرسين فينجر، مدرب أرسنال من 1996 إلى 2018.

حسب إحصاءات 1 يوليو، 2014.

 

الاسم      الجنسية   من         إلى        السجل

لعب       فاز         تعادل      خسر      له          عليه

سام هوليس           إنجلترا   أغسطس 1894      يوليو 1897          95         43         14         38         213       181

توماس ميشيل        اسكتلندا  أغسطس 1897      مارس 1898         26         14         4          8          66         46

جورج إلكوت        إنجلترا   مارس 1898         مايو 1899           43         23         6          14         92         55

هاري برادشو        إنجلترا   أغسطس 1899      مايو 1904           189       96         39         54         329       173

فيل كيلسو            اسكتلندا  يوليو 1904          فبراير 1908         151       63         31         57         225       228

جورج موريل        اسكتلندا  فبراير 1908         مايو 1915           294       104       73         117       365       412

ليسلي نايتون         إنجلترا   مايو 1919           يونيو 1925          267       92         62         114       330       380

هيربرت تشابمان    إنجلترا   يونيو 1925          6 يناير 1934        403       201       97         105       864       598

جوي شو إنجلترا   6 يناير 1934        يونيو 1934          23         14         3          6          44         29

جورج أليسون       إنجلترا   يونيو 1934          يونيو 1947          283       131       75         77         543       333

توم وايتكير          إنجلترا   يونيو 1947          24 أكتوبر 1956    428       202       106       120       797       566

جاك كرايستون      إنجلترا   24 أكتوبر 1956    مايو 1958           77         33         16         28         142       142

جورج سويندن       إنجلترا   21 يونيو 1958     مايو 1962           179       70         43         66         320       320

بيلي رايت            إنجلترا   مايو 1962           يونيو 1966          182       70         43         69         336       330

بيرتي مي            إنجلترا   يونيو 1966          4 مايو 1976        539       241       148       150       739       542

تيري نيل إيرلندا الشمالية      9 يوليو 1976       16 ديسمبر 1983   414       187       117       112       601       446

دون هو   إنجلترا   16 ديسمبر 1983   22 مارس 1986     116       56         32         31         187       142

ستيف برتينشو       إنجلترا   23 مارس 1986     14 مايو 1986       11         3          2          6          7          15

جورج غراهام       اسكتلندا  14 مايو 1986       21 فبراير 1995    460       225       133       102       711       403

ستيورات هوستون  اسكتلندا  21 فبراير 1995    15 يونيو 1995     19         7          3          9          29         25

بروس ريوتش       اسكتلندا  15 يونيو 1995     12 أغسطس 1996  47         22         15         10         67         37

ستيورات هوستون  اسكتلندا  12 أغسطس 1996  15 سبتمبر 1996   6          2          2          2          11         10

بات رايس            إيرلندا الشمالية      16 سبتمبر 1996   30 سبتمبر 1996   4          3          0          1          10         4

آرسين فينغر         فرنسا     1 أكتوبر 1996      23 مايو 2017       1,009    577       238       194       1,864    977

أوناي إيمري         إسبانيا    23 مايو 2017       الآن       0          0          0          0          0          0

حقائق وأرقام

 

نيكولاس أنيلكا، انتقل إلى نادي ريال مدريد الإسباني في أعلى صفقة بيع عرفها ناديه الأم.

 

سيسك فابريغاس.

أول مباراة رسمية للفريق كانت بتاريخ 11 ديسمبر، 1886 ضد فريق "إيسترن وندررز" وانتهت بفوز أرسنال 6 - 0.

أول بطولة حصل عليها أرسنال هي بطولة كأس إنجلترا وكانت في عام 1930 بعد الفوز على فريق هيدرسفيلد 2 - 0.

أكبر فوز لأرسنال في الدوري كان على حساب فريق روبروت عام 1900 وانتهت المباراة 12 - 0، وأكبر هزيمة له بالدوري كانت أمام فريق روبروت أيضا عام 1896 وانتهت المباراة 0 - 8.

أكبر فوز لأرسنال بالكأس كان على حساب فريق داروين عام 1932 وانتهت المباراة 11 - 1.

أكبر هزيمة له بالكأس كانت عام 1899 امام فريق ديربي كاونتي وانتهت المباراة 0 - 6.

أكبر فوز في كأس رابطة الأندية الإنجليزية المحترفة كان في عام 1980 أمام ليدز يونايتد وانتهت المباراة 7 - 0.

أكبر هزيمة في كأس رابطة الأندية الإنجليزية المحترفة كانت أمام تشيلسي عام 1999 وانتهت المباراة 0 - 5.

أكبر فوز للأرسنال في بطولة أوروبية كان أمام سلافيا براغ التشيكي عام 2007 وانتهت المباراة 7 - 0.

أكبر هزيمة للأرسنال في بطولة أوروبية كانت أمام فريق سبارتاك موسكو الروسي عام 1982 وانتهت المباراة 5 - 2.

أكبر نسبة أهداف سجلها الفريق في الدوري كانت عام 2005 فسجل 87 هدفا.

أقل نسبة أهداف سجلها الفريق كانت عام 1912 وسجل 26 هدف.

أقل نسبة أهداف دخلت مرمى الفريق كانت عام 1998 عبارة عن 17 هدف.

أكبر نسبة أهداف دخلت في الفريق كانت عام 1912 عبارة عن 74 هدف.

أكثر نسبة فوز للفريق في موسم واحد في الدوري كانت عام 1970 وهي 29 فوز.

أقل نسبة فوز كانت عام 1912 وهي ثلاث مرات فقط.

أكثر موسم حصد فيه الفريق نقاط في الدوري كانت عام 2004 وحصد 90 نقطة.

أقل موسم حصد من خلاله الفريق نقاط كان عام 1912 وحصد فيه 18 نقطة.

أكبر لاعب يمثل الفريق هو جوك روثرفورد، وكان عمره 41 سنة و 236 يوم عندما لعب ضد مانشستر سيتي.

أكثر اللاعبين تمثيلا لأرسنال هو اللاعب ديفيد اولاري وقد مثل الفريق في 722 مباراة من عام 1975 إلى عام 1993. يليه لاعب الوسط والكابتن توني آدامز وقد مثل الفريق في 669 مباراة بينما أكثر حارس مثل الفريق هو الإنجليزي ديفيد سيمان الذي ظهر في 563 مباراة.

أكبر صفقة انتقال شراء لاعب في تاريخ النادي كانت عام 2000 للفرنسي سيلفان ويلتورد وبلغت 13 مليون جنيه إسترليني.

أعلى صفقة انتقال بيع لاعب في تاريخ النادي كانت للاعب نيكولاس أنيلكا الذي انتقل إلى ريال مدريد الإسباني مقابل 23.5 مليون جنيه إسترليني. وأيضا انتقال كل من مارك أوفرمارس وايمانويل بيتيت إلى برشلونة الإسباني مقابل 30 مليون جنيه.

سجل أرسنال أيضا رقما قياسيا في كرة القدم الإنجليزية، عندما استطاع أن يصمد لتسعة وأربعين مباراة دون أي هزيمة (في الفترة ما بين مايو 2003 وأكتوبر 2004). بما فيها جميع المباريات الثمانية والثلاثون في موسم 2004/2003 الذي حقق لقبه خلاله، مما جعل الفريق ثاني الفرق التي انتزعت لقب الدوري الإنجليزي دون أي خسارة بعد فريق "بريستون نورث إند" (الذي لعب 22 مباراة فقط) وذلك في موسم 1889/1888 عندما كان عدد الفرق المشاركة في الدوري 12 فريق فقط.

أرسنال هو الفريق الوحيد في العالم الذي ذهب منه 16 لاعب للمشاركة مع منتخباتهم الوطنية في كأس العالم 2006.

سيسك فابريغاس هو أصغر لاعب يسجل هدفاً للفريق في الدوري، وكان ذلك في مرمى بلاكبيرن روفرز في أغسطس 2004 عندما كان عمره 17 سنة و 113 يوم.

أول فريق في تاريخ الدوري الإنجليزي يرتدي لاعبوه أرقام خلف ظهورهم.

أول مرة استخدمت فيها كرة بيضاء للعب كانت عام 1932 في مباراة أرسنال وتشيلسي عندما اقترح هيربرت تشابمان استخدام كرة بيضاء بدلاً من الكرة البنية التي كانت تس

 

 

 

 

مانشستر سيتي

 

 

 

مانشستر سيتي (بالإنجليزية: .Manchester City F.C)‏ هو نادي كرة قدم إنجليزي من مدينة مانشستر. تأسس النادي في عام 1880 باسم سينت ماركس (بالإنجليزية: St. Mark's)‏ ثم غير الاسم إلى نادي أدرويك (بالإنجليزية: Ardwick Association Football Club)‏، في عام 1887. أطلق على النادي اسمه الحالي في 16 أبريل 1894. انتقل النادي إلى ملعب مدينة مانشستر في أغسطس 2003، تاركأ ملعب ملعب ماين رود الذي كان يلعب به منذ 1913. كانت الفترة الأكثر نجاحا للنادي أواخر الستينيات وبداية السبعينيات بفوزه ب دوري الدرجة الأولى الأنجليزي وكأس الاتحاد الإنجليزي وكأس رابطة الأندية الإنجليزية المحترفة وكأس الكؤوس الأوروبية وكان مدربي الفريق حينها جو ميرسر ومالكوم أليسون.

 

عاش النادي أبهى عصوره خلال فترة أواخر الستينيات وأواخر السبعينيات من القرن العشرين، ففاز بدوري الدرجة الأولى وكأس الاتحاد الإنجليزي وكأس الكؤوس الأوروبية، وذلك تحت قيادة جو ميرسر ومالكوم أليسون. بعد خسارته عام 1981 نهائي كأس الاتحاد الإنجليزي، بدء النادي بألتراجع، وبلغ ذروة هبوطه إلى دوري الدرجة الثالثة الأنكليزي للمرة الأولى في تاريخه عام 1998. وبعد ذلك أستعاد النادي وضعه في الدوري الممتاز، اشترى النادي (مجموعة أبوظبي المتحدة للتنمية والاستثمار) وأصبح النادي من أغنى الأندية في العالم.

 

في عام 2011، تأهل مانشستر سيتي لدوري أبطال أوروبا وفاز بكأس الاتحاد الإنجليزي. في السنة التالية، فاز في الدوري الممتاز، أول لقب له في الدوري منذ 44 عاما في الدوري. وفي عام 2014، فاز بكأس رابطة الاندية الإنجليزية واللقب الثاني للسنة كان الدوري الممتاز. حاز النادي خلال موسم 2014–15 على المرتبة السادسة ضمن قائمة ديلويت لأغنى أندية كرة القدم في العالم، حيث بلغت إيراداته السنوية حوالي 463.5 مليون يورو، كما احتل المرتبة السادسة ضمن قائمة فوربس لأغنى أندية كرة القدم في العالم، إذ قدرت مجلة فوربس قيمته بحوالي 1.375 مليار دولار.

 

في موسم 2018–19، استطاع مانشستر سيتي الفوز بجميع الألقاب المحلية الثلاث (الدوري الممتاز وكأس الرابطة المحترفة وكأس الاتحاد الإنجليزي). ليصبح بذلك أول فريق إنجليزي يحقق الثلاثية التاريخية خلال موسم واحد في تاريخ الكرة الإنجليزية.

 

فترة النشوء

 

سانت ماركس (غورتون) في عام 1884 - سبب الصليب المالطي هو الآن غير معروف

اللقب الأول للنادي كان عندما فاز بدوري الدرجة الثانية عام 1899؛ ارتقى السيتي إلى دوري الدرجة الأولى. فاز السيتي بأول لقب من البطولات الكبرى في 23 أبريل 1904، بفوزه على بولتون واندررز 1-0 في ملعب كريستال بالاس واللقب كان كأس الاتحاد الإنجليزي؛ في الدوري حصل السيتي على المركز الثاني بشق الأنفس أما في الكأس حصل السيتي على المركز الأول ليكون أول نادي لمانشستر يفوز بهذا الشرف. في الموسم التالي فاز السيتي بكأس الاتحاد الإنجليزي، وقد لاحقت النادي إتهامات بمخالفات مالية، وبلغت ذروت إيقاف اللاعبين في عام 1906 عندما أوقف 17 لاعبأ، بما في ذلك قائد الفريق بيلي ميريديث الذي انتقل في وقت لاحق إلى نادي مانشستر يونايتد. حدث حريق في ملعب السيتي هايد راود عام 1920 مدمرأ المنصة الرئيسية للملعب، وفي عام 1923 انتقل النادي إلى ملعب جديد اسمه ملعب ماين رود الذي يقع في موس سايد.

 

 

فريق مانشستر سيتي الذي فاز بكأس الاتحاد الإنجليزي في عام 1904

في الثلاثينيات، وصل مانشستر سيتي إلى مبارتين نهائيتين متتاليتين في كأس الاتحاد الإنجليزي، الأولى خسرها أمام ايفرتون في عام 1933، قبل أن يفوز بألنهائي على بورتسموث في عام 1934. خلال كأس الاتحاد عام 1934، حقق ملعب مانشستر سيتي رقمأ قياسيأ لأعلى حضور جمهور في مباراة واحدة في تاريخ كرة القدم الإنجليزية، عدد الحضور كان 84569 مشجع وكان الملعب مكتظاً، وهو رقم قياسي لا يزال قائمأ حتى يومنا هذا، في الجولة السادسة من كأس الاتحاد الإنجليزي تعادل مانشستر سيتي مع ستوك سيتي في عام 1934، فاز النادي بلقب دوري الدرجة الأولى للمرة الأولى في عام 1937، ولكن هبط في الموسم التالي، على الرغم من تسجيله أهدافا أكثر من أي فريق آخر في الدوري. وبعد عشرين عاما، رفع السيتي من نظام التكتيكية المعروفة باسم خطة رفي التي ساعدته على التأهل إلى نهائيات كأس الاتحاد الإنجليزي على التوالي مرة أخرى، في عام 1955 و1956؛ تماما كما في الثلاثينيات، خسر السيتي أول مباراة له ضد نيوكاسل يونايتد، وفاز في الثانية. المباراة النهائية من عام 1956، والتي فاز مانشستر سيتي بها على برمنغهام سيتي 3-1، هي واحدة من أشهر نهائيات كأس الاتحاد الإنجليزي في كل العصور، وهي ذكرت حارس السيتي بيرت تراوتمان بأستمراريته في اللعب بعد اصابته بكسر في عنقه.

 

العصر الذهبي

بعد الهبوط إلى الدرجة الثانية في عام 1963، بدا المستقبل قاتمأ للسيتي مع سجل أدنى حضور له في ملعبه وهو 8015 ضد سويندون تاون في يناير عام 1965. في صيف عام 1965، تم تعيين مدربين جديدين هما جو ميرسر ومالكوم أليسون. في الموسم الأول تحت قيادة جو ميرسر، فاز السيتي بلقب دوري الدرجة الثانية وأثبت التعاقد مع اللاعبين مايك سمربي وكولن بل نجاحأ. بعد موسمين، في الموسم 1967-1968، فاز مانشستر سيتي في بطولة الدوري الممتاز للمرة الثانية، اللقب حسمه في اليوم الاخير من الموسم بعد فوزه 4-3 على نيوكاسل يونايتد وجعل جيرانهم مانشستر يونايتد يحصلون المركز الثاني وعلاوة على ذلك الإنجازات التي بعضها: فاز السيتي بكأس الاتحاد الإنجليزي في عام 1969، قبل تحقيق النجاح الأوروبي بالفوز بكأس الكؤوس الأوروبية في عام 1970، بفوزه على كورنيك زابرزي 2-1 في فيينا، كما فاز السيتي بكأس رابطة الأندية الإنجليزية المحترفة هذا الموسم، ليصبح ثاني فريق إنجليزي يفوز باللقب الأوروبي والكأس المحلية في نفس الموسم.

 

واصل النادي المنافسة على كل البطولات في السبعينيات، وأخذ المركز الثاني في الدوري مرتين بفارق نقطة عن الأول وبعدها وصل إلى نهائي كأس الدوري الأنكليزي عام 1974. واحدة من المباريات

 

بدء السيتي بالتراجع بعد فترة الستينيات والسبعينيات الناجحة. مالكوم أليسون عاد ليصبح مدرب النادي للمرة الثانية في عام 1979، وبعدها أهدر السيتي مبالغ كبيرة من المال على تعاقدات غير الناجحة، مثل ستيف دالي. في الثمانينات درب السيتي 7 مدربين. تحت جون بوند، وصل السيتي إلى نهائي كأس الاتحاد الإنجليزي 1981 لكنه خسر في النهائي أمام توتنهام هوتسبير.

 

هبط النادي مرتين من دوري الدرجة الاولى في الثمانينات (في عام 1983 و1987)، لكنه عاد لدوري الدرجة الاولى مرة أخرى في عام 1989 واحتل المركز الخامس في عامي 1991 و1992 تحت إدارة بيتر ريد. ومع ذلك كانت تلك الفترة فترة راحة مؤقتة، وبعد رحيل بيتر ريد أصبحت حظوظ مانشستر سيتي تتلاشى. كان السيتي من الأندية التي شاركت في الدوري الإنجليزي الممتاز عندما أنشئ عام 1992، في الموسم الأول حصل السيتي على المركز التاسع وبعد البقاء بصعوبة لثلاث أعوام في الدرجة الممتازة هبط السيتي إلى الدرجة الأولى عام 1996. بعد موسمين في الدرجة الاولى، هبط السيتي إلى أدنى مرتبة في تاريخه، ليصبح ثاني فريق يفوز بكأس الكؤوس الأوروبية ويهبط إلى الدرجة الثالثة، بعد نادي ماغديبورغ من ألمانيا.

 

في القرن الحادي والعشرين

بعد الهبوط، تلقي النادي احتجاجات الجمهور خارج الملعب، تم تعيين رئيس جديد للنادي اسمه ديفيد بيرنشتاين، وفي تلك الفترة دخل النادي إلى أكبر انضباط مالي في تاريخه. تحت قيادة المدرب جو رويل، تم الترويج للنادي في المحاولة الأولى، حقق بطريقة دراماتيكية في المباراة الفاصلة ضد غيلينغهام وصعد النادي بعدها إلى الدرجة الثانية. روج السيتي ترويجأ ثانيأ ساعد النادي في الصعود إلى دوري الدرجة الاولى، ولكن تبين أن هذه كانت خطوة بعيدة جدأ لتعافي النادي، وفي عام 2001 هبط السيتي مرة أخرى. كيفن كيغان أصبح مدرب الفريق بدل جو رويل في نهاية الموسم، عاد بعدها النادي إلى الدرجة الأولى وبعدها أخذ المركز الأول في دوري الدرجة الاولى صاعدأ إلى الدرجة الممتازة، حطم النادي الرقم القياسي لعدد الأهداف والنقاط المكتسبة في موسم واحد. كان موسم 2002-03 آخر موسم تكون به مباريات السيتي على ملعب ماين رود، المباراة الأخيرة كانت مع مانشستر يونايتد فاز بها السيتي 3-1، وبذلك تنتهي سلسلة من 13 (توضيح) عاما دون الفوز بألدربي. تأهل السيتي إلى المنافسات الأوروبية التي كان غائبأ عليها ل25 عامأ. في نهاية الموسم 2003 انتقل السيتي إلى ملعب جديد اسمه ملعب مدينة مانشستر. المواسم الأربعة الأولى على ملعب أنهاها السيتي في منتصف الدوري. أصبح مدرب منتخب انكلترا السابق السويدي سفين غوران إريكسون المدرب الأول للنادي من خارج انكلترا بتعينه عام 2007. تلاشت البداية الجيدة للسيتي التي كانت في النصف الأول للدوري في النصف الثاني من الموسم، وأقيل بعدها سفين غوران إريكسون في يونيو 2008. وتم استبداله بمارك هيوز بعد يومين من أقالة المدرب السابق في 4 (عدد) يونيو 2008. بحلول عام 2008، كان النادي في موقف حرج ماليأ. وكان تاكسين شيناواترا مالك النادي قبل عام، وورطته السياسية جعلت أمواله تنجمد. ثم بعدها، في أغسطس 2008، تم شراء النادي من قبل مجموعة أبوظبي الاتحاد للتنمية والاستثمار. وأعقب شراء النادي سلسلة من العروض للاعبين البارزين؛ سجل النادي أعلى صفقة شراء إنكليزية عندما قام بشراء اللاعب البرازيلي روبينيو من ريال مدريد الأسباني مقابل 32.5 مليون جنيه استرليني. لم تأتي العروض بتحسن كثير على الموسم حيث رغم تدفق الأموال أنهى السيتي الموسم في المركز العاشر، في الدوري الأوروبي وصل السيتي إلى ربع النهائي لكنه خسر أمام هامبورغ. خلال صيف عام 2009، أنفق النادي مبلغأ كبيرأ لم يسبق أن أنفق النادي مثله في موسم واحد، المبلغ كان 100 مليون جنيه استرليني واللاعبين كانو غاريث باري، روكي سانتا كروز، كولو توريه، إيمانويل أديبايور، كارلوس تيفيز، جوليون ليسكوت. في ديسمبر 2009، تم أستبدال المدرب مارك هيوز بروبيرتو مانشيني. وبعدها أنهى السيتي الدوري في المركز الخامس باعجوبة، وتأهل للتنافس في الدوري الأوروبي للموسم 2010-11.

 

 

في الموسمين التاليين واصل النادي استثماراته في اللاعبين، وبدأت النتائج تتحسن. وصل السيتي إلى نهائي كأس الاتحاد الإنجليزي لعام 2011، أول نهائي لبطولة كبرى منذ أكثر من ثلاثين عاما، بعد فوزه في الدربي على مانشستر يونايتد في الدور نصف النهائي، وهذه البطولة هي المرة الأولى التي يصل فيها السيتي إلى نهائي كأس الأتحاد منذ عام 1975. هزم السيتي ستوك سيتي 1-0 في المباراة النهائية، وهذا اللقب الخامس في كأس الاتحاد الإنجليزي، وهي أول بطولة كبرى للنادي منذ فوزه بكأس رابطة الأندية الإنجليزية المحترفة عام 1976. في نفس الأسبوع، تأهل النادي لدوري أبطال أوروبا للمرة الأولى منذ عام 1968 بعد فوزه على توتنهام هوتسبر 1-0. في اليوم الأخير من موسم 2010-11، سبق السيتي آرسنال صاعدأ إلى المركز الثالث في الدوري الممتاز، وبألتالي ضمن التأهل مباشرة إلى دور المجموعات دوري ابطال أوروبا. استمر الأداء القوي للسيتي في موسم 2011-12، حيث فاز على توتنهام هوتسبر 5-1 على ملعب وايت هارت لين والفوز القاسي على مانشستر يونايتد 6-1 في ملعب اليونايتد. على الرغم من أن القوة التي أراها السيتي في بداية الدوري تضاءلت في منتصف الطريق، وتأخر السيتي ثمان نقاط عن المتصدر مانشستر يونايتد وتبقي 6 مباريات للعب فقط، بعدها هبط اليونايتد هبوط لم يسبق له مثيل ليتعادل مع السيتي في النقاط لكن مع تفوق السيتي في فارق الأهداف.

 

 

على الرغم من أن السيتي احتاج فقط للفوز بملعبه ليتوج بالدوري، إلا أنه إلى نهاية الوقت الاصلي كان السيتي متأخرا بهدفين مقابل هدف، مما دفع بعض لاعبين اليونايتد بألأحتفال أعتقادأ أنهم فازو في الدوري. ليسجل السيتي بعدها هدفين في الوقت الأضافي وأسفر الهدفين عن تتويج السيتي بالدوري. ليكون بذلك أول لقب دوري للسيتي منذ 44 سنوات، ليصبح السيتي خامس نادي يفوز بألدوري منذ إنشائها عام 1992. وبعد ذلك، وصف هذا الحدث من قبل مصادر إعلامية من المملكة المتحدة وحول العالم باعتباره أعظم لحظة في تاريخ الدوري الممتاز.

 

بعد نهاية هذا الموسم أتى تحفيز كثير للسيتي، في الموسم التالي، فشل النادي من الاستفادة من أي مكاسب في أول موسمين من تدريب روبيرتو مانشيني. لم تشهد فترة الانتقالات أنضمام أي لاعب حتى اليوم الأخير من الموسم، عندما أنضم 4 (عدد) لاعبين في غضون 10 (عدد) ساعات. كانت الكرة الجميلة للنادي في الموسم السابق قد ندرت، وكان على الأرجح أن ينزل إلى مركز أقل من الثاني، وكانت منافسة السيتي للدوري في فترة قصيرة للموسم. في دوري أبطال أوروبا، خرج النادي من دور المجموعات للمرة الثانية على التوالي، وسمعة روبيرتو مانشيني محليأ كانت أكثر من أوروبيا، وصل النادي إلى نهائي كأس الاتحاد الإنجليزي لكنه خسر أمام نادي هبط إلى الدرجة الأولى هو ويغان أتلتيك بنتيجة 1-0 بعد تعميم الشائعات للمدرب روبيرتو مانشيني قال أنه سيستقيل. بعد يومين استقال روبيرتو مانشيني، نظرأ لفشله في الوصول إلى أهدافه لهذا الموسم الكثير من الصحف أشارت أن العلاقة بين مانشيني واللاعبين إنهارت وإنهارت علاقته أيضأ بين الإيطاليين ومجلس إدارة النادي، رفض مانشيني بعدها عرض النادي لتدريب نادي الشباب. بعد استقالة مانشيني تم تعيين التشيلي مانويل بيليجريني مدربأ للنادي، في الموسم الأول من تدريب بيليجريني فاز النادي بكأس رابطة الأندية الإنجليزية المحترفة واستعاد لقب الدوري الممتاز في اليوم الأخير من الموسم.

 

 

شعار النادي والألوان

ألوان النادي هي الزرقاء والبيضاء. الزي التقليدي للنادي هو الماروني منذ الستينيات والأحمر والأسود؛ وفي السنوات الأخيرة أستخدم النادي عدة ألوان مختلفة. أصل لون الفريق يبقى مجهولاً، رغم أن هناك دلائل تشير إلى ارتداء الفريق الأزرق السماوي منذ 1892، وكلها انعكست على شعارات النادي المتعددة. كتاب بعنوان أشهر نوادي كرة القدم - نشر في الأربعينيات مانشستر سيتي أن النادي لعب بلونين القرمزي والأسود، وتقارير أخرى يرجع تاريخها إلى عام 1884 أن النادي كان يرتدي قمصان سوداء بها صليب أبيض، وتبين أن مقر النادي كان جنب الكنيسة. اللونين الأحمر والأسود هما فكرة المدرب السابق للنادي مالكوم أليسون، الذي كان يعتقد أن ألوان نادي إيه سي ميلان سيزيد من شعبية النادي. عندما أعتمد النادي اللونين الأحمر والأسود بدل الزرقاء، فاز النادي ببطولة كأس الاتحاد الإنجليزي لعام 1969 وفاز ببطولة كأس رابطة الأندية الإنجليزية المحترفة عام 1970 وفاز بكأس الكؤوس الأوروبية عام 1970.

 

اعتمد الشعار الحالي للنادي في عام 1997 لأن الشارة السابقة لم تكن مؤهلة للتسجيل كعلامة تجارية. ويتكون الشعار من النبالة من مدينة مانشستر، ويتكون من درع أمام عقاب ذهبية. العقاب هو رمز الشعار القديم لمدينة مانشستر؛ تمت إضافة عقاب ذهبية لشعار النادي في عام 1958 (ولم يتم إزالته منذ ذلك الحين)، التي تمثل صناعة الطيران المتنامية. يوجد في الدرع سفينة في النصف العلوي تمثل قناة مانشستر الملاحية، ويوجد ثلاث خطوط بيضاء في النصف السفلي ترمز إلى الثلاث أنهار في المدينة - إيرول وإيرك ومدلوك. الجزء السفلي من الشعار يحمل Superbia in Proelio، ومعناه كما الكبرياء في المعركة اللاتينية. فوق النسر والدرع يوجد ثلاثة نجوم، والتي هي مجرد زخرفة.

 

السيتي أرتدى شعارين سابقأ. الأول، كان في عام 1970، والتصميم أستند على وثائق النادي الرسمية منذ منتصف السيتينيات. الشارة كانت مدورة وكانت تحوي نفس الدرع المستخدم في الشارة الحالية، داخل الدائرة يوجد اسم النادي. في عام 1972، تم استبدال الشعار ذلك لوجود خلاف على النصف السفلي من الدرع مع وردة حمراء لانكشاير. عندما كان يلعب النادي في نهائيات الكؤس، لا يستخدم الشارة المعتادة؛ بدلا من ذلك يستخدم القمصان التي تحمل شعار أسلحة من مدينة مانشستر، باعتباره رمزا للفخر في تمثيل مدينة مانشستر في الحدث الكبير. هذه الممارسة تنبع من وقت قمصان اللاعبين لم تحمل عادة شارة من أي نوع، ولكن استمر طوال تاريخ النادي. في نهائي كأس الاتحاد الإنجليزي عام 2011، أستخدم النادي الشعار المعتاد مع أسطورة خاص، أدرج النادي الأسلحة كشعار أحادية اللون صغيرة في الأرقام على الجزء الخلفي من قمصان اللاعبين.

ملعب مدينة مانشستر

ملعب مدينة مانشستر (بالإنجليزية: City of Manchester Stadium)‏ ويرمز له اختصاراً (بالإنجليزية: COMS)‏، ويعرف أيضاً باسم استاد الاتحاد (بالإنجليزية: Etihad Stadium)‏ لأسباب دعائية، هو ملعب كرة قدم، وهو الملعب الرئيسي لنادي مانشستر سيتي، فهو خامس أكبر ملعب في الدوري الإنجليزي الممتاز، كما أنه يحتل المرتبة الثانية عشر بين كل ملاعب المملكة المتحدة، بطاقة إستياعبية تصل إلى 47805 ألف متفرج.

 

بني الملعب أساساً ليكون كملعب أولمبي بطاقة إستيعابية تصل إلى 38 ألف متفرج، ليكون الملعب الرئيسي في ملف مدينة مانشستر الذي تقدمت به لطلب استضافة دورة الألعاب الأولمبية الصيفية 2000، ولكن هذا العرض فشل. وعمومًا تم بناء الملعب بعد ذلك كي يستضيف دورة ألعاب الكومونولث 2002. وكلف بناء الملعب 110 مليون جنيه إسترليني. ولضمان مستقبل الملعب بعد دورة ألعاب الكومنولث 2002، اتفق مجلس مدينة مانشستر مع نادي مانشستر سيتي على استئجار الملعب لبجل بديلاً للملعب الفريق السابق ملعب ماين رود. عملية تحويل الملعب من ملعب أولمبي إلى ملعب كرة قدم، كلف مجلس مدينة مانشستر 22 مليون £، بواسطة مهندسي شركة Arup Associates. ثم انتقل مانشستر سيتي إلى ملعبه الجديد في صيف عام 2003.

 

احتضن العديد من الفعاليات مثل مباراة دولية لمنتخب إنجلترا لكرة القدم، مباريات دوري الرجبي، ولقب الملاكمة العالمي والحفلات الموسيقية، لكن أهمها لغاية يومنا هذا، هو نهائي كأس الاتحاد الأوروبي 2008 والذي أقيم بتاريخ 14 مايو 2008 بين زينيت سانت بطرسبرغ الروسي ونادي رينجرز الأسكوتلندي. وسيستضيف الملعب مباراة واحدة ضمن كأس العالم للرجبي 2015. شهد الملعب أكبر حضور جماهيري في تاريخه، كان في 13 مايو 2012، في مباراة جمعت مانشستر سيتي وكوينز بارك رينجرز، بعدما بلغ عدد المشاهدين 47,435 ألف متفرج.

 

سيضخع الملعب في 2014 لعملية تجديد أخرى لتوسيع طاقتة الإستيعابية لتضبح 55 ألف متفرج.

 

ملعب ماين رود

ملعب ماين رود (بالإنجليزية: Maine Road)‏، هو ملعب كرة قدم إنجليزي سابق، يقع في جزء موس سايد من مدينة مانشستر في أنجلترا. وهو الملعب السابق لنادي مانشستر سيتي، لعب فيه منذ 1923 وحتى 2003. واستضاف الملعب مباريات كأس الاتحاد الإنجليزي لكرة القدم وكأس الاتحاد الإنجليزي لكرة القدم وكأس إنجلترا،، لهذا اطلق عليه لقب ويبملي الشمال (بالإنجليزية: Wembley of the North)‏ بسبب احتضانه لأهم بطولات الكرة الإنجليزية.

 

 

ملعب ماين رود في المباراة الأخيرة.

بدأت خطط بناء الملعب في الظهور عام 1922،. فبدأت أعمال البناء في عام 1923 وافتتح الملعب الدذي كانت تبلغ قوته الإستيعابية نحو 35,150، في نفس السنة بعدما كلف 100 ألف جنيه أسترليني في ذلك الوقت، ثم تعرض الملعب اجديدات وأعمال توسعة في أعوام 1931 و1957, و1970 و1994.

 

وبعد 80 عاماً من احتضان مباريات فريق مانشستر سيتي وتحديداً في عام 2003، تم الإعلان عن هدم الملعب بسبب سوء تصميم الملعب، وارتفاعات متفاوتية في أرضية الملعب. فكان موسم 2002-03 هو آخر موسم يلعب فيه نادي مانشستر سيتي مباراياته على ملعب مابن رود. فكانت آخر مباراة للفريق أمام نادي نادي ساوثهامبتون وخسرها بهدف نظيف. انتقل بعدها النادي في موسم 2003-04 لملعب مدينة مانشستر، والذي يقع شرق مدينة مانشستر.

 

ملعب هايدي رود

ملعب هايدي رود (بالإنجليزية: Hyde Road)‏، هو ملعب كرة قدم سابق، كان يقع في غرب غورتون بمدينة مانشستر، بانجلترا. فكان ملعب مانشستر سيتي في الفترة ما بين عام 1887 ولغاية عام 1923، بعدها انتقل الفريق لملعب ماين رود. سمي بهذا الاسم نسبة إلى طريق هايدي، والذي يبدأ من غرب حي آردويك غريين، ويمتد شرقا باتجاه هايدي.

 

مركز كارينغتون للتدريب

مركز كارينغتون للتدريب (بالإنجليزية: Carrington Training Centre)‏ ويعرف أيضاً باسم مركز تدريب نادي مانشستر سيتي (بالإنجليزية: Carrington Training Centre)‏، لكنه يعرف اختصاراً باسم كارينغتون (بالإنجليزية: Carrington)‏، هو مركز تدريب نادي مانشستر سيتي والذي افتتح عام 2001، يقع في كاريغتون في ترافورد بمدينة مانشستر الإنجيزية. ويختلف مركز كارينغتون عن أكاديمية نادي مانشستر سيتي (بلايت لين).

 

 

ديربي مانشستر (بالإنجليزية: Merseyside derby)‏ هو اسم يطلق على أي مباراة كرة قدم بين فريقي مدينة مانشستر الإنجليزية، مانشستر يونايتد وغريمه مانشستر سيتي. يُلعب الديربي منذ 1881 عندما تقابلا لأول مرة في 12 نوفمبر 1881، وكان الفوز من نصيب مانشستر يونايتد بنتيجة 3-0. تأسس نادي مانشستر يونايتد في عام 1878 تحت اسم نادي نيوتن هيث ومن ثم تغير اسمه ليصبح مانشستر يونايتد، ويلعب مبارياته على ملعب أولد ترافورد منذ عام 1910. بينما تأسس نادي مانشستر سيتي في عام 1880 تحت اسم نادي سينت ماركس ومن ثم تغير ليصبح نادي أدرويك في عام 1887 ومن ثم أصبح مانشستر سيتي في عام 1894، ويلعب مبارياته على ملعب مدينة مانشستر منذ عام 2003.

 

فكان أول لقاء بينهما باسمهما القديم في 12 نوفمبر 1881، عندما تقابل نيوتن هيث (مانشستر يونايتد حالياً) مع نادي سينت ماركس (مانشستر سيتي حالياً) وانتهى اللقاء بفوز نيوتن هيث بثلاثية نظيفة. اللقاء الأول الذي جمع بينهما في منافسات الدوري، وكان ضمن دوري الدرجة الثانية، كان في 3 نوفمبر 1894، في ملعب هايد رود عندما تغلب نيوتن هيث على نادي مانشستر سيتي بنتيجة 5-2. بينما أول لقاء بينهما في دوري الدرجة الأولى كان في 1 ديسمبر 1906 وانتهى بفوز مانشستر سيتي بثلاثية نظيفة، ووصلت إيرادات تلك المباراة إلى 1,000 جنيه استيرليني وهو مبلغ كبير في ذلك الوقت. قبل الحرب العالمية الثانية، كان الكثير من مشجعي كرة القدم في المدينة يشاهدون أحد الناديين في أسبوع ثم يشاهدون النادي الآخر في الأسبوع التالي، لكن بعد الحرب ظهر مشجعين لكل فريق ولم يعد أمرا مشاعا تشجيع الناديين كما كان عليه الحال في السابق.

 

 

 

المشجعون

 

مشجعو مانشستر سيتي

مانشستر سيتي لديه قاعدة جماهيرية كبيرة وهذا يتعلق بنجاح النادي على أرض الملعب. منذ انتقاله إلى استاد مدينة مانشستر، كانت جماهير النادي من أكبر ستة أندية جماهيرية في إنجلترا، وعادة تزيد الجماهير عن 40,000 على أرض الملعب. حتى في أواخر التسعينيات، عندما هبط النادي مرتين في ثلاثة مواسم وأصبح يلعب في الدرجة الثالثة لكرة القدم الإنجليزية، كان حضور جماهير السيتي يصل 30,000 في الملعب، مقارنة بمتوسط ل تقسيم أقل من 8,000. البحوث التي أجريت من قبل مانشستر سيتي في تقديرات عام 2005 القاعدة الجماهيرية للنادي في المملكة المتحدة يتجاوز 886,000 وإجمالي الجماهير في كل أنحاء العالم يتجاوز 2 (عدد) مليون، بعد شراء النادي من قبل الشيخ منصور والجوائز في الآونة الأخيرة، قد زاد عدد الجماهير إلى أضعاف هذا الحجم.

 

أنصار مانشستر سيتي معترف بها رسميا منذ (1949)، التي تشكلت من اندماج اثنين من المنظمات القائمة في عام 2010:. الأتصار الرسمية للنادي هي (OSC) وجمعية (CSA) وأنصار المئويه وكانت هناك عدة مجلات للهواة نشرت من قبل أنصار النادي؛ وهو ملك Kippax هو الوحيد الذي لا يزال ينشرها. أغنية مشجعين السيتي هي "الاختيار هو تمثيل من" القمر الأزرق"، التي مربوط على الرغم من موضوعه السوداوي مع ميل كما لو كانت النشيد البطولي. أنصار السيتي تميل إلى الاعتقاد أن عدم القدرة على التنبؤ هي سمة النادي، والنتائج الغير متوقعة "السيتي النموذجي". الأحداث أن المشجعين يعتبرونه "السيتي النموذجي" تشمل السيتي كونه حامل لقب الدوري الوحيدالذي يهبط في الموسم التالي (في عام 1938)، الفريق الوحيد الذي يسجل ويتلقى أكثر من 100 هدفا في نفس الموسم (1957-1958)، أو المثال في الآونة الأخيرة أن السيتي كان الفريق الوحيد الذي تغلب على تشيلسي في الدوري الإنجليزي الممتاز 2004-05، ولكن في نفس الموسم السيتي خرج من كأس الاتحاد الإنجليزي ضد أولدهام اتلتيك، فريق من الدرجة الثانية.

 

أكبر تنافس لمانشستر سيتي هو مع الجار اللدود مانشستر يونايتد، يسمى لقائهما ديربي مانشستر. قبل الحرب العالمية الثانية، عندما كان السفر إلى اللعبة نادرأ، العديد من مشجعي كرة القدم Mancunian شاهد بانتظام كلا الفريقين كما لو تظن أنهما "أنصار" نادي واحد. استمرت هذه الممارسة في بداية الستينيات ولكن السفر أصبح أسهل، وتكلفة الدخول إلى مباريات أرتفعت، أصبح مراقبة الفريقين للمباريات غير عادية، واشتد التنافس. الصورة النمطية الشائعة هي أن المشجعين مانشستر سيتي تأتي بطريقة صحيحة، في حين أن مشجعين اليونايتد تأتي من مكان آخر. وكشف تقرير عام 2002 من قبل الباحث في جامعة مانشستر متروبوليتان أن نسبة حاملي التذاكر من مناطق السيتي أكثر من اليوانيتد وكانت نسبة السيتي (40% مقابل 29٪) لليونايتد، كأن هناك المزيد من شارين التذاكر لليونايتد، وانخفاض المئوية هي نتيجة لعداد اليونايتد الذي هو أعلى عموما من شاري تذاكر الموسم (27667 مقارنة ب 16,481 للسيتي)؛ لم يسلط للضوء أنه من مدينة مانشستر ذاته، كانت نسبة شارين التذاكر للسيتي (حوالي 4 لكل 3 لليونايتد). وأشار التقرير إلى أنه منذ تجميع البيانات في عام 2001، أن عدد شارين التذاكر السيتي واليونايتد أرتفع؛ التوسع في ملعب اليونايتد وتغير ملعب السيتي سبب زيادة شراء التذاكر.

 

في أواخر الثمانينيات، بدأت جماهير السيتي بدأت تجن حيث أنها بدأت تجلب بالونات على شكل موز في المقام الأول. أحد التفسيرات المتنازع عليها للجنون هو أنه في المباراة ضد ويست بروميتش ألبيون هتافات من المشجعين تدعو إلى إدخال ايمري فارادي كبديل تحولت إلى "ايمري الموز". المدرجات معبأة بأنصار يلوحون ببالونات أصبح يتكرر في موسم 1988-1989 مع انتشار الهوس إلى أندية أخرى (شوهدت بالونات أسماك مع مشجعين غريمسبي تاون)، مع ظاهرة بلغت ذروتها في مباراة السيتي ضد ستوك سيتي يوم 26 ديسمبر 1988، أعلنت مجلات الهواة أن المباراة كان حفل تنكري. وفي أغسطس 2006، أصبح النادي أول من يتم الاعتراف رسميا باعتباره "نادي مستهتر أو مرح" من قبل مجموعة حملة ستونوول (المملكة المتحدة). في عام 2010، اعتمد أنصار الرقص مندفعأ، أطلق عليها اسم بوزنان، على اسم النادي البولندي ليخ بوزنان.

 

 

 

الملكية والمالية

الشركة القابضة لمانشستر سيتي، هي Manchester City Limited، هي شركة خاصة محدودة، مع ما يقرب من 54 مليون سهم في القضية. وكان النادي في أيدي القطاع الخاص منذ عام 2007، عندما وافق المساهمين الرئيسيين لبيع مقتنياتها إلى المملكة المتحدة الرياضة للاستثمارات المحدودة (UKSIL)، وهي شركة يسيطر عليها رئيس الوزراء التايلاندي السابق تاكسين شيناواترا. ثم أدلى UKSIL عرضا رسميا لشراء الاسهم المملوكة من قبل آلاف المساهمين الصغار.

 

قبل استيلاء تاكسين، أدرج النادي في سوق الأسهم المستقلة المتخصصة PLUS (formerly OFEX)، حيث أدرج منذ عام 1995. يوم 6 (عدد) يوليو 2007، بعد أن حصل على 75% من أسهم الشركة، سجل تاكسين النادي على أنه شركة خاصة. وبحلول أغسطس أستولت UKSIL على أكثر من 90% من أسهم الشركة، وتمارس حقوقها بموجب قانون الشركات ل"ابتز" ضد المساهمين المتبقية، والحصول على الشركة بأكملها. أصبح تاكسين شيناواترا رئيس النادي مع ولدين له، اسمهما بينتوغتا وبانتونجتاى. بقي الرئيس السابق جون واردل في المجلس لمدة عام، لكنه استقال في يوليو 2008 بعد تعيين نايك وغاري كوك كرئيس تنفيذي في مايو. خسر النادي خسارة مالية بقيمة 11 مليون جنيه إسترليني في السنة المالية المنتهية في 31 مايو 2007، وهي السنة الأخيرة التي نشرت حسابات كشركة مساهمة عامة.

 

أنفق تاكسين مبلغ مالي لشراء بعض اللاعبين، المبلغ كان يقارب 30 مليون جنيه إسترليني في المواسم السابقة لم ينفق النادي هكذا مبلغ. وبعد ذلك بعام، كان هذا الاستثمار نفسه تضاءل بدرجة كبيرة. في 1 (عدد) سبتمبر 2008، أستولت مجموعة أبوظبي الاتحاد للتنمية والاستثمار على نادي مانشستر سيتي. صفقة، بلغت قيمتها 200 مليون جنيه إسترليني تم الإعلان عن الصفقة صباح يوم 1 (عدد) سبتمبر. حاول النادي شراء ديميتار برباتوف لاعب توتنهام هوتسبر الذي في النهاية اشتراه مانشستر يونايتد مقابل رسوم تتجاوز 30 مليون جنيه استرليني. قبل دقيقة من إغلاق سوق الانتقالات، وقع النادي عقدأ مع البرازيلي روبينيو من ريال مدريد الإسباني مقابل 32.5 مليون جنيه استرليني. ثروة الملاك الجدد تعني شراء الكثير من اللاعبين في صيف عام 2009، النادي قادر على شراء الكثير من لاعبين الخبرة قبل الموسم الجديد، وإنفاق أكثر من أي نادي آخر في الدوري الممتاز.

 

في 13 يوليو 2020، أعلنت محكمة التحكيم الرياضية "Cas's" أنها ألغت الحظر المفروض على مانشستر سيتي من قبل اتحاد الاتحادات الأوروبية لكرة القدم (Uefa) الذي حرم النادي الإنجليزي من المنافسة لمدة موسمين بسبب انتهاكات قواعد اللعب النظيف المالي. استمر النادي يواجه غرامة مخفضة قدرها 10 ملايين دولار لإظهار "تجاهل" للتحقيق الذي تقوده هيئة الرقابة المالية لنادي الاتحاد الأوروبي لكرة القدم (CFCB) و"عرقلة التحقيقات".

أرقام قياسية

 

شون رايت فيليبس صاحب أكبر صفقة بيع لاعب في تاريخ النادي، 21 مليون يورو.

سجلات أكبر الانتصارات في الدوري – 11–3 v. لينكولن سيتي (23 مارس 1895، أكبر فوز) 10–0 v. داروين (18 فبراير 1899, أكبر فارق فو)

سجلات أكبر الانتصارات في كأس الاتحاد الإنجليزي – 12–0 v. ليفربول ستانلي (4 أكتوبر 1890)

سجلات أكبر الهزائم في الدوري – 0–8 v. بورتون واندررز (26 ديسمبر 1894)، 0–8 v. وولفرهامبتون واندررز (23 ديسمبر 1933), 1–9 v. إيفرتون (3 سبتمبر 1906), 2–10 v. برمنغهام سيتي (17 مارس 1893)

سجلات أكبر الهزائم في كأس الاتحاد الإنجليزي – 0–6 v. بريستون نورث ايند (30 يناير 1897)، 2–8 v. برادفورد بارك أفينيو (30 يناير 1946)

أعلى حضور جمهور في ملعب النادي – 84,569 v. ستوك سيتي (3 مارس 1934) (والرقم أعلى حضور جماهيري في تاريخ الكرة الأنكليزية)

أكثر لاعب لعب مباريات مع النادي في الدوري – 561 + 3 كبديل، آلان أوكس 1958–76

أكثر لاعب لعب مباريات مع النادي في كل البطولات – 676 + 4 كبديل، آلان أوكس 1958–76

أكثر لاعب سجل أهداف مع النادي في موسم واحد – 38، تومي جونسون 1928–29

أكبر صفقة شراء لاعب في تاريخ النادي – £60 مليون إلى ليستر سيتي إلى رياض محرز، يوليو 2018

أكبر صفقة بيع لاعب في تاريخ النادي – £21 مليون من تشيلسي إلى شون رايت فيليبس، يوليو 2005

أصغر لاعب لعب مع الفريق: غلين باردو 15 سنة و314 يوم (ضد برمنغهام سيتي، في الدرجة الأولى، يوم 11 أبريل 1962)

أكبر لاعب لعب مع الفريق: بيلي ميريديث 49 سنة و245 يوم (ضد نيوكاسل يونايتد، في كأس الاتحاد الإنجليزي دور نصف النهائي، يوم 29 مارس 1924)

أكثر لاعب تسجيلاً للأهداف في جميع المسابقات: هو سيرخيو أغويرو (2011-) (254 هدفاً)

أكثر لاعب تسجيلاً للأهداف في موسم واحد بجميع المسابقات: هو تومي جونسون (1928–1929) (38 هدفاً)

أكثر لاعب تسجيلاً للهاتريك: هو سيرخيو أغويرو (2011-) (16 مرة)

أكثر لاعب تسجيلاً للأهداف في بمبارة واحدة بجميع المسابقات: هو دينيس لو ضد نادي لوتون تاون ( 28 يناير 1961) (6 أهداف)

 

 

 

معلومات عن نادي برينتفورد

 

نادي برينتفورد

 

 

نادي برينتفورد لكرة القدم (بالإنجليزية: Brentford Football Club)‏ هو نادٍ إنجليزي لكرة القدم قائم في برينتفورد، هاونزلو، ويلعب حاليًا في الدوري الإنجليزي الممتاز. تأسس يوم 10 أكتوبر 1889 وكان يلعب مبارياته على ملعب غريفين بارك منذ عام 1904، ثم انتقل إلى ملعب برينتفورد. وصل برينتفورد لربع نهائي كأس الاتحاد الإنجليزي لكرة القدم أربعة مرات وحل وصيفًا في كأس جونستون بينت ثلاثة مرات.

 

 

التاريخ

التأسيس

تأسس نادي برينتفورد لكرة القدم في 10 أكتوبر 1889 في منزل عام في أوكسفورد وكامبردج بجانب جسر كيو وعقد الاجتماع بين أعضاء نادي برينتفورد للتجديف لتقرير مصير النادي (ينضم لاتحاد كرة القدم أو الرغبي) ليكون بمثابة السعي لنادي التديف وأعضائه.ونتيجة للتصويت بعد ستة أيام تم تأسيس نادي برينتفورد لكرة القدم.

 

بداية النادي

بدأ نادي برينتفورد لكرة القدم لعب المباريات التي على أرضه في ملعب كليفدين هاوس (كانت أرض ترفيهية بين شارع كليفدين وشارع لايتوارد) في مدينة برينتفورد. ومن نوفمبر 1889 إلى 1892 كانت أول مباراة بين نادي برينتفورد ونادي كيو لكرة القدم وكانت المباراة تاريخ 23 نوفمبر 1889. بعدها بدأ النادي في البحث عن ملعب جديد بعد 30 شهر فقط وانتقلوا إلى ملعب بين فيلد عام 1892. عام 1920 كان دوري الدرجة الثالثة الإنجليزي إقليمي فانضم فريق برينتفورد إلى القسم الجنوبي.

 

الثلاثينيات الفترة الذهبية

بين نهاية العشرينات وبداية الثلاثينيات بدأ النادي العمل بجد وفي موسم 1929-1930 نادي برينتفورد فاز في جميع المباريات ال21 التي على ملعبه ولكنه لم يحصد بطاقة التأهل. أخيرا موسم 1932-1933 استطاع النادي التأهل وبعدها بسنتين استطاع التأهل إلى دوري الدرجة الأولى الإنجليزي بقيادة المدرب هاري كورتيس والكابتن ارثر بايتمان.

 

1939-1989

في الحرب العالمية شارك الفريق في كأس لندن الحربي الذي وصل فيه للنهائي وخسر أمام فريق ريدينج وانتصر بعدها بعام في النهائي على بورتسماوث. النادي هبط من الدرجة الأولى بعد الحرب العالمية بعام واحد وهذه كانت بداية انتكاسة الفريق الذي هبط إلى دوري الدرجة الرابعة. وأصبح فريق يلعب ضد جميع الأندية ال91.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

معلومات عن نادي تشيلسي

 

 

نادي تشيلسي

 

 

 

 

نادي تشيلسي لكرة القدم (بالإنجليزية: Chelsea Football Club)‏، هو فريق كرة قدم إنجليزي يقع في منطقة فولهام في مدينة لندن. تأسس النادي بتاريخ 10 مارس 1905م، ويلعب في الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم. يلعب الفريق منذ تأسيسه على ملعب ستامفورد بريدج الذي يستوعب 41,837 متفرج.

 

حقق النادي نجاحه الأول عام 1955 بإحرازه بطولة الدوري، تبعه بإحراز لقب الكأس عدة مرات في خلال الستينيات والسبعينيات والتسعينيات من القرن الماضي وكذلك في مطلع القرن الحالي. وتمتع الفريق بفترة نجاح مزدهرة خلال العقدين الأخيرين بإحرازه خمسة عشر لقبًا منذ عام  1997. فعلى الصعيد المحلي، أحرز الفريق لقب الدوري الإنجليزي الممتاز 6 مرات، ولقب كأس الاتحاد الإنجليزي 7 مرات، ولقب كأس رابطة الأندية الإنجليزية المحترفة 5 مرات، ولقب درع الاتحاد الإنجليزي 4 مرات. أما على الصعيد القاري، فقد أحرز الفريق لقب كأس الكؤوس الأوروبية مرتين، ولقب كأس السوبر الأوروبي مرتين، ولقب الدوري الأوروبي مرتين، وكذلك لقب دوري أبطال أوروبا مرتين. ويعد تشيلسي هو النادي اللندني الوحيد الذي أحرز لقب دوري أبطال أوروبا، كما أنه أحد الفرق الأربعة والفريق البريطاني الوحيد الذي أحرز ألقاب البطولات الأوروبية الثلاث الكبرى، بالإضافة إلى كونه أول فريق يحرز لقبي البطولتين الأوروبيتين الكبرتين معًا.

 

يرتدي الفريق زيًا رسميًا ذو لون أزرق غامق وجوارب بيضاء، وقد تغير شعار الفريق عدة مرات في محاولةٍ لتحسين صورته ومواكبتة للعصر الحديث، حيث إن الشعار الحالي الذي يُظهر أسدًا واقفًا يحمل عصا هو نسخة معدلة من الشعار الذي ظهر في الخمسينيات. وقد حافظ تشيلسي على موقعه من حيث كونه الفريق الخامس الأكثر حضورا للجمهور في الكرة الإنجليزية، فقد كان معدل الحضور في موسم 2012-2013 هو 41,462 وهو سادس أعلى معدل في الدوري الإنجليزي الممتاز.

 

أًصبح نادي تشيلسي ملكًا للملياردير الروسي رومان أبراموفيتش منذ يوليو/تموز 2003. وفي شهر أبريل/ نيسان 2013 صنفته مجلة فوركس في المركز السابع في قائمة أغنى نادٍ في العالم بقيمة 588 مليون يورو ( 901 مليون دولار) وبزيادة 18% عن العام السابق. توج بطلا لدوري أبطال أوروبا للمرة الثانية في تاريخه بعد فوزه في المباراة النهائية على مانشستر سيتي في نهائي بطولة موسم 2020/2021

 

 

 

التاريخ

البداية

 

أول صورة لفريق في عام 1905

في عام 1904، حصل غاس ميرز على ملعب ستامفورد بريدج للألعاب الرياضية وعزم على تحويله إلى ملعب كرة قدم. وقد عرض تأجيره على نادي فولهام لكن عرضه قوبل بالرفض فاختار أن يؤسس الفريق الخاص به ليستخدم الملعب. وبما أن المنطقة احتوت على نادٍ باسم فولهام، فقد تقرر تسمية الفريق الجديد باسم تشيلسي بعد أن اقتُرحت أسماء أخرى مثل نادي ستامفورد بريدج، ونادي لندن، ونادي كينسينجتون. تأسس تشيلسي في العاشر من مارس/آذار عام 1905 في حانة ذا رايسينغ سن ( المسماة الآن ذا بوتشر هوك) المقابلة للمدخل الرئيسي لطريق فولهام حاليًا. وقد اختير بعدها مباشرةً للمشاركة في دوري كرة القدم.

 

صعد الفريق إلى دوري الدرجة الأولى في موسمه الثاني، وتأرجح بين الدرجتين الأولى والثانية خلال أعوامه الأولى. وقد وصل إلى نهائي كأس الاتحاد الإنجليزي عام 1915 حيث خسر أمام فريق شيفيلد يونايتد على ملعب الأولد ترافورد، كما أنهى موسم 1920 في المركز الثالث بدوري الدرجة الأولى حيث كان أفضل مواسم الفريق حتى ذلك الوقت. اجتذب تشيلسي حشودًا من الجماهير وذاع صيته لشرائه لاعبين كبار، ولكن النجاح تملص منه في الفترة المحصورة ما بين الحربين العالميتين.

 

بداية الإنجازات

عُين المهاجم السابق بنادي أرسنال والمنتخب الإنجليزي تيد دريك مديرًا لتشيلسي عام 1952 وتابع تحديث الفريق. فقد أزال الشعار السابق للنادي وطوّر نظام إعداد وتدريب الشباب، وأعاد بناء الفريق بعقد صفقات ذكية من الدرجات الدنيا ودوريات الهواة، وقاد تشيلسي إلى نجاحه الأول على مستوى البطولات وهي بطولة الدوري في موسم 1954-1955. في الموسم التالي أنشأ الاتحاد الأوروبي بطولة دوري أبطال أوروبا ولكن تشيلسي اُقنع بالانسحاب من المسابقة قبل أن تبدأ بعد اعتراضات من دوري كرة القدم والاتحاد الإنجليزي لكرة القدم. وقد فشل تشيلسي في الحفاظ على هذا النجاح وأمضى باقي الخمسينيات في منتصف الترتيب. ترك دريك الفريق عام 1961 وحل مكانه المدرب واللاعب السابق تومي دوكيرتي.

 

 

بنى دوكيرتي فريقًا جديدًا من اللاعبين الموهوبين الصاعدين من فريق الشباب، ونافس تشيلسي على عدة بطولات خلال الستينيات. وقد كان الفريق في طريقه لتحقيق ثلاثية: الدوري، وكأس رابطة الأندية الإنجليزية، وكأس الاتحاد الإنجليزي بوصوله إلى المراحل النهائية في موسم 1964-1965 فأحرز لقب كأس رابطة الأندية الإنجليزية لكنه تعثر في تحقيق لقبي البطولتين الأخرتين. وقد هُزم تشيلسي في ثلاثة مواسم في نصف نهائي ثلاث بطولات كبرى، كما حصل على لقب الوصيف في بطولة كأس الاتحاد الإنجليزي. كما حقق لقب كأس الاتحاد الإنجليزي عام 1970 تحت قيادة ديف سيكستون خليفة دوكيرتي بعد تغلبه على ليدز يونايتد 2-1 في المباراة النهائية. وفي الموسم التالي حقق الفريق أولى نجاحاته الأوروبية بحصوله على لقب كأس الكؤوس الأوروبية بعد فوزه على ريال مدريد في إياب النهائي في أثينا.

 

فترة الهبوط

كانت فترة نهاية السبعينيات ومطلع الثمانينيات فترة عصيبة على نادي تشيلسي. فقد أدى التوق إلى تطوير ملعب ستامفورد بريدج إلى تهديد الاستقرار المالي للفريق فباع أبرز نجومه مما أدى إلى هبوطه إلى الدرجة الثانية. وقد عانى النادي من مشاكل أكبر سببها عنصر متعصب من المشجعين عُرف بالتعصب الرياضي مما أزعج الفريق خلال هذ العقد. وفي عام 1981 وصل تشيلسي إلى حضيض حالته المالية حيث اشتراه رجل الأعمال كين بايتس مقابل جنيهًا استرلينيًا واحدًا بالرغم من أن الفريق كان قد خسر ملكية ملعب ستامفورد بريدج لصالح المطورين العقاريين وبهذا فقد خسر أرضه. أما على أرض الملعب، فقد اقترب الفريق من الهبوط إلى الدرجة الثالثة للمرة الأولى في تاريخه، لكن جون نيل مدير النادي في ذلك الوقت شكل فريقًا جديدًا بأدنى نفقات فحقق بطولة دوري الدرجة الثانية وصعد إلى الدرجة الأولى في موسم 1983-1984 قبل أن يهبط مجددًا عام 1988 لكنه سرعان ما نهض ليحقق لقب الدرجة الثانية في نفس الموسم.

 

 

روبيرتو دي ماتيو الفائز ببطولة دوري أبطال أوروبا.

تمكن بيتس من إعادة ملكية ملعب ستامفورد بريدج إلى النادي عام 1992 بعد صراعات قانونية طويلة، حيث عقد صفقة مع بنوك المطورين العقاريين الذيت أفلسوا بعد انهيار السوق. لكن أداء تشيلسي في البريمير ليغ لم يكن مقنعًا بالرغم من وصوله إلى نهائي كأس الاتحاد الإنجليزي عام 1994 بقيادة غلين هودل. ولم يتغير حظ تشيلسي حتى عام 1996 حيث عُين رود خوليت مديرًا فنيًا للنادي فضم عدة لاعبين دوليين إلى الفريق فربح كأس الاتحاد الإنجليزي عام 1997 وعاد أحد أكبر الأندية الإنجليزية مجددًا. بعد ذلك اُستبدل خوليت بجانلوكا فيالي الذي قاد الفريق إلى الفوز بدوري كرة القدم، وكأس الكؤوس الأوروبية، وكأس السوبر الأوروبية عام 1998؛ كما حقق كأس الاتحاد الإنجليزي عام 2000 بالإضافة إلى الظهور الأول للفريق في دوري أبطال أوروبا. أقيل بعدها فيالي من أجل تعيين كلاوديو رانييري الذي قاد الفريق إلى نهائي كأس الاتحاد الإنجليزي عام 2002 والتأهل إلى دوري أبطال أوروبا موسم 2002-2003.

 

حقبة جديدة

 

 

في عام 2003، باع بيتس نادي تشيلسي إلى الملياردير الروسي رومان أبراموفيتش مقابل 140 مليون جنيهًا استرلينيًا. وقد أنفق أكثر من 100 مليون جنيهًا استرلينيًا لجلب لاعبين جدد ولكن رانييري لم يتكمن من إحراز أي ألقاب فاستُبدل بجوزيه مورينهو.  وتحت قيادة مورينهو أصبح تشيلسي الفريق الخامس الذي يحرز لقب الدوري مرتين متتاليتين منذ الحرب العالمية الثانية وذلك موسمي 2004-2005 و 2005-2006، بالإضافة إلى تحقيق كأس الاتحادد الإنجليزي عام 2007 ودوريا كرة قدم عامي 2005 و2007. استُبدل بعدها مورينهو بأفرام غرانت الذي قاد الفريق للوصول إلى نهائي دوري أبطال أوروبا للمرة الأولى حيث خسر أمام مانشستر يونايتد بضربات الترجيح.

 

عام 2009 قاد غوس هيدينك نادي تشيلسي إلى نجاح آخر في كأس الاتحاد الإنجليزي، خلفه كارلو أنشيلوتي واستطاع أن يحقق الثنائية الأولى للفريق بإحراز لقب الدوري الممتاز وكأس الاتحاد في موسم 2009-2010 ليصبح بذلك أول فريق إنجليزي من الكبار يحرز مئة هدف في موسم واحد منذ 1963. وفي عام 2012 عُين روبيرتو دي ماتيو مدربًا مؤقتًا؛ وقاد تشيلسي لتحقيق كأس الاتحاد الإنجليزي للمرة السابعة، كما حقق بطولة دوري أبطال أوروبا للمرة الأولى ليصبح أول فريق لندني يفوز بالبطولة بعد أن تغلب على بايرن ميونخ 4-3 بركلات الترجيح. وبعدها بعام واحد، تمكن تشيلسي من تحقيق بطولة دوري أوروبا ليصبح أول فريق يحقق بطولتين أوروبيتين كبرتين معًا، ويصبح أحد أربعة فرق والفريق البريطاني الوحيد الذي يحقق البطولات الأوروبية الثلاث الكبرى.

 

الملعب

إحداثيات: 51°33′18″N 0°6′31″W

 

Crystal Clear app kdict.png مقالة مفصلة: ستامفورد بريدج

ستامفورد بريدج (بالإنجليزية: Stamford Bridge)‏ هو استاد كرة قدم يقع على حدود فولهام وتشيلسي، وهو ملعب نادي تشيلسي لكرة القدم. يلقب بالجسر، وتبلغ سعته 41,789 متفرج. حيث يُعتبر ثامن أكبر ملعب لفرق الدوري الإنجليزي الممتاز.

 

لم يكن لنادي تشيلسي ملعبًا آخرًا غير ستامفورد بريدج طوال تاريخه، حيث لعب فيه منذ تأسيسه حتى الآن. افتُتح الملعب في 28 ابريل/نيسان عام 1877 واستخدمه نادي لندن للألعاب الرياضية (بالإنجليزية: London Athletics Club)‏ لمدة ثمانية وعشرين عامًا للاجتماعات الرياضية فلم يكن مخصصًا لكرة القدم. وفي عام 1904 حصل رجل الأعمال غاس ميرز وأخوه جوزيف على ملكية الملعب كما اشتروا أرضًا قريبة كانت سابقًا أرضًا تُزرع ويُباع ثمرها بهدف إجراء مباريات كرة قدم على الأرض الجديدة حيث بلغت مساحتها 51000 م2. وقد صُمم ملعب ستامفورد بريدج لصالح عائلة ميرز، حيث صممه المهندس المعماري المشهور أرشيبالد ليتش الذي عُرف بتصاميم منشآت كرة القدم حيث صمم ملعب ايبروكس، وسيلتيك بارك وهامبدن بارك. وعلى الرغم من أن غالبية أندية كرة القدم قد تأسست أولًا ثم سعت لإنشاء الأرض التي ستلعب عليها، فإن تشيلسي قد تأسس خصيصًا من أجل ملعب ستامفورد بريدج.

 

خضع الاستاد لعديدٍ من التغييرات الكبرى على مدار السنين، وكان أحدثها في

 

 

الشعار والألوان

الشعار

تميز تشيلسي بأربع شعارات أساسية منذ تأسيسه ومع ذلك فقد تعرضوا جميعًا لتعديلات طفيفة، حيث وُضعت صورة للبنشنرز في أول شعارٍ للفريق عام 1905 ليتوافق مع لقب الفريق وهو البنشنرز، وقد بقي هذا الشعار لمدة نصف قرن على الرغم من عدم ظهوره على قمصان الفريق. وبعد ذلك قرر تيد دريك إزالة صورة البنشنر وتغيير شعار النادي بدءًا من عام 1905 بما يتماشى مع سياسته لتحديث الفريق. ولسد الفجوة، صُمم شعارًا جديدًا مؤقتًا يحمل الأحرف C.F.C وهي الأحرف الأولى من اسم الفريق "نادي تشيلسي لكرة القدم" واستمر العمل به لمدة عام واحد. وفي عام 1953 تغير الشعار ليحمل صورة أسد قائم ينظر خلفه ويحمل صولجانًا واستمر هذا الشعار لثلاثة عقود وقد صُمم وفقًا لعوامل شعار النبالة لمنطقة تشيلسي. وقد احتوى الشعار أيضًا على ثلاث وردات حمراء لتمثل إنجلترا كما احتوى على كرتي قدم. وقد كان هذا الشعار أول شعار يوضع على قمصان الفريق حيث بدأ تطبيق سياسة وضع الشعارات على القمصان في مطلع الستينيات.

 

تغير شعار الفريق مرة أخرى عام 1986 بعد أن امتلكه كين بايتس في محاولة أخرى لتحديث الفريق وتسويقه واحتوى الشعار الجديد على أسدٍ يبدو طبيعيًا أكثر كما أنه غير رمزي، ويظهر باللون الأبيض بدلًا من الأزرق واقفًا أعلى الأحرف C.F.C. وقد استمر هذا الشعار لمدة 19 عامًا رغم دخول بعض التعديلات عليه، مثل استخدام اللون الأحمر من 1987 حتى 1995 واللون الأصفر من 1995 حتى 1999 ثم عودة اللون الأبيض مرة أخرى. وعندما امتلك رومان أبراموفيتش الفريق ومع اقتراب موعد مئويته ونتيجة لمطالب أنصار الفريق باستعادة شعار 1950 الشهير، فقد تقرر تغيير الشعار مرة أخرى عام 2005 فظهر الشعار الجديد رسميًا في بداية موسم 2005-2006 ومثّل عودة التصميم القديم الذي استُخدم من 1953 حتى 1986.

 

 

الألوان

 

ألوان أول زي أساسي لنادي تشيلسي، ارتُديت من عام 1905 حتى عام 1912.

ارتدي تشيلسي اللون الأزرق طوال تاريخه على الرغم من أن الفريق ارتدى في البداية أزرقًا شاحبًا مائلًا إلى الأخضر والذي أُخذ من لون ملابس السباق لرئيس الفريق في ذلك الوقت ايرل كادوجان، وصاحبه سراويل بيضاء وجوارب باللون الأزرق الداكن أو الأسود. بعد ذلك استُبدل الأزرق الشاحب بأزرق ملكي في حدود عام 1912. وفي مطلع الستينيات غير تومي دوكيرتي زي الفريق مجددًا ليرتدي سراويلًا زرقاء (والتي استمرت حتى الآن) وجوارب بيضاء في اعتقاد منه أن هذا سيجعل ألوان الفريق أكثر حداثة وتميزًا حيث لم يسبق لأي فريق آخر أن ارتدى هذه المجموعة اللونية، وقد ارتدى تشيلسي هذا الزي للمرة الأولى في موسم 1964-1965. ومنذ ذلك الوقت استمر الفريق في ارتداء الجوارب البيضاء في الزي الأساسي باستثناء الفترة الواقعة بين عام 1985 وعام 1992 حين أُعيد ارتداء الجوارب الزرقاء.

 

أما الزي الاحتياطي المعتاد للفريق فهو الأصفر أو الأبيض الكامل مع خطوط زرقاء، ولكن كما هو الحال مع باقي الفرق فقد ارتدى مجموعة أطقم أخرى غير اعتيادية. فقد كان الزي الاحتياطي الأول للفريق مكون من خطوط بيضاء وسوداء، كما ارتدى زيًا مخططًا بالأزرق والأسود مستوحى من ملابس نادي انتر ميلان في مباراة واحدة في الستينيات بأمر من دوكيرتي. كما ارتدى بعض الأطقم الاحتياطية غير الاعتيادية أيضًا ومنها زيًا أخضرًا مخططًا في الثمانينيات، وآخرًا ذو مربعات بيضاء وحمراء في مطلع التسعينيات، وثالثًا باللون البرتقالي المائل للحمرة في منتصف التسعينيات.

 

الدعم

يتمتع تشيلسي بخامس أعلى نسبة حضور جماهيرية في الكرة الإنجليزية ويجذب أكثر من 40000 مشجع إلى ملعب ستامفورد بريدج بانتظام. وقد كان سادس أعلى فريق في نسبة الحضور في الدوري الإنجليزي الممتاز في موسم 2012-2013 بمعدل 41462 مشجع. وتأتي القاعدة الجماهيرية لنادي تشيلسي من مختلف أجزاء لندن الكبرى بما في ذلك مناطق الطبقة العاملة مثل هامرسميث وباترسي والمناطق الأكثر ثراء مثل تشيلسي وكينسينجتون وكذلك المقاطعات الجنوبية الشرقية المحيطة بلندن. كما أن الفريق يتمتع بالعديد من الأندية الداعمة له رسميًا داخل المملكة المتحدة وخارجها، بالإضافة إلى تحقيقه المركز الرابع عالميًا في مبيعات زي الفريق بمعدل 910000 في الفترة الوقعة بين 2007 و2012.

 

وفي المباريات يغني جمهور تشيلسي أهازيجًا مثل "كيرفري" (وهي على لحن "لورد اوف ذا دانس" وفي الغالب كتب كلماتها ميك جرينواي المؤيد للفريق)

 

عُرف جمهور نادي تشيلسي بالتعصب الرياضي خلال السبعينيات والثمانينيات. وقد عرفت جماعة من أنصار الفريق (دُعيت في البداية باسم شيد بويز ثم بعد ذلك باسم تشيلسي هيدهنترز) بالعنف قبل المباريات وأثنائها وبعدها، إلى جانب التعصب من جماعات من أنصار بعض الفرق الأخرى مثل جماعة من أنصار وست هام يونايتد عُرفت باسم انتر سيتي فيرم وجماعة من أنصار نادي ميلوول عُرفت باسم باشووكرز. وقد دعت زيادة أحداث العنف في الثمانينيات رئيس النادي كين بايتس إلى اقتراح إقامة حاجز كهربائي لمنع الجمهور من اقتحام أرض الملعب لكن مجلس لندن الكبرى قابله بالرفض.

 

 

جمهور تشيلسي في مباراة ضد توتنهام هوتسبر في 11 مارس/آذار 2006

شهدت التسعينيات هبوطًا ملحوظًا في المشاكل المصاحبة لاحتشاد الجماهير، وكان ذلك نتيجة لصرامة الشرطة والاستعانة بالدوائر التلفزيونية في الملعب بالإضافة إلى استحداث نظام الملاعب ذات المقاعد الكاملة. وفي عام 2007، أطلق الفريق حملة بعنوان "باك تو ذا شيد" لتحسين الأجواء العاملة لمباريات الفريق على أرضه، وقد حققت نجاحًا بارزًا. ووفقًا لإحصائيات وزارة الداخلية فقد أُلقي القبض على 126 مشجعًا لنادي تشيلسي لجرائم متعلقة بكرة القدم في موسم 2009-2010 وهو ثالث أعلى معدل في الدرجة الممتازة، كما أصدر 27 أمر اعتقال وهو خامس أعلى معدل في تلك الدرجة.

 

المنافسون

ليس لنادي تشيلسي منافسًا تقليديًا على شاكلة ديربي الميرسيسايد وديربي شمال لندن حيث أن ديربي غرب لندن الذي يجمع الفريق بفولهام أو كوينز بارك رينجرز لم يحظَ بنفس الشهرة نظرًا لأن الفرق الثلاثة غالبًا ما كانت في درج

 

 

 

 

نادي ليفربول

 

نادي ليفربول لكرة القدم (بالإنجليزية: Liverpool Football Club)‏ وغالباً ما يعرف اختصاراً باسم ليفربول (بالإنجليزية: Liverpool)‏ هو نادي كرة قدم إنجليزي محترف، تأسس بتاريخ 15 مارس 1892، بمدينة ليفربول، في إقليم الميرسيسايد بإنجلترا، على يد رجل الأعمال الإنجليزي جون هولدينغ. يَشتَهر الفريق بألوانه الحمراء، لهذا يكنى بلقب "الريدز" (بالإنجليزية: The Reds) (بالعربية: الُحمرْ). ويلعب الفريق حاليّاً في الدوري الإنجليزي الممتاز.

 

نادي ليفربول حصد 13 لقباً على مستوى القارة الأوروبية، حيث فاز بألقاب أوروبية أكثر من أي نادي إنجليزي آخر، بعدما حقق لقب دوري أبطال أوروبا 6 مرات آخرها عام 2019، متأخراً عن ريال مدريد بسبعة ألقاب وعن إيه سي ميلان بلقب واحد، وفاز بلقب كأس الاتحاد الأوروبي 3 مرات، وفاز أيضاً بلقب كأس السوبر الأوروبي 4 مرات. أما من ناحية التصنيف الأوربي فيحتل المرتبة 42 على مستوى الفرق الأوروبية، وفقاً لتصنيف الاتحاد الأوروبي لكرة القدم، اعتماداً على النتائج التي حققها في المسابقات الأوروبية في السنوات الخمس الأخيرة.

 

محلياً، ليفربول هو ثاني أكثر الأندية الإنجليزية فوزاً بلقب الدوري بـ19 بطولة، متأخراً عن مانشستر يونايتد ببطولة واحدة والذي فاز بلقب بالدوري 20 مرة. أيضاً حصل ليفربول على بطولة دوري لانكشاير وحيدة في عام 1892، وفاز بلقب دوري الدرجة الثانية 4 مرات. أما على مستوى الكؤوس فقد حصل الفريق على 15 لقباً في درع الاتحاد الإنجليزي، و 7 ألقاب في كأس الاتحاد الإنجليزي، و 8 ألقاب في كأس الرابطة الإنجليزية. ليصبح بذلك مجموع بطولاته المحلية حوالي 54 لقباً. بعد تأسيس نادي ليفربول في عام 1892، شارك في دوري كرة القدم في السنة التي تلتها. وتعتبر الفترة الأكثر نجاحاً لليفربول هي فترة السبعينيات والثمانينيات، عندما قاد بيل شانكلي وبوب بيزلي النادي لتحقيق أحد عشر لقب دوري وسبع كؤوس أوربية. ليفربول لديه منافسات طويلة مع جاره إيفرتون ومانشستر يونايتد. يلعب الفريق بالملابس الحمراء منذ عام 1964 عندما غيّر بيل شانكلي ملابس الفريق من القميص الأحمر والسروال الأبيض إلى اللون الأحمر. نشيد النادي هو "لن تسير لوحدك أبدا" والتي يقوم الجمهور بغنائها قبل بداية كل مباراة على أرضه. يلعب النادي في ملعبه الأنفيلد منذ تأسيسه.

 

يلعب نادي ليفربول كل مبارياته الرسمية في ملعب الأنفيلد (بالإنجليزية: Anfield)‏، والذي يتسع لحضور 54,074 متفرج. يعتبر نادي إيفرتون الغريم التاريخي لنادي ليفربول، حيث يجمع بينهما مباراة ديربي شهيرة تعرف بديربي الميرسيسايد، والذي يمثل ديربي بين أفضل فريقين في مدينة ليفربول. من جهة أخرى، يعتبر نادي مانشستر يونايتد العدو اللدود لنادي ليفربول، فتلك المواجهات تعتبر من أهم المنافسات الرياضية في كرة القدم الإنجليزية، حيث تجمع أكثر ناديين تحقيقاً للألقاب، حيث حقق مانشستر يونايتد 62، بينما حقق ليفربول 59 بطولة، وقيل عنها أنها "المباراة الأكثر شهرة في كرة القدم الإنجليزية". جماهير النادي كانت طرف في كارثتين، الأولى كانت كارثة ملعب هيسل في عام 1985، عندما انهار جدار تحت ضغط الجمهور الهارب في ملعب هيسل، نتيجة لأعمال شغب قبل بداية مباراة نهائي كأس الأندية الأوروبية البطلة 1985 بين نادي ليفربول الإنجليزي ونادي يوفنتوس الإيطالي. مما تسبب في وفاة 39 شخصاً وإصابة 600 شخصاً. أما الثانية فكانت كارثة هيلزبره في عام 1989 في ملعب هيلزبرة، ملعب نادي شيفيلد وينزداي، خلال مباراة كرة قدم بين نوتينغهام فورست ونادي ليفربول ضمن الدور قبل النهائي من بطولة كأس الاتحاد الإنجليزي لكرة القدم. مما تسبب في وفاة 96 شخصاً وإصابة العديد من الأشخاص.

 

اقتصادياً، وبحسب تقرير مجلة فوربس المعروف باسم قائمة فوربس لأغنى أندية كرة القدم في العالم، يُعتبر نادي ليفربول عاشر أغنى نادي في العالم والخامس في إنجلترا، حيث بلغت قيمته السوقية في عام 2014: 691 مليون دولار أمريكي. أيضا يحتل النادي المركز الثامن في ترتيب قائمة أغلى 10 علامات في كرة القدم بقيمه تبلغ 280 مليون يورو. واحتل النادي المركز الثاني عشر في الإحصائية السنوية المعروفة باسم قائمة ديلويت لأغنى أندية كرة القدم في العالم التي تنشرها شركة ديلويت توش توهماتسو، بعدما بلغت قيمة دخل النادي حوالي 240.6 مليون يورو. منذ 15 أكتوبر 2010، أصبح النادي ملكاً لمجموعة فينواي الرياضية، بعدما اشترت ملكية النادي مقابل 300 مليون جنيه إسترليني £. ومن ناحية أخرى يُعتبر نادي ليفربول عضواً مؤسساً في مجموعة جي-14 للأندية القيادية الأوروبية، التي أُلغيت حاليّا واستبدلت برابطة الأندية الأوروبية.

 

 

 

تأسس نادي ليفربول لكرة القدم بعد خلاف بين إدارة نادي إيفرتون ورئيس النادي ومالك أرض الأنفيلد جون هولدينغ. بعد ثماني سنوات في الملعب انتقل نادي إيفرتون إلى الغوديسون بارك في 1892 وأسس جون هولدينغ نادي ليفربول ليلعب على أرض الأنفيلد. في البداية سُمي النادي "نادي إيفرتون لكرة القدم والأراضي الرياضية المحدودة (بالإنجليزية: Everton F.C. and Athletic Grounds Ltd)‏" أو إيفرتون الرياضي اختصاراً. تغير اسم النادي إلى ليفربول لكرة القدم (بالإنجليزية: Liverpool F.C.)‏ بعد رفض اتحاد كرة القدم الاعتراف باسم إيفرتون. الفريق فاز بدوري لانكشر في أول موسم، وانضم لدوري كرة القدم الدرجة الثانية في موسم 1893–94. بعد أن أنهى الموسم في المركز الأول انتقل النادي إلى الدرجة الأولى، التي فاز بها في 1901 ومرة أخرى في 1906.

 

وصل ليفربول لنهائي كأس الاتحاد الإنجليزي لأول مرة في 1914، وخسر 1-0 من نادي بيرنلي. فاز ليفربول ببطولة الدوري على التوالي في 1922 و 1923، لكن لم يفز بأي بطولة أخرى حتى موسم 1946-1947، عندما فاز النادي ببطولة دوري الدرجة الأولى للمرة الخامسة تحت قيادة لاعب وست هام يونايتد السابق جورج كاي. تعرض ليفربول لخسارة ثانية في نهائي كأس الاتحاد في 1950 من نادي أرسنال. هبط النادي للدرجة الثانية في موسم 1953-1954. بعد فترة وجيزة خسر ليفربول من نادي وورسستر سيتي الذي لا يلعب في دوري في كأس الاتحاد الإنجليزي، وعين بيل شانكلي مدرباً. عند وصوله سرح 24 لاعباً وحول غرفة تخزين أحذية في الأنفيلد إلى غرفة يجتمع فيها المدربون ويناقشون الإستراتيجية، هنا بدأ شانكلي بالاجتماع مع أعضاء "غرفة الأحذية" الآخرون جوي فاغان وروبن بينيت وبوب بيزلي في تشكيل الفريق.

 

 

 

صعد النادي للدرجة الأولى مرة أخرى عام 1962 وفاز بها في 1964، لأول مرة خلال 17 سنة. في 1965، فاز النادي بكأس الاتحاد الإنجليزي لأول مرة. في 1966، فاز النادي بالدرجة الأولى لكن خسر لصالح بروسيا دورتموند في نهائي كأس الاتحاد الأوروبي للأندية أبطال الكؤوس. ليفربول فاز بالدوري وكأس الاتحاد الأوربي في موسم 1972–73، وكأس الاتحاد الإنجليزي في الموسم التالي. بعد ذلك اعتزل شانكلي وحل محله مساعده بوب بيزلي. في 1976، موسم بينزي الثاني كمدرب، فاز ليفربول بثنائية الدوري وكأس الاتحاد الأوروبي مرة أخرى. وفي الموسم الذي يليه حافظ النادي على الدوري وفاز بكأس أوروبا لأول مرة، لكن خسر في نهائي كأس الاتحاد الإنجليزي 1977. ليفربول احتفظ بلقب كأس أوروبا في 1978 والدرجة الأولى في 1979. خلال موسم بيزلي التاسع كمدرب كان ليفربول قد فاز 21 بطولة، تشمل 3 كؤوس أوروبا، بطولة كأس اتحاد أوروبي، ستة بطولات دوري، وثلاث بطولات كأس الرابطة متتالية. البطولة المحلية الوحيدة التي لم يفز بها هي بطولة كأس الاتحاد الإنجليزي.

 

اعتزل بيزلي في 1983 وحل محله مساعده جو فاغان. ليفربول فاز بالدوري وكأس الرابطة وكأس أوروبا في موسم فاغان الأول، وأصبح أول نادي إنجليزي يفوز بثلاث بطولات في موسم واحد. ليفربول وصل لنهائي كأس أوروبا مرة أخرى في 1985، ضد يوفنتوس في ملعب هيسل. قبل بداية المباراة، جماهير ليفربول كسرت السياج الفاصل بين جماهير الناديين، واتهموا جماهير يوفنتوس. الوزن الناتج من الناس تسبب في انهيار الجدار، مما تسبب في مقتل 39 من الجماهير معظمهم إيطاليون. الحادثة باتت معروفة بـكارثة ملعب هيسل. المباراة لُعِبت بالرغم من احتجاجات كلا المدربين، ليفربول خسر بنتيجة 1-0. كنتيجة للحادثة، حُرمت الأندية الإنجليزية من المشاركة الأوروبية لخمس سنوات، حصل ليفربول على منع لعشر سنوات، لكن خُفف في ما بعد لستة سنوات. أربعة عشر من جماهير ليفربول تحصلوا على إدانات بالقتل غير المتعمد.

 

 

 

فاغان أعلن اعتزاله قبيل الكارثة وعيّن كيني دالغليش كلاعب ومدرب. خلال هذه الفترة، الفريق فاز بثلاثة ألقاب دوري وكأسي اتحاد، منها ثنائية كأس الاتحاد وكأس الرابطة في موسم 1985–86. كارثة هيلزبرة عتمت على نجاح ليفربول، في نصف نهائي كأس الاتحاد الإنجليزي ضد نوتينغهام فورست في 15 أبريل 1989، مئات من جماهير ليفربول سُحِقوا على السياج المحيط بالملعب. أربعة وتسعون شخصاُ لقوا حتفهم ذلك اليوم، الضحية الخامسة والتسعون تُوفي في المستشفى متأثراً بإصاباته بعد أربعة أيام والضحية السادسة والتسعون تُوفي بعد أربع سنوات تقريباً، دون أن يستعيد وعيه. بعد كارثة هيلزبرة كان هناك مراجعة حكومية لأمان الملعب. تقرير تايلور الناتج عن المراجعة مهد الطريق لتشريعات تطلب من جميع فرق الدرجة الأولى أن يكون في ملاعبها مقعد لكل متفرج. بيّن التقرير أن السبب الرئيسي للكارثة هو الاكتظاظ الناتج عن فشل سيطرة الشرطة.

 

ليفربول كان طرفاً في نهاية الدوري الأكثر تقارباً في الدوري موسم 1988–89. ليفربول أنهى الموسم متساوياً مع نادي آرسنال بالنقاط وفارق الأهداف، لكن خسر اللقب بمجموع الأهداف المسجلة عندما سجل أرسنال الهدف الأخير في آخر دقيقة من الموسم.

 

دالغليش بين أن كارثة هيلزبرة وتداعياتها هي السبب في استقالته في 1991، وحل محله اللاعب السابق غرايم سونيس. تحت قيادته ليفربول فاز بنهائي كأس الاتحاد الإنجليزي 1992، لكن أداء الفريق في الدوري تراجع، حيث حل في المركز السادس مرتين متتاليتين، مما تسبب في إقالته في 1994. روي إيفانز حل محل سونيس، وفاز ليفربول بنهائي كأس الرابطة في 1995. في حين نافسوا على لقب الدوري تحت قيادة إيفانز، المركز الثالث هو أفضل ما وصل له الفريق في 1996 و1998، وعُين جيرارد هولييه كمدرب مساعد، وأصبح المدرب في نوفمبر 1998 بعد استقالة إيفانز. في 2001، ثاني موسم كامل لهولييه، فاز ليفربول بالثلاثية: كأس الاتحاد الإنجليزي وكأس الرابطة وكأس الاتحاد الإنجليزي. هولييه خضع لعملية جراحية في القلب خلال موسم 2001–02 وليفربول أنهى الموسم ثانياً في الدوري خلف أرسنال. فاز الفريق بكأس الرابطة في 2003، لكن فشل في المنافسة على لقب في الموسمين التاليين.

 

عند نهاية موسم 2003–04 عُين رافاييل بينيتز مكان هولييه، رغم إنهاء الموسم في المركز الخامس في أول موسم لبينيتز، ليفربول فاز بدوري أبطال أوروبا 2004-05 بعد أن هزم ميلان 3–2 في الركلات الترجيحية بعد أن انتهت المباراة بنتيجة 3-3. في الموسم التالي، ليفربول أنهى في المركز الثالث في الدوري، وفاز بكأس الاتحاد الإنجليزي، بعد فوزه على وست هام يونايتد بالركلات الترجيحية بعد نهاية المباراة بنتيجة 3–3. رجال الأعمال الأمريكيون جورج جيليت وتوم هيكس أصبحوا ملّاك النادي في موسم 2006–07، في صفقة قيمت النادي وديونه غير المسددة بـ£218.9 مليون. النادي وصل لنهائي دوري أبطال أوروبا 2007 ضد ميلان، كما كان في عام 2005، لكن هذه المرة ليفربول خسر 2-1. في موسم 2008–09، ليفربول حصل على 86 نقطة، أعلى عدد نقاط جمعه النادي في البريميرليغ، وأنهى وصيفاً لمانشستر يونايتد.

 

في موسم 2009–10، ليفربول حصل على المركز السابع وفشل في التأهل لدوري أبطال أوروبا. وبالتالي بينيتز ترك النادي بالتراضي وحل محله مدرب نادي فولهام روي هدجسون. عند بداية موسم 2010–11 ليفربول كان على وشك الإفلاس ودائنو النادي طلبوا من المحكمة العليا السماح ببيع النادي، على عكس رغبات هيكس وجيليت. قُبل عرض جون دبليو هينري، مالك بوسطن ريد سوكس ومجموعة فينواي الرياضية، وحصل على ملكية النادي في أكتوبر 2010. تواضع النتائج في بداية الموسم أدى لمغادرة هدجسون النادي بالتراضي ليحل محله المدرب السابق كيني دالغليش. بعد أن أنهى الفريق في المركز الثامن في موسم 2011–12، أسوء مركز للفريق في 18 سنة، أُقيل دالغليش. جاء مكانه بريندان رودجرز. في موسم رودجرز الأول، أنهى ليفربول الدوري في المركز السابع ووصل لدور الـ32 في دوري أوروبا. في موسم 2013-14، كان ليفربول طرفاً في منافسة على لقب الدوري رغم عدم ترشيحه وأنهى الموسم ثانياً خلف البطل مانشستر سيتي، مسجلاً 101 هدف.

 

رموز النادي

 

 

يذكر ايان سانت جون في ترجمته الذاتية:

 

هو [شانكلي] ظن أن الألوان تحمل تأثير نفسي—الأحمر رمز الخطر، الأحمر رمز القوة. جاء لغرفة تبديل الملابس ذات يوم وألقى بشورت أحمر إلى روني ييتس. وقال: "إلبس هذا الشورت لنرى كيف تبدو"، "ياإلهي، روني، تبدو مذهلاً، مُخيفاً، تبدو وكأنك بطول 7 أقدام." واقترحت أنا: "لما لا نكملها؟"، "لما لا نلبس جوارب حمراء؟ لنذهب بأحمر كامل." شانكلي وافق وولد لبس إيقوني.

 

 

الزي

 

 

خلال أغلب فترات تاريخ نادي ليفربول، كان اللون الأساسي للفريق هو الأحمر الكامل، لكن عندما تم تأسيس النادي، كان لباسه مشابهاً للباس نادي إيفرتون. حيث استخدم القميص الأبيض والأزرق حتى عام 1894، عندما اعتمد النادي اللون الأحمر. واعتمد طائر الليفر والذي يمثل رمز المدينة، كشعار للنادي في عام 1901، على الرغم من أنه لم يوضع على القميص حتى عام 1955. استمر ليفربول في استخدام القمصان الحمراء والسراويل البيضاء حتى عام 1964، عندما قرر المدرب بيل شانكلي تغييره إلى اللباس الأحمر الكامل. حيث لعب ليفربول لأول مرة، باللباس الأحمر الكامل ضد نادي أندرلخت.

 

غالباً ما كان القميص الأصفر أو الأبيض والشورت الأسود لباس نادي ليفربول الثاني، ولكن حدثت بعض استثناءات. حيث تم استخدام اللباس الرمادي الكامل في 1987، واستخدم حتى موسم 1991–92 وهو موسم ذكرى مئوية تأسيس النادي، بعدها استبدل بالقميص الأخضر والشورت الأبيض. هناك أيضاً عدة ألوان استُخدمت في التسعينات، من بينها الذهبي والبحري، الأصفر الفاقع، الأسود والرمادي، وإكرو ، تناوب النادي على اللونين الأصفر والأبيض حتى موسم 2008–09، عندما أُعيد اللون الرمادي. يتم استخدام الزي الثالث في المباريات الأوروبية، في حالة تعارض الزي الاحتياطي الثاني مع اللباس الأول للفريق المستضيف، وذلك إن حدث، ُفإنه يحدث غالباً في منافسات الاتحاد الآوروبي. شركة نايك هي المسؤولة عن تصميم اللباس الحالي منذ بداية موسم 2020–21. الشركات الأخرى التي صممت لباس الفريق هي امبرو حتى عام 1985، عندما حلت محلها أديداس والتي صممت لباس الفريق حتى عام 1996. بعدها جائت شركة ريبوك التي صممت لباس الفريق لعشر سنوات حتى عام 2006، قبل أن تعود أديداس في عام 2006 وحتى عام 2012.

 

الشعار

ليفربول هو أول فريق كرة قدم إنجليزي محترف يضع شعار راعي الفريق على قميصه، بعدما اتفقت إداة النادي مع شركة هيتاشي في عام 1979. ومنذ ذلك الحين، رعى النادي العديد من الشركات العالمية مثل كراون بينتس وكاندي وكارلسبيرغ وستاندرد تشارترد. وتعتبر الشراكة مع كارلسبيرغ، التي وقعت في 1992، هي أطول شراكة بتاريخ الكرة الإنجليزية. حيث استمرت لغاية موسم 2011-2012، منهية بذلك شركة كارلسبيرغ 30 سنة كاملة من الشراكة مع نادي ليفربول، بعدما أصبح ستاندرد تشارترد الراعي الرسمي للفريق.

 

شعار الفريق يعتمد على شعار المدينة طائر الليفر، والذي وُضع سابقاً داخل درع. لكن في عام 1992، ومن أجل الاحتفال بالذكرى المئوية لتأسيس النادي، صُمم شعار جديد للفريق، بعدما يتضمن بوابة شانكلي. في السنة التالية تم إضافة شعلتين على جانبي الشعار لتمثل النصب التذكاري لكارثة هيلزبرة الموجود خارج ملعب الأنفيلد رود، شعلة أبدية  لتخلد ذكرى الذين لقوا حتفهم في الكارثة. في 2012، في أول تصميم لووريرز سبورتس أُزيلت الدرع والبوابة، لتعيد الشعار المستخدم في السبعينيات، الشعلتان نُقلتا إلى خلف ياقة القميص لتحيط برقم 96 الذي يمثل عدد ضحايا هيلزبره.

 

 

 

 

 

معلومات عن نادي استون فيلا

 

أستون فيلا

 

نادي أستون فيلا (بالإنجليزية: Aston Villa F.C.)‏ هو نادي كرة قدم تأسس في 21 نوفمبر 1874، ويقع مقره في أستون بمدينة برمنغهام في إنجلترا. وهو الفريق الأبرز في مدينة برمنغهام. أستون فيلا كان واحد من أهم أندية إنجلترا وواحد من مؤسسى الدوري الإنجليزي الممتاز في 1888، وكذلك واحد من الأعضاء المؤسسين للدوري الإنجليزي الممتاز في عام 1992. ويذكر أن رئيس النادى وليام ماكجريجور الذي ترأس أستون فيلا عام 1885 هو صاحب فكرة إنشاء الدوري الإنجليزي. يشارك النادي في منافسات الدوري الإنجليزي الممتاز، بعدمما عاد لدوري للبريميرليج بعد غياب دام 3 سنوات في دوري البطولة الإنجليزية.

 

يلعب الفريق مبارياته الرسمية في ملعب فيلا بارك، وهو ملعب بُنِيَ في عام 1897 ويتسع لحضور 42,785 ألف متفرج. أستون فيلا هو واحد من 5 أندية إنجليزية فقط فازت بكأس أوروبا (والذي يعرف حالياً باسم دوري أبطال أوروبا.)، وكان ذلك في موسم 1981–82، وحقق كذلك لقب كأس السوبر الأوروبي في نسخة 1983. محلياً، فازوا بلقب الدوري الإنجليزي الممتاز 7 مرات، وكأس إنجلترا 7 مرات، بينما فازوا بلقب كأس رابطة الأندية الإنجليزية المحترفة 5 مرات ودرع الاتحاد الإنجليزي مرة واحدة.

 

يعرف الفريق بعدة ألقاب؛ ذي ليونز (الأسود) (بالإنجليزية: The Lions)‏، العنابي السماوي (بالإنجليزية: The Claret & Blue Army)‏ ، فيلا (بالإنجليزية: Villa)‏، الفيلا (بالإنجليزية: The Villa)‏ والفيلانس (بالإنجليزية: The Villans)‏ينافس للفريق جاره وعدوه اللدود نادي برمنغهام سيتي، في ديربي يٌعرف باسم ديربي برمنغهام منذ عام 1879. ألوان الفريق الرسمية هي قمصان من نوع كلاريت، ذات أكمام سماوية زرقاء وشورتات بيضاء وجوارب سماء زرقاء. شعار النادي التقليدي الخاص بهم عبارة عن أسد متفش. النادي مملوك حاليًا لمجموعة NSWE ، وهي شركة يملكها الملياردير المصري ناصف ساويرس والملياردير الأمريكي ويس إدنس.

 

تأسس نادي أستون فيلا في مارس عام 1874 بأربعة من أعضاء الفيلا وهم؛ (جاك هيوز، فريدريك ماثيوز، والتر بريس، ورابعهم وليام سكاترجود). لعب نادي أستون فيلا أول مباراة له مع نادي أستون بروك سانت ماري للرجبي، وكان من شروط هذه المباراة أن يوافق نادى أستون فيلا على لعب الشوط الأول من المباراة بقانون مباريات رياضة الرجبي، وفي الشوط الثانى من المباراة بقانون كرة القدم، و انتهت المباراة بفوز أستون فيلا 1-0. ثم ربح أستون فيلا ربح أول بطولة له عام 1887 بعد فوزه على وست بروميتش ألبيون في كأس إنجلترا.

 

كان أستون فيلا إحدى الفرق الإثنا عشر التي تنافست في دوري كرة القدم الافتتاحي عام 1888، حيث كان رئيس نادي أستون فيلا وليام ماكجريجور هو صاحب فكرة إنشاء الدوري الإنجليزي. يعتبر نادي أستون فيلا كان النادي الإنجليزي الأكثر نجاحاً في العصر الفيكتوري عند نهاية عصر الفيلا الذهبي في بداية الحرب العالمية الأولى حيث ربح النادي في تلك الفترة 6 بطولات دوري و 5 كؤوس حيث ربح بطولة الدوري للمرة السادسة في تاريخه عام 1920. و بعد ذلك تراجع مستوى أستون فيلا ببطء إلى أن هبط إلى القسم الثاني عام 1936 للمرة الأولى في تاريخه. ثم رجع للمشاركة في الدوري الإنجليزي الممتاز بدءاً من موسم 2019-20.

 

 

 

التاريخ

التأسيس وبداية دوري كرة القدم (1874-1920)

في سبعينات القرن التاسع عشر (1874-1879) تم إنشاء نادي أستون فيلا عام 1874 من قبل أعضاء نادي Villa Cross Wesleyan Chapel للكريكت هم كانوا يبحثون عن سبيل لرفع لياقتهم البدنية في فترة الصيف فظهرت فكرة تكوين نادي لكرة القدم. الاجتماع الأول لمناقشة تكوين الفريق الجديد كان قريب من طريق Trinity في أستون شمال بيرمنجهام وبعد انتهاء الاجتماع تم تعيين والتر بريس Walter Price ككابتن وقائد للفريق وتم تكوين الفريق وبدأت مهمة محاولة إيجاد فرق متنافسة مناسبة وهذا كان صعب لإن الرجبي في بيرمنجهام كانت له شعبية طاغية في ذلك الوقت وكانت هناك بعض نوادي لكرة القدم مثل كلاثورب وستافورد رود وكانت فرق قوية جداً في ذلك الوقت.-أخيراً في مارس عام 1875 أستعد نادي أستون فيلا لمباراته الأولى ضد فريق أستون بروك سانت ماري للرجبي وكانت من شروط هذه المباراة أن يوافق نادي أستون فيلا على لعب الشوط الأول بقانون مباريات الرجبي ولعب الشوط الثاني بقانون مباريات كرة القدم.

 

هذا النوع من لعب المباريات بقانون مباريات الرجبي وكرة القدم كان غير اعتيادي وعلى الرغم من ذلك أقيمت المباراة وحاول فريق أستون فيلا الخروج بنتيجة التعادل في الشوط الأول الذي طبق بقانون الرجبي وهو ما نجح فيه الفريق وفي الشوط الثاني الذي طبق بقانون كرة القدم نجح فريق أستون فيلا في إحراز هدف أنهى به المباراة عن طريق اللاعب جاك هيوز. نادي أستون فيلا أخفق بعد ذلك في إيجاد منافس آخر هذا الموسم لكنه كان أكثر نجاحاً في الموسم التالي حيث أن أكثر مباريات الفيلا لعبت في أستون بارك والمباريات الأخرى لعبت بجانب قصر أستون هال مقر ملعب فيلا بارك حالياً. في أستون بارك بعد ذلك كان هناك المصير الأهم لأستون فيلا حيث جاء جورج رامزي الإسكتلندي ( 21 عاماً ) حضر وطلب أن يلعب مع فريق أستون فيلا واشترك في مباراة للفيلا وأذهل اللاعبين والحاضرين بسرعته ومهارته وسحره. أعضاء فريق أستون فيلا عرضوا فوراً على جورج رامزي أن يكون عضواً وقائداً للفريق ومنذ تلك اللحظة أصبح جورج رامزي أسطورة داخل وخارج الملعب وساعد على تطوير ملعب أستون فيلا في بيري بار.

 

من أهم ما قدمه جورج رامزي لأستون فيلا مساعدته لفريدريك ريندر على التفاوض لشراء أرض ملعب فيلا بارك عام 1896. بعد أسطورة جورج رامزي قدمت أستون فيلا ثاني الأساطير وهو آرشى هانتر Archie Hunter حيث جاء للمنطقة للتوقيع لنادي Calthorpe لكنه ضل الطريق. آرشى هانتر سمع في المنطقة بأن مواطنه الإسكتلندي جورج رامزي يسعى لضم النجوم الجديدة لنادي أستون فيلا فقام بالتوقيع لأستون فيلا بمساعدة جورج رامزي وكانت هانتر مكسباً كبيراً لأستون فيلا وخسارة كبيرة لنادي Calthorp

 

 

 

التاريخ

التأسيس وبداية دوري كرة القدم (1874-1920)

في سبعينات القرن التاسع عشر (1874-1879) تم إنشاء نادي أستون فيلا عام 1874 من قبل أعضاء نادي Villa Cross Wesleyan Chapel للكريكت هم كانوا يبحثون عن سبيل لرفع لياقتهم البدنية في فترة الصيف فظهرت فكرة تكوين نادي لكرة القدم. الاجتماع الأول لمناقشة تكوين الفريق الجديد كان قريب من طريق Trinity في أستون شمال بيرمنجهام وبعد انتهاء الاجتماع تم تعيين والتر بريس Walter Price ككابتن وقائد للفريق وتم تكوين الفريق وبدأت مهمة محاولة إيجاد فرق متنافسة مناسبة وهذا كان صعب لإن الرجبي في بيرمنجهام كانت له شعبية طاغية في ذلك الوقت وكانت هناك بعض نوادي لكرة القدم مثل كلاثورب وستافورد رود وكانت فرق قوية جداً في ذلك الوقت.-أخيراً في مارس عام 1875 أستعد نادي أستون فيلا لمباراته الأولى ضد فريق أستون بروك سانت ماري للرجبي وكانت من شروط هذه المباراة أن يوافق نادي أستون فيلا على لعب الشوط الأول بقانون مباريات الرجبي ولعب الشوط الثاني بقانون مباريات كرة القدم.

 

هذا النوع من لعب المباريات بقانون مباريات الرجبي وكرة القدم كان غير اعتيادي وعلى الرغم من ذلك أقيمت المباراة وحاول فريق أستون فيلا الخروج بنتيجة التعادل في الشوط الأول الذي طبق بقانون الرجبي وهو ما نجح فيه الفريق وفي الشوط الثاني الذي طبق بقانون كرة القدم نجح فريق أستون فيلا في إحراز هدف أنهى به المباراة عن طريق اللاعب جاك هيوز. نادي أستون فيلا أخفق بعد ذلك في إيجاد منافس آخر هذا الموسم لكنه كان أكثر نجاحاً في الموسم التالي حيث أن أكثر مباريات الفيلا لعبت في أستون بارك والمباريات الأخرى لعبت بجانب قصر أستون هال مقر ملعب فيلا بارك حالياً. في أستون بارك بعد ذلك كان هناك المصير الأهم لأستون فيلا حيث جاء جورج رامزي الإسكتلندي ( 21 عاماً ) حضر وطلب أن يلعب مع فريق أستون فيلا واشترك في مباراة للفيلا وأذهل اللاعبين والحاضرين بسرعته ومهارته وسحره. أعضاء فريق أستون فيلا عرضوا فوراً على جورج رامزي أن يكون عضواً وقائداً للفريق ومنذ تلك اللحظة أصبح جورج رامزي أسطورة داخل وخارج الملعب وساعد على تطوير ملعب أستون فيلا في بيري بار.

 

من أهم ما قدمه جورج رامزي لأستون فيلا مساعدته لفريدريك ريندر على التفاوض لشراء أرض ملعب فيلا بارك عام 1896. بعد أسطورة جورج رامزي قدمت أستون فيلا ثاني الأساطير وهو آرشى هانتر Archie Hunter حيث جاء للمنطقة للتوقيع لنادي Calthorpe لكنه ضل الطريق. آرشى هانتر سمع في المنطقة بأن مواطنه الإسكتلندي جورج رامزي يسعى لضم النجوم الجديدة لنادي أستون فيلا فقام بالتوقيع لأستون فيلا بمساعدة جورج رامزي وكانت هانتر مكسباً كبيراً لأستون فيلا وخسارة كبيرة لنادي Calthorpe. حيث شارك هانتر مع أستون فيلا في 73 مباراة وأحرز 42 هدف.

 

شهدت فترة الثمانينات من القرن التاسع عشر ( 1880-1889 ) تحول أستون فيلا من نادى صغير إلى نادي يمكن أن يتحدى أكثر الفرق قوة في البلاد في ذلك الوقت. شهدت هذه الأعوام أيضاً مساهمة أستون فيلا في لعبة كرة القدم حيث أن وليام ماكجريجور رئيس أستون فيلا هو صاحب فكرة تأسيس الدوري الإنجليزي وهو الذي عجّل بالاجتماع مع ممثلي الأندية الإحدى عشر الأخرى لخلق دوري كرة القدم الأول في العالم. ففي موسم 1879-1880 فاز نادي أستون فيلا بكأس بيرمنجهام الكبير بعدما فاز الفريق على كلية سالتلي 3-2 و أحرز الأهداف الثلاثة لأستون فيلا إلى ديفيس ووليام ماسون وجورج رامزى في وجود 6 آلاف متفرج في أستون لاور ملعب أستون فيلا في ذلك الوقت. محاولة أستون فيلا الأولى لربح كأس إنجلترا كانت في نفس العام لكنها باءت بالفشل حيث قابل فريق أستون فيلا في الدور الأول فريق ستافورد رود وفاز أستون فيلا 3-2 بعد إعادة للمباراة الأولى التي انتهت بالتعادل في ملعب ستافورد رود. فريق أستون فيلا كان سيواجه في الدور الثاني فريق جامعة أكسفورد في أكسفورد لكن المسئولين في أستون فيلا أخذوا قرار بالانسحاب حيث شعروا بأن اللعب مع فريق جامعة أكسفورد في أكسفورد مضيعة للوقت حيث كان فريق جامعة أكسفورد فريق قوى جداً في ذلك الوقت كما سيكون السفر لأكسفورد مكلف مالياً فانسحب نادي أستون فيلا من كأس إنجلترا وعوقب النادي بغرامة الانسحاب.

 

 

 

وقد خرج الفريق من الدور الثالث من كأس إنجلترا بعد الهزيمة 2-3 من ستافورد رود في موسم 1880-1881. وفي الموسم الذي تلاه وهو موسم 1881-1882، استطاع النادي من تحقيق عدة أرقام قياسية، حيث أصبح هاوارد فاوتون Howard Vaughton و ألبرت براون Albert Arthur Brown أول لاعبي الفيلا اشتراكاً مع منتخب إنجلترا حيث لعبوا مع منتخب إنجلترا ضد أيرلندا في بلفاست حيث أحرز فاوتون 5 أهداف وأحرز براون 4 أهداف في فوز إنجلترا على أيرلندا 13- صفر. قام النادي بتغيير قمصانه هذا العام إلى اللون الكنستائي مع أسد كبير مرسوم في القميص وقد أختير الأسد كشعار للفريق بواسطة جورج رامزي تقديراً لأسكتلندا. في كأس إنجلترا فاز فريق أستون فيلا على نوتينجهام فوريست وفي الدور الثانى صعدوا دون لعب وفاز أستون فيلا على نوتس كاونتي في الدور الثالث قبل الخسارة من فريق وينيزبورى أولد أتليتك.

 

في موسم 1882-1883، وتحديداً في عام 1883 شهد سيطرة متزايدة لدخول المحترفين من الخارج خاصة من إسكتلندا وكان أكثر نادي جلباً للمحترفين هو بريستون نورث إند. مشوار أستون فيلا في كأس إنجلترا بدأ بالفوز على وال سال سويفتس تبعه الفوز على وينيزبورى أولد أتليتك ثم الفوز على أستون يونيتي والفوز على وال سال تاون قبل الخسارة خارج الديار من نوتس كاونتى 4-3. بينما في موسم 1883-1884، فاز أستون فيلا على وال سال سويفتس وستافورد رود ووينيزبورى قبل السفر لجلاسكو في إسكتلندا لمقابلة نادى كوينز بارك-في ذلك الوقت دخلت عدة نوادى إسكتلندية كأس إنجلترا-أستون فيلا عاد من إسكتلندا بهزيمة ثقيلة 6-1. بعد تلك الهزيمة تغير أسلوب لعب أستون فيلا باللعب بظهيرين بدلاً من ظهير واحد. وفي موسم 1884-1885 خرج فريق أستون فيلا من كأس إنجلترا بعد هزيمته 0-3 في الدور الثالث من فريق ويست بروميتش ألبيون.

 

في موسم 1885-1886 خرج نادي أستون فيلا من الدور الثاني بعد الخسارة 2-0 من ديربي كاونتي. بينما في موسم 1886-1887، استطاع الفريق من الوصول لنهائي الكأس حيث بدأ الفريق مشواره بأكبر فوز في تاريخه على وينيزبورى أولد أتليتك بنتيجة 13-0 أتبعه بفوز على ديربي ميدلاند في الدور الثاني. في الدور الثالث احتاج فريق أستون فيلا للعب 4 مباريات حتى يفوز على ولفرهامبتون بعد 3 تعادلات متتالية. تأهل أستون فيلا للدور الخامس بدون لعب ثم قابل فريق هورن كاسل وفاز عليه5-0 ثم واجه فريق داروين وفاز عليه 3-2. في الدور قبل النهائي واجه أستون فيلا فريق جلاسكو رينجرز الإسكتلندي في مدينة كرو وفاز عليه 3-1 بعد أن سمح الاتحاد الإنجليزى لنادي رينجرز باستعارة بعض اللاعبين من الأندية الأخرى. في المباراة النهائية فاز فريق أستون فيلا على ويست بروميتش ألبيون 2-0 أحرزهم دينيس هودجتس وآرشى هانتر الذي استلم الكأس الأول لأستون فيلا. وفي موسم 1887-1888، شهد اجتماع الأندية ال 12 لتأسيس الدوري الإنجليزى وهما ( أستون فيلا-ولفرهامبتون-ويست بروميتش ألبيون-ستوك سيتى-ديربي كاونتي-نوتس كاونتي-بيرنلي-بلاكبيرن روفرز-بولتون-إيفرتون-بريستون نورث-أكرينجتون )، وفي كأس إنجلترا خرج أستون فيلا من الدور الخامس بعد الهزيمة من بريستون نورث بثلاثية. وفي موسم 1888-1889، انطلق الدوري الإنجليزي وفي عامه الأول احتل فريق أستون فيلا المركز الثاني خلف بريستون نورث إند بطل الدوري. بينما في كأس إنجلترا تجرّع فريق أستون فيلا أكبر هزيمة في تاريخه بعد الخسارة في الدور الثالث من بلاكبيرن روفرز بنتيجة 8-1.

 

 

أستون فيلا و ثنائية الدورى و الكأس موسم 1896/1897

ربح أستون فيلا أول بطولة دوري موسم 1893-1894 كان لأستون فيلا حضور جماهيرى كبير قد يصل إلى 25 ألف متفرج هذا في الوقت الذي احتضن فيه نهائي الكأس حوالي 20 ألف متفرج. في عام 1897 فاوض سكرتير أستون فيلا المالي فريدريك ريندر على شراء أرض لتكون ملعباً جديداً لأستون فيلا ( فيلا بارك حالياً ). الأرض لم تشتر بشكل تام حتى عام 1911. بدأ نادي أستون فيلا القرن العشرون كأبطال لإنجلترا لكن المميزات التي ميزت أستون فيلا عن غيرها من الأندية بدأت تقل حيث أصبح هناك تنافساً كبيراً بين العديد من الأندية لكن رغم ذلك بقيت أستون فيلا قوة هامة في إنجلترا. موسم 1902-1903 ربح فريق أستون فيلا 12 مباراة من المباريات ال 15 الأخيرة لإنهاء الدوري بفارق نقطة واحدة خلف المتصدر شيفيلد وانيزداى. عام 1905 فاز نادي أستون فيلا بكأس إنجلترا بعد الفوز 2-0 على نيوكاسل يونايتد وفي نفس الموسم أنهى الدوري في المركز الرابع.

 

بعد نجاح أستون فيلا في 1905 مر الفريق بفترة قاحلة حتى جاء موسم 1909-1910 الذي نافس فيه الفريق على الدوري حيث هزم بطل الموسم مانشيستر يونايتد 7-1 و لم يتحدد بطل الدوري حتى آخر يوم حيث خسر نادي أستون فيلا من ليفربول وفاز مانشيستر يونايتد على سندرلاند.

 

أنهى فريق الفيلا الموسم التالى سادساً في الدوري وربح كأس إنجلترا عام 1913.

 

 

فترة الصعود والهبوط (1920-1964)

كرة القدم استأنفت بعد الحرب في موسم 1919-1920 و فريق أستون فيلا ربح كأس إنجلترا للمرة السادسة في تاريخه بعد فوزه على هودرسفيلد تاون في ستامفورد بريدج. في موسم 1923-1924 احتفل نادي أستون فيلا باليوبيل الذهبي ومرور 50 عاماً على تأسيسه كما وصل فريق أستون فيلا لنهائي الكأس لكنه خسر من نيوكاسل يونايتد 2-صفر في ويمبلي. عام 1927 حاول المسئولون في أستون فيلا إيقاف الركود بتعاملات النقل فاشتروا اللاعبان جيمي جبسون وايريك هوتون. عام 1928 انتقل لأستون فيلا أحد أكثر المهاجمين تهديفاً في الدورى الإنجليزى عندما قام نادي أستون فيلا بتوقيع عقداً مع مهاجم نادي ترانمير روفرز توم بونجو ويرينج بمبلغ 4700 جنيه استرليني. توم بونجو كان مجهول نسبياً لكنه أحرز 49 هدف موسم 1930-1931 وصل به فريق أستون فيلا للمركز الثاني في الدوري خلف آرسنال كما أحرز مهاجم أستون فيلا ايريك هوتون 30 هدف هذا الموسم كما كان لأستون فيلا أقوى خط هجوم في الدوري حيث أحرز لاعبوه 128 هدف ( رقم قياسي ).

 

في موسم 1933-1934 كان فريق أستون فيلا يضم 14 لاعب دولى أوصلوا الفيلا للمركز الثاني في الدوري. في موسم 1935-1936 هبط نادي أستون فيلا لدورى الدرجة الثانية باستحقاق في ظل وجود دفاع سيئ حيث أصيب مرمى الفريق ب 110 هدف في هذا الموسم منها 7 أهداف جاءت في مباراة أستون فيلا وآرسنال حيث فاز آرسنال في فيلا بارك 7-1 بأقدام لاعب واحد هو تيد درايك. بعد هبوط أستون فيلا لدوري الدرجة الثانية حصل الفريق على المركز التاسع لكنه في الموسم التالي توج كبطل لدوري الدرجة الثانية موسم 1937-1938 تحت قيادة ]][[ هوجان.

 

كما هو الحال مع كل النوادي الإنجليزية، جلبت الحرب العالمية الثانية خسارةَ سبعة مواسم. لعب نادي أستون فيلا مباراته الأولى بعد الحرب في الفيلا بارك أمام ميدليسبوروه و فريق أستون فيلا خسر 1 -0 أمام 50,000 متفرج. استمر نادى أستون فيلا بإعادة بناء الفريق تحت توجيه اللاعبِ السابق أليكس ماسى لبقية الأربعينات. أنجز ماسى العديد من التعاقدات الجريئة في وقته بالنادي، وأول تعاقداته كانت مع الويلزي الدولي تريفور فورد من سوانسي بمبلغ 9,500£ جنيه إسترليني. فورد أحرز 60 هدف في مواسمه الأربعة في الفيلا قبل بيعه لسندرلاند بمبلغ 30,000£ جنيه إسترليني. في حقبة الأربعينات والخمسينات واصل ماسى جلبه لـ اللاعبين الجدد و كان اللاعب دانى بلانشفلور أكثر الصفقات تأثيراً عندما قام بالتوقيع للفيلا عام 1951 بمبلغ 15,000£ جنيه إسترلينى. أستون فيلا بدأ بداية جيدة موسم 1951-1952 عندما وصل الفريق للمركز الثاني بعد ثمان مباريات خلف المتصدر مانشيستر يونايتد. هذه كانت بدايتهم الأفضل في السنوات الـ19 الأخيرة لكن فريق أستون فيلا أنهى الدوري وهو في المركز السادس. عاد اللاعب السابق ايريك هوتون لأستون فيلا كمدرب للفريق و جلب للفيلا اللاعب ذو ال 19 عاماً بيتر ماكبارلاند إلى الفريق الأول. هوتون و في موسمه الأول أحرز أستون فيلا المركز 13 على الرغم من ذلك عمل هوتون بشكل جيد لتوجيه الفيلا لموقع محترم حيث ربح الفريق كأس إنجلترا عام 1957 ضد مانشيستر يونايتد حيث فاز أستون فيلا 2-1 و أحرز بيتر ماكبارلاند الهدفين.

 

بعد نجاح موسم 1956-1957 إنقلبت أوضاع الفريق فأدى موسم سيئ أنهى به في المركز 14 بعد أن رفض هوتون الاستقالة تمت إقالته عندما كاد أستون فيلا أن يهبط موسم 1958-1959. جاء لتدريب أستون فيلا جو ميرسر خلفاً لايريك هوتون حيث كان غير قادر على إنقاذ النادي من الهبوط عام 1959 للمرة الثانية في تاريخ أستون فيلا. الحقيقة أن فريق أستون فيلا وصلت في نفس العام لمباراة قبل النهائي في كأس إنجلترا. أستون فيلا ظل في الدرجة الثانية لموسم واحد ثم صعد موسم 1960-1961 و أحرز المركز التاسع في الدوري وفاز بكأس رابطة المحترفين. بعد فوز أستون فيلا بكأس الرابطة أنهى الفريق الدوري باحتلاله المركز السابع موسم 1961-1962. موسم 1962-1963 انخفض أداء أستون فيلا واحتل المركز الخامس عشر والموسم التالي احتل المركز التاسع عشر.

 

 

 

 

النزوح والانتعاش في الثمانينات (1964-1992)

Crystal xedit.png هذا القسم فارغ أو غير مكتمل، ساهم بتحريره.

افترق المدرب جو ميرسر عن النادي في يوليو 1964 بسبب هذه النتائج وصحته الهابطة وعين بدلاً منه ديك تايلور الذي استطاع أن ينقذ أستون فيلا من الهبوط موسم 1964-1965 وأنهى الفريق الدوري وهو في المركز السادس عشر. أستون فيلا موسم 1965-1966 أنهى الدوري وهو في المركز السادس عشر وموسم 1966-1967 هبط الفريق للدرجة الثانية بعد هزيمته في آخر مباراة أمام إيفرتون 2-0. تم إقالة المدرب ديك تايلور وتم تعيين تومى كامينجس كمدرب جديد للفريق... هبوط أستون فيلا لم تكن مسئولية المدرب وحده لكنها كانت مسئولية 5 رجال إداريين أخفقوا في التأقلم مع الوضع الراهن وحقيقة كرة القدم الجديدة حيث افتقدوا للفكر الإداري الحديث كما إنهم باعوا 2 من أفضل لاعبي الفيلا في ذلك الوقت ( فيل واسنام وتوني هانلي ).

 

مع نهاية موسم 1980/1981 أصبح أستون فيلا بطلاً للدوري الإنجليزي الممتاز وكانت فرحة جماهير أستون فيلا عظيمة بعد فوز فريقها بالدوري الممتاز بعد غياب 71 عاماً لذلك الجماهير كانت تنتظر بفارغ الصبر مباريات أستون فيلا في كأس أوروبا. مع بداية الدور التمهيدي بدأت البطولة بمباراتان ذهاب وإياب يومي 26 أغسطس 1981 و 1 سبتمبر 1981 و مواجهة في الدور التمهيدي جمعت بين سانت إتيان بطل فرنسا ودينامو بيرلين بطل ألمانيا الشرقية حيث بدأت المباراة الأولى يوم 26 أغسطس 1981 في فرنسا وكان بطلها اللاعب المدافع الفرنسي الجزائري المولد كريستيان لوبيز المولود في بلدية عين تموشنت أقصى شمال غرب الجزائر حيث أحرز هدفين أنهى بهما اللقاء بالتعادل الإيجابي 1-1 حيث افتتح أهداف المباراة بهدف في مرمى فريقه في الدقيقة 25 قبل أن يصحح خطأه ويعادل النتيجة في الدقيقة 74 و في المباراة الثانية في برلين احتاج فريق دينامو برلين لهدف ثاني جاء في الدقيقة 83 ليطمئن بذلك من فوز على سانت إتيان وتأهله للدور الأول. في الدور الأول وصل 32 فريقاً من 31 دولة أوروبية حيث أن إنجلترا هي الوحيدة التي تأهلت بفريقين لأن ليفربول تأهل بصفته حامل اللقب الأوروبي أما فريق أستون فيلا لعب أولى مبارياته مع بطل الدوري الآيسلندي فالر واكتسحه الفيلانز بمجموع اللقائين بنتيجة 7-0 حيث أقيمت المباراة الأولى يوم 16 سبتمبر 1981 و فاز أستون فيلا على ملعبه 5/0 حيث انتهى الشوط الأول 3/0 و أحرز أهداف الفيلا تونى مورلى 7-بيتر ويذ 37 , 68-تيرينس دونوفان 40 , 70 و في المباراة الثانية فاز أستون فيلا 2/0 يوم 30 سبتمبر 1981 حيث انتهى الشوط الأول 1/0 و أحرز الأهداف جارى شو 26 , 70. مع بدء الدور السادس عشر الذي جمع 16 فريقاً من 15 دولة أوروبية اشتدت صعوبة المواجهات بين الفرق فالفريق الإنجليزي أستون فيلا كان في مواجهة قوية مع دينامو برلين من ألمانيا الشرقية وأقيمت المباراة الأولى يوم 21 أكتوبر1981 حيث توجه الفيلانز إلى برلين وفاز أستون فيلا خارج ملعبه 2/1 حيث انتهى الشوط الأول 1/0 لصالح الفيلانز وأحرز هدفي الفيلا توني مورلي 5 , 85 وهدف دينامو برلين د 50 أما في المباراة الثانية التي أقيمت يوم 4 نوفمبر 1981 في فيلا بارك فقد خسر أستون فيلا على ملعبه 0/1 حيث انتهى الشوط الأول 0/1 و أصبح مجموع النتيجة النهائية التعادل 2/2 و فاز أستون فيلا بفضل قاعدة احتساب الهدف المسجل خارج الأرض بهدفين. في دور الثمانية جمع هذا الدور 8 فرق من 7 دولة أوروبية، بالنسبة لأستون فيلا فإن المباراة الأولى لها في هذا الدور أقيمت يوم 3 مارس 1982 وأول مباراة أوروبية يخوضها المدرب الجديد للفيلا توني بارتون حيث توجه الفيلانز إلى الاتحاد السوفيتي لمقابلة دينامو كييف حيث تعادل أستون فيلا خارج ملعبه 0/0 , وأقيمت المباراة الثانية يوم 17 مارس 1982 في فيلا بارك بحضور بلغ 39 ألف متفرج حيث فاز أستون فيلا على ملعبه 2/0 حيث انتهى الشوط الأول بذات النتيجة.

 

 

 

 

وست هام يونايتد

 

 

وست هام يونايتد (West Ham United) هو نادي كرة قدم إنجليزي. يشارك في الدوري الإنجليزي الممتاز. تأسس في عام 1895 باسم "التايمز للأدوات الحديدية". يقع ملعبه في منطقة أبتون بارك بشرق لندن. يلقب النادي أيضاً بـ "المطارق" و"الحدائد" لأنه نشأ بالقرب من مصنع للحديد في لندن. المدرب الحالي للنادي هو ديفيد مويس.

 

في عام 1899 انضم النادي لدوري الدرجة الثانية الجنوبي. في عام 1900 أصبحت شركة التايمز للأدوات الحديدية شركة محدودة لذا استبدل اسم النادي بمسماه الحالي "وست هام يونايتد". في عام 1897 انتقل النادي إلى ملعب "ذا مموريال غراوند" في منطقة بلايستو، ثم انتقلوا إلى ملعبهم الحالي في أبتون بارك الذي كان يسمى "القلعة" في عام 1905. انضم الفريق في عام 1919 إلى دوري كرة القدم، وصعد للدرجة الأعلى في عام 1923. لم يحقق الفريق إنجازات كثيرة نسبياً، ولعل أبرز ما يحسب للنادي فوزه بكأس إنجلترا ثلاث مرات. يسع ملعب النادي في أبتون بارك لأكثر من 35000 متفرج.

 

من أبرز اللاعبين الذين مرو بالنادي: الأسترالي لوكاس نيل، والإسكتلندي كريستيان دايلي، والإنجليزي تيدي شيرنغهام، والبرتغالي لويس بوا مورتي، والغاني جون بنتسيل، والأرجنتيني كارلوس تيفيز. خافيير ماسكيرانو، الإيطالي باولو دي كانيو

 

ملعب الفريق

بولين غراوند

Crystal Clear app kdict.png مقالة مفصلة: بولين غراوند

ملعب بولين غراوند ويعرف أيضا بملعب ابتون بارك نظرا لموقعه في منطقة ابتون بارك شرق مدينة لندن، وهو ملعب كرة قدم يعود لنادي وست هام يونايتد الذي يلعب في الدوري الإنجليزي الممتاز "البريمرليغ". ويتسع الملعب لنحو ( 35,016 ) متفرج.

 

يقع الملعب في شارع غرين ستريت، حيث قام النادي بأيجار أرض ومنزل تقع ضمن بلدية بورو في ايست هام من الكنيسة الرومانية الكاثوليكية عام 1912. وجائت تسمية "بولين غراوند" نسبة إلى منزل كان يقع بجوار الأرض سابقاً ويعرف بـ( قلعة بولين ) نسبة إلى الملكة البريطانية "آن بولين"، وحالياً يعرف الملعب باسم "ابتون بارك" وهي التسمية الشائعة بين الناس نسبة إلى المكان الذي يقع فيه الملعب.

 

تأسس نادي وست هام يونايتد عام 1895، وفي عام 1897 انتقل النادي إلى ملعب "ذا مموريال غراوند" في منطقة بلايستو للعب مبارياته، ولكن بعد خلاف حول الإيجار اضطر النادي للبحث عن مكان جديد لأقامة مبارياته. إلى أن عثر النادي على أرض خاوية تعود للمدرسة الكاثوليكية الرومانية، وتم التوصل فيما بعد إلى اتفاق مع السلطات الكاثوليكية لاستخدامها لتكون ملعبا جديداً للنادي اللندني. لعب وست هام مباراته الأولى في بولين غراوند في 1 سبتمبر 1904. وفاز فيها على فريق ميلوول بنتيجة 3-0، وبحضور أكثر من 10,000 متفرج.

 

في يناير 2014 وافق مجلس إدارة نادي وست هام يونايتد على بيع الملعب الحالي للفريق "آبتون بارك - بولين جراوند" لمجموعة (شركات جاليارد العقارية) بمبلغ 71 مليون جنيه إسترليني، حيث تنوي تحويل الملعب لمجمع سكني، وهو ذات السيناريو الذي قام به آرسنال قبل ثمانية أعوام عندما باع ملعبه التاريخي الـ(هايبوري) قبل التحول إلى الملعب الحالي (ملعب الإمارات).

 

فبعد أن نجح في منتصف العام 2013 بالفوز بحق استئجار الملعب الأولمبي بالعاصمة لندن بدءاً من موسم 2017/2016 بعد خوضه لمنافسة شرسة مع أندية ( توتنهام هوتسبير، كوينز بارك رينجرز ولايتون آورينت ) للانتفاع بالملعب لمدة 99 عاماً. ومن المقرر أن توفر الصفقة التي عقدتها أدارة النادي مع شركة جاليارد حوالي 700 منزلاً على أرض ملعب آبتون بارك وهي أكبر صفقة تطوير في تاريخ الملاعب الإنجليزية..

 

 

 

الملعب الأولمبي

Crystal Clear app kdict.png مقالة مفصلة: الملعب الأولمبي (لندن)

 

الملعب الأولمبي في يونيو 2011

ملعب لندن الأولمبي (بالإنجليزية: London Olympic Stadium)‏ هو ملعب أولمبي يقع في مدينة ستراتفورد إحدى ضواحي شرق العاصمة الإنجبليزية لندن. يبعد الملعب حوالي 6.5 ميلا (10.5 كم) من وسط لندن، ولكن ست دقائق من محطة السكك الحديدية لندن سانت بانكراس عبر خدمات السكك الحديدية ستراتفورد الدولية عالية السرعة.

 

شيد الملعب في البداية من أجل احتضان دورة الألعاب الأولمبية الصيفية 2012 ودورة ألعاب البارالمبيك الصيفية 2012. حيث استضاف الملعب افتتاح الدورة وختامها مع عدة منافسات أخرى. يعتبر الملعب الأولمبي ثالث أكبر ملعب في بريطانيا بعد ملعب ويمبلي وملعب تويكنهام، حيث يستع لحضور 80,000 متفرج. بدأت أعمال البناء في منتصف عام 2007، وقد افتتح في عام 2011.

 

حالياً، يمر الملعب بفترة من أعمال الصيانة والتأهيل، بعدما نجح نادي وست هام يونايتد الإنجليزي في منتصف عام 2013 بالفوز بحق استئجار الملعب الأولمبي بالعاصمة لندن بدءاً من موسم 2017/2016 بعد خوضه لمنافسة شرسة مع أندية ( توتنهام هوتسبير، كوينز بارك رينجرز ولايتون آورينت ) للانتفاع بالملعب لمدة 99 عاماً. بعد 3 سنوات من المنافسة مع نادي توتنهام هوتسبور. ويعود سبب فوز وست هام يونايتد بأخذ الملعب بعد تعهده بالإبقاء على مضمار ألعاب القوى، بينما رفض توتنهام هوتسبور ذلك، في الوقت الذي أعلنت فيها رابطة الدوري الإنجليزي دعمها لعرض وست هام يونايتد بعدما تم الوفاء بكل المعايير المطلوبة.

 

وكان وست هام قد أعلن في عرضه أنه يهدف لتحويل قدرة الملعب إلى 60 ألف متفرّج لمنافسات كرة القدم، ألعاب القوى، الحفلات الموسيقية والنشاطات الاجتماعية، بينما رفض توتنهام ذلك وأعلن أن ذلك لا يعتبر مناقضاً للاتفاق.

 

 

تشكيلة الفريق

 

مارك نوبل قائد الفريق

رقم الفانيلة            الاسم      الجنسية   المركز    تاريخ الميلاد (العمر)           وقع من

الحراس

13         أدريان     إسبانيا     GK        3 يناير 1987 (العمر 33 سنة)            إسبانيا ريال بيتيس

المدافعون

2          وينستون ريد         نيوزيلندا  CB        3 يوليو 1988 (العمر 32 سنة)           الدنمارك Midtjylland

3          آرون كريسويل      إنجلترا    LB         15 ديسمبر 1989 (العمر 30 سنة)       إنجلترا إيبسويتش تاون

5          بابلو زاباليتا          الأرجنتين RB        16 يناير 1985 (العمر 35 سنة)          إنجلترا مانشستر سيتي

19         جيمس كولينز        ويلز       CB        23 أغسطس 1983 (العمر 37 سنة)      إنجلترا أستون فيلا

21         أنغيلو أوغبونا       إيطاليا     CB        23 مايو 1988 (العمر 32 سنة)           إيطاليا يوفنتوس

22         سام بيرام إنجلترا    RB        16 سبتمبر 1993 (العمر 27 سنة)        إنجلترا ليدز يونايتد

26         آرثر ماسوكو         جمهورية الكونغو الديمقراطية LB         7 نوفمبر 1993 (العمر 27 سنة)          اليونان نادي أولمبياكوس

41         ديكلان رايس         جمهورية أيرلندا     CB/CDM           14 يناير 1999 (العمر 21 سنة)          أكاديمية الشباب

الوسط

8          شيخو كوياتيه        السنغال   DM/CB 21 ديسمبر 1989 (العمر 30 سنة)       بلجيكا نادي رويال أندرلخت

10         مانويل لانزيني      الأرجنتين AM       15 فبراير 1993 (العمر 27 سنة)         الإمارات العربية المتحدة نادي الجزيرة

14         بيدرو أوبيانغ        إسبانيا     CM/DM            27 مارس 1992 (العمر 28 سنة)         إيطاليا نادي سامبدوريا

16         مارك نوبل القائد     إنجلترا    CM       8 مايو 1987 (العمر 33 سنة) أكاديمية الشباب

23         Sead Hakšabanović       الجبل الأسود         لاعب وسط (كرة قدم)          04 مايو 1999 (العمر 21 سنة)           السويد نادي هالمستاد

30         مايكل أنطونيو       إنجلترا    لاعب وسط (كرة قدم)          28 مارس 1990 (العمر 30 سنة)         إنجلترا نوتينغهام فورست

31         إدميلسون فرنانديز   سويسرا   CM       15 مايو 1996 (العمر 24 سنة)           سويسرا نادي سيون

18         سمير نصري        فرنسا      لاعب وسط          26 يونيو 1987 (العمر 31 سنة)         انتقال حر

36         دومينغوس كوينا    البرتغال   لاعب وسط (كرة قدم)          18 نوفمبر 1999 (العمر 21 سنة)        إنجلترا تشيلسي

19         جاك ويلشير          إنجلترا    CM/CAM          1 يناير 1992 (العمر 28 سنة)            إنجلترا أرسنال

11         روبرت سنودغراس             CAM     7 سبتمبر 1987 (العمر 33 سنة)

الهجوم

7          ماركو أرناوتوفيتش النمسا     CF/ST   19 أبريل 1989 (العمر 31 سنة)         إنجلترا ستوك سيتي

9          أندي كارول          إنجلترا    ST         06 يناير 1989 (العمر 31 سنة)          إنجلترا نادي ليفربول

17         تشيشاريتو            المكسيك  ST         1 يونيو 1988 (العمر 32 سنة)           ألمانيا باير 04 ليفركوزن

29         توني مارتينز        إسبانيا     مهاجم     30 يونيو 1997 (العمر 23 سنة)         إسبانيا فالنسيا

أبرز الإنجازات

كأس أبطال الكؤوس الأوروبي: 1964-65

كأس الإنترتوتو: 1999

كأس إنجلترا: 1964، 1975، 1980

الدوري الإنجليزي الدرجة الثانية: 1957–58, 1980–81

وصلات خارجية

الموقع الرسمي

المراجع

"Stadium information | West Ham United | Tickets | Stadium Information". Whufc.com. مؤرشف من الأصل في 21 فبراير 2015. اطلع عليه بتاريخ 4 مايو 2010.

Home | West Ham United نسخة محفوظة 21 فبراير 2015 على موقع واي باك مشين.

"Negotiations Start with Arsenal Stadium Team". London 2012 Official Website. Retrieved 19 December 2007. نسخة محفوظة 16 مايو 2007 على موقع واي باك مشين.

Kernon, Sophie; McGee, Brian (16 October 2006). "Sir Robert McAlpine Chosen to Build London's Olympic Stadium". بلومبيرغ إل بي. مؤرشف من الأصل في 30 سبتمبر 2015. اطلع عليه بتاريخ 25 أغسطس 2013.

"London unveils 2012 Olympic stadium". CNN. 7 November 2007. مؤرشف من الأصل في 28 أغسطس 2017. اطلع عليه بتاريخ 4 مايو 2010.

Press Association (23 March 2010). "West Ham confirm plan to move into Olympic stadium after 2012". The Guardian. London. مؤرشف من الأصل في 26 مارس 2010. اطلع عليه بتاريخ 4 مايو 2010.

"West Ham kicks off Upton Park developer search". propertyweek.com. 19 November 2010. مؤرشف من الأصل في 22 يونيو 2017. اطلع عليه بتاريخ 20 نوفمبر 2010.

"Queen Elizabeth Olympic Park official website". London Legacy Development Corporation. مؤرشف من الأصل في 17 فبراير 2014. اطلع عليه بتاريخ 25 يوليو 2013.

"Olympic stadium work starts early". BBC News. 22 May 2008. مؤرشف من الأصل في 02 ديسمبر 2008. اطلع عليه بتاريخ 25 أغسطس 2013.

"Olympic Stadium work starts early". BBC News. 11 March 2008. مؤرشف من الأصل في 15 مارس 2008. اطلع عليه بتاريخ 25 أغسطس 2013.

Administrator. "London Olympic Stadium, Building, Photos, Architect, London Olympics Stadium Building". E-architect.co.uk. مؤرشف من الأصل في 25 سبتمبر 2013. اطلع عليه بتاريخ 6 أغسطس 2011.

"London unveils 2012 stadium plan". BBC News. 7 November 2007. مؤرشف من الأصل في 25 فبراير 2009. اطلع عليه بتاريخ 25 أغسطس 2013.

Pearce, Nick (29 March 2011). "London 2012 Olympics: Olympic Stadium completed 'on time and under budget'". ديلي تلغراف. مؤرشف من الأصل في 20 يونيو 2017. اطلع عليه بتاريخ 25 أغسطس 2013.

ويستهام سيُطهر نفسه قبل الانتقال للملعب الأولمبي - Goal.com نسخة محفوظة 04 سبتمبر 2013 على موقع واي باك مشين.

وست هام يبيع استاد ابتون بارك بعد الانتقال للملعب الأولمبي عام 2016[وصلة مكسورة] نسخة محفوظة 09 مارس 2014 على موقع واي باك مشين.

مغرس : ويستهام يرفض تقاسم الملعب الاولمبي مع توتنهام نسخة محفوظة 02 فبراير 2017 على موقع واي باك مشين.

فشل إنكليزي لتدارك الخلاف بين توتنهام وويستهام على الملعب الأولمبي نسخة محفوظة 02 فبراير 2017 على موقع واي باك مشين.

مشاريع شقيقة في كومنز صور وملفات عن: وست هام يونايتدLight Bulb Icon.svg وست هام يونايتد على مواقع التواصل الاجتماعي

Facebook icon 2013.svg وست هام يونايتد  على فيسبوك.

Twitter bird logo 2012.svg وست هام يونايتد  على تويتر.

Instagram logo 2016.svg وست هام يونايتد  على إنستغرام.

Quora icon.svg وست هام يونايتد  على كورا.

˂عنت

الأندية الفائزة بكأس إنترتوتو

˂عنت

الأ

 

 

 

نادي إيفرتون

 

نادي إيفرتون (بالإنجليزية: Everton Football Club)‏ هو نادي كرة قدم إنجليزي محترف، تأسس الفريق في عام 1878 تحت مسمى "St. Domingo FC"، بمدينة ليفربول، في إقليم الميرسيسايد بإنجلترا. يَشتَهر الفريق بألوانه الزرقاء، لهذا يكنى بلقب "البلوز" (بالإنجليزية: The Blues) (بالعربية: الزُرق). ويلعب الفريق حاليّاً في الدوري الإنجليزي الممتاز.

 

شارك الفريق في أول بطولة للدوري الإنجليزي عام 1888. فاز بالدوري أول مرة في موسم 1890-91. ثم توالت إنجازاته المحلية ليصبح واحداً من نخبة الأندية الإنجليزية، حيث فار الفريق بلقب الدوري الإنجليزي الممتاز في 9 مناسبات آخرها في موسم 1986–87، وفار كذلك بلقب درع الاتحاد الإنجليزيفي 9 مناسبات آخرها في موسم 1995، وبلقب كأس الاتحاد الإنجليزي في 5 مناسبات آخرها في موسم 1985. أما على المستوى الأوروبي، فقد فاز الفريق ببطولة أوروبية واحدة وهي بطولة كأس الكؤوس الأوروبية في موسم 1984–85، ليجمع بين ثنائية الدوري والللقب الأوروبي.

 

يلعب نادي إيفرتون كل مبارياته الرسمية في ملعب غوديسون بارك (بالإنجليزية: Goodison Park)‏، والذي يتسع لحضور 39,221 متفرج. يعتبر نادي ليفربول الغريم التاريخي لنادي إيفرتون، حيث يجمع بينهما مباراة ديربي شهيرة تعرف بديربي الميرسيسايد، والذي يمثل ديربي بين أفضل فريقين في مدينة ليفربول.

 

 

تاريخ النادي

البدايات

تم تأسيس إيفرتون في عام 1878 تحت مسمي "st. Domingo Fc".تم تغيير اسم النادي إلى إيفرتون في نوفمبر 1879.وفاز بأول بطولة الدوري في موسم 1890-1891. فاز إيفرتون بكأس الاتحاد الإنجليزي للمرة الأولى في عام 1906 وبطولة الدوري مرة أخرى في 1914-15. عند اندلاع الحرب العالمية الأولى في عام 1914 توقف نشاط كرة القدم بينما كان إيفرتون البطل. في عام 1925 وقع النادي مع ديكسي دين من ترانمير روفرز. في عام 1927-28، كان قد سجل في الدوري الممتاز في موسم واحد 60 هدفا في 39 مباريات في الدوري، وهو رقم قياسي لا يزال قائما. وساعد إيفرتون على الفوز ببطولة الدوري الثالثة.ومع ذلك، هبط إيفرتون إلى الدرجة الثانية بعد عامين بسبب الاضطرابات الداخلية في النادي. انتعش النادي بسرعة وتأهل الي الدوري الممتاز ا، في حين سجل رقما قياسيا من الأهداف في الدرجة الثانية. على العودة في 1931-32، لم يضيع إيفرتون أي وقت في إعادة تأكيد جدارتهم وفاز بالبطولة الرابعة. كما فاز ايفرتون بكأس الاتحاد الإنجليزي الثاني في عام 1933 بفوز 3-0 على مانشستر سيتي في المباراة النهائية. وفاز بالدوري لموسم 1938-39 و بطولة الدوري الخامسة.

 

 

بعد الحرب العالمية

وشهدت فترة اندلاع الحرب العالمية الثانية مرة أخرى توقف نشاط كرة القدم وعندما استؤنفت المنافسة في عام 1946، كان فريق إيفرتون قد قل مستواه كثيرآ. وقد هبط ايفرتون للمرة الثانية في الفترة 1950-1951 ولم يتأهل للدوري الممتاز حتي موسم 1953-1955. بدأ إيفرتون عصرآ جديدا من النجاح عندما تم تعيين هاري كاتريك مديرا في عام 1961. في موسم 1962-63، الموسم الثاني له، فاز إيفرتون ببطولة الدوري السادسة.في عام 1966 فاز النادي بكأس الاتحاد الإنجليزي بفوزه 3-2 على شيفيلد وينسداي.وصل إيفرتون مرة أخرى إلى المباراة النهائية في عام 1968ولكن هذه المرة لم يتمكن من التغلب على وست بروميتش ألبيون في استاد ويمبلي.بعد موسمين في 1969-70، فاز إيفرتون ببطولة الدوري، حيث أنهى الموسم بفارق تسع نقاط من أقرب منافسيه ليدز يونايتد.

 

 

الجيل الذهبي

تولى هوارد كيندال منصب المدير الفني لإيفرتون . على الصعيد المحلي، فاز إيفرتون بكأس الاتحاد الإنجليزي في عام 1984 وبطولتين دوري في 1984-85 و 1986-87. في أوروبا، فاز النادي بأول كأس أوروبي، وحتى الآن، من خلال الفوز بكأس الكؤوس الأوروبية في عام 1985 هزم ايفرتون فريق بايرن ميونيخ 3-1 في الدور نصف النهائي، وسجل نفس النتيجة على الفريق النمساوي ربييد فينا. بعد كارثة ملعب هيسيل والحظر اللاحق لجميع الاندية الإنجليزية من كرة القدم القارية، خسر ايفرتون فرصة للتنافس على المزيد من الجوائز الأوروبية.انتقل مدرب الفريق الي أثليتيك بلباو بعد وخلفه مساعده كولين هارفي.وصل هارفي بايفرتون إلى نهائي كأس الاتحاد الإنجليزي 1989، لكنه خسر 3-2 من ليفربول.

 

وكان إيفرتون من الأعضاء مؤسسين في الدوري الممتاز في عام 1992، ولكن كافح من أجل العثور على المدير الفني المناسب للفريق.كان هوارد كيندال قد عاد في عام 1990، لكنه لم يتمكن من تكرار نجاحه السابق. خلفه، مايك ووكر، كان إحصائيا الأقل نجاحا بين مديرين إيفرتون حتى الآن. عندما تولى لاعب إيفرتون السابق جو رويل في عام 1994، بدأ شكل النادي في التحسن. كانت أول مباراة له هي فوز 2-0 على ليفربول. وانقذ رويل ايفرتون من الهبوط وقاد النادي إلى كأس الاتحاد الإنجليزي للمرة الخامسة في تاريخه بفوزه على مانشستر يونايتد 1-0 في المباراة النهائية. وكان انتصار الكأس أيضا جواز سفر إيفرتون إلى كأس الكؤوس اللاوربية. واستمر التقدم تحت رويل في 1995-1996، حيث حصل علي المركز السادس في الدوري الممتاز.لكنه حصل علي المركز الخامس عشر في الموسم التالي فقد رأى رويل الاستقالة هي الأفضل في ذلك الوقت، واستبدل مؤقتا بديف واتسون.

 

تم تعيين هوارد كيندال مدير إيفرتون للمرة الثالثة في عام 1997، ولكن لم يثبت جدارته كما أنهى إيفرتون في المركز السابع عشر في الدوري الممتاز. النادي تجنب فقط الهبوط بسبب فرق الاهداف متفوقآ علي بولتون واندررز. ثم تولى مدير رينجرز السابق والتر سميث منصب كندال في صيف عام 1998، لكنه تمكن من إدارة الفريق لثلاثة مواسم متتالية في النصف الاسفل من الجدول.ونفذ صبر مجلس إدارة إيفرتون مع سميث، وأقيل في مارس 2002 بعد الخروج من كأس الاتحاد الإنجليزي من ميدلسبره تم استبداله ب ديفيد مويس.

 

الألفية الجديدة

في 2002-2003، انهي إيفرتون الدوري في المركز السابع، الذي كان أعلى إنجاز للفريق منذ عام 1996. وكان تحت إدارة مويس دخل الاعب المتميز واين روني الفريق الأول قبل أن يتم بيعه إلى مانشستر يونايتد مقابل 28 مليون جنيه استرليني في صيف عام 2004 .انهي إيفرتون الدوري في المركز الرابع في الفترة 2004-2005، تأهل ايفرتون لدوري أبطال أوروبا. وفشل الفريق في الوصول إلى مرحلة المجموعات في دوري أبطال أوروبا. تأهل إيفرتون للمشاركة في مسابقات كأس الاتحاد الأوروبي لكرة القدم 2007-2008 و 2008-09، وكان الوصيف في نهائي كأس الاتحاد الإنجليزي 2009.

 

وفي نهاية موسم 2012-13، ترك مويس منصبه في إيفرتون ليتولى منصبه في مانشستر يونايتد. وحل محله روبرتو مارتينيز، الذي قاد إيفرتون إلى المركز الخامس في الدوري الممتاز في موسمه الأول. في الموسم التالي، قاد مارتينيز إيفرتون إلى دور 16 من دوري ابطال أوروبا لكرة القدم 2014-15، حيث خسروا من قبل دينامو كييف، في حين أنهى محليا في المركز ال 11 في الدوري الممتاز بعد سوء أداء الشكل في الدوري الممتاز، أقيل مارتينيز بعد المباراة قبل الأخيرة من الموسم، مع إيفرتون في المركز 12.وقد حل محله في الصيف رونالد كومان الذي غادر نادي ساوثامبتون لتوقيع عقد لمدة 3 سنوات مع إيفرتون.

 

أنهى كومان موسمه الأول مع الفريق في المركز السابع في الدوري الإنجليزي وتأهل لملحق الدوري الأوروبي ونجح في التأهل لدور المجموعات، في صيف 2017 قام كومان بثورة في الفريق وأعلن الاستغناء عن هداف الفريق روميلو لوكاكو لنادي مانشستر يونايتد بمبلغ ضخم وصل إلى 75 مليون جنيه إسترليني، وقام بمفاجأة الجميع بإعلان التعاقد مع نجم الفريق السابق واين روني بمبلغ 20 مليون جنيه إسترليني، وتعاقد مع العديد من اللاعبين مثل غيلفي سيغوردسون من سوانزي سيتي مقابل 35 مليون جنيه إسترليني، دافي كلاسن من أياكس أمستردام مقابل 25 مليون جنيه إسترليني، الحارس جوردان بيكفورد من نادي سندرلاند مقابل 10 مليون جنيه إسترليني، والمهاجم ساندرو راميريز من نادي ملقا مقابل 25 مليون جنيه إسترليني والعديد من اللاعبين الآخرين، ووصل إجمالي مبلغ التعاقدات إلى 140 مليون جنيه إسترليني. السقوط بالفريق لمنطقة الهبوط في الدوري الإنجليزي وتحديدا في المركز السابع عشر، أيضا الخروج من دور المجموعات في الدوري الأوروبي والخلافات المتكررة مع الإدارة كل ذلك كان كفيل بإعلان الفريق إقالة كومان في أكتوبر 2017، وتم تعيين ديفيد أنسورث مؤقتا لإنقاذ ما يمكن إنقاذه. استطاع أنسورث تجاوز مناطق الهبوط والصعود بالفريق للمركز الحادي عشر في الدوري لكنه خرج من كأس كارباو على يد تشيلسي، في منتصف نوفمبر 2017 أعلن الفريق تعيين سام ألاردايس لخلافة كومان.

 

في شتاء 2018 قام ألاردايس بثورة أخرى في الفريق وأعلن الاستغناء عن كلا من روس باركلي لنادي تشيلسي مقابل 15 مليون جنيه أسترليني، آرون لينون لنادي بيرنلي مقابل 10 ملايين جنيه إسترليني، وقام بإعارة كل من المهاجم ساندرو راميريز إلى نادي إشبيلية وهنري أونيكورو إلى نادي أندرلخت ومحمد بشيتش إلى نادي ميدلزبره و أديمولا لوكمان إلى نادي لايبزيغ والتعاقد مع المهاجم التركي جنك توسون من نادي بشيكتاش مقابل 28 مليون يورو والتعاقد مع ثيو والكوت من نادي آرسنال مقابل 30 مليون جنيه إسترليني في صفقة مفاجئة للجماهير. أنهى ألاردايس موسمه في المركز الثامن في الدوري وخروج من كأس الاتحاد الإنجليزي على يد الغريم نادي ليفربول، لكن الجماهير والإدارة لم يكونوا راضيين عن آداء الفريق. في منتصف مايو 2018 أعلن الفريق إقالة ألاردايس وتعيين المدرب البرتغالي ماركو سيلفا كمدرب للفريق.

إنجازات الفريق

المحلية

الدوري الإنجليزي الممتاز:

البطل (9): 1890–91, 1914–15, 1927–28, 1931–32, 1938–39, 1962–63, 1969–70, 1984–85, 1986–87

الوصيف (7): 1889–90, 1894–95, 1901–02, 1904–05, 1908–09, 1911–12, 1985–86

الدوري الإنجليزي الدرجة الأولى/الدوري الإنجليزي الدرجة الثانية:

البطل (1): 1931

كأس الاتحاد الإنجليزي:

البطل (5): 1906، 1933، 1966، 1984، 1985

الوصيف (8): 1896–97, 2008–09, 1988–89, 1985–86, 1984–85, 1906–07, 1967–68, 1892–93

درع الاتحاد الإنجليزي:

البطل (9):1928, 1932, 1963, 1970, 1984, 1985, 1986*, 1987, 1995

الوصيف (2): 1933, 1966

كأس كل الأعضاء (Full Members Cup):

الوصيف (2):1989, 1991

كأس سوبر دوري كرة القدم:

الوصيف (1):1985–86

الأوروبية

كأس الكؤوس الأوروبية:

البطل (1): 1985

الثنائية

موسم 1984–85: ثنائية الدوري الإنجليزي وكأس الكؤوس الأوروبية

تشكيلة الفريق

التشكيلة الحالية

آخر تحديث في 6 أكتوبر 2020.

 

الـرقم                  المركز    اللاعـب

1          إنجلترا    حارس     جوردان بيكفورد

2          إنجلترا    مدافع      جونجو كيني

4          إنجلترا    مدافع      مايسون هولجيت

5          إنجلترا    مدافع      مايكل كين

6          البرازيل  وسط      الان ليلان

7          البرازيل  وسط      ريتشارليسون

8          إنجلترا    وسط      فابيان ديلف

9          إنجلترا    مهاجم     دومينيك كالفيرت ليوين

10         آيسلندا     وسط      غيلفي سيغوردسون

12         فرنسا      مدافع      لوكاس دينييه

13         كولومبيا  مدافع      ياري مينا

14         تركيا      مهاجم     جنك توسون

16         فرنسا      وسط      عبد الله دوكوري

17         نيجيريا    مهاجم     أليكس إيووبي

18         فرنسا      مدافع      نيلز إنكونكو

الـرقم                  المـركـز   الـلاعـب

19         كولومبيا  وسط      خاميس رودريغيز

20         البرازيل  وسط      برنارد دوارتي

21         البرتغال   وسط      أندريه غوميش

22         إنجلترا    مدافع      بين غودفري

23         جمهورية أيرلندا     مدافع      سيموس كولمان القائد

24         إنجلترا    مهاجم     أنتوني جوردون

25         ساحل العاج           وسط      جان فيليب غبامين

26         إنجلترا    وسط      توم ديفيس

29         جمهورية الكونغو الديمقراطية مهاجم     يانيك بولاسي

30         البوسنة والهرسك    وسط      محمد بشيتش

31         البرتغال   حارس     جواو فيرجينيا

32         إنجلترا    مدافع      جراد برانثويت

34         جمهورية الكونغو الديمقراطية وسط      بيني بينيامين

49         الدنمارك  حارس     يوناس لوسل

        السويد     حارس     روبن أولسن

اللاعبون المعارون

تنتهي إعارة جميع اللاعبين في 30 يونيو 2019.

الـرقم                  المركز    اللاعـب

        هولندا     وسط      ناثانجيلو ماركيلو (إلى نادي تفينتي أنشخيدة)

        سويسرا   مهاجم     شاني تاراشتاي (إلى نادي إيمن)

روابط خارجية

نادي إيفرتون على موقع MusicBrainz (الإنجليزية)

مصادر

sport (2019-12-21). "رسميًا .. كارلو أنشيلوتي مدربًا لـ إيفرتون الإنجليزي". صحيفة المواطن الإلكترونية. مؤرشف من الأصل في 21 ديسمبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 21 ديسمبر 2019.

"Honours". Everton FC.com. مؤرشف من الأصل في 15 ديسمبر 2018.

Squad of Everton FC ، Transfermarkt.com. نسخة محفوظة 13 أغسطس 2018 على موقع واي باك مشين.

Loaned Players ، Transfermarkt.com.نسخة محفوظة 13 أغسطس 2018 على موقع واي باك مشين.نسخة محفوظة 13 أغسطس 2018 على موقع واي باك مشين.

مشاريع شقيقة في كومنز صور وملفات عن: نادي إيفرتونLight Bulb Icon.svg نادي إيفرتون على مواقع التواصل الاجتماعي

Facebook icon 2013.svg نادي إيفرتون  على فيسبوك.

Twitter bird logo 2012.svg نادي إيفرتون  على تويتر.

YouTube full-color icon (2017).svg نادي إيفرتون  على يوتيوب.

Instagram logo 2016.svg نادي إيفرتون  على إنستغرام.

Quora icon.svg نادي إيفرتون  على كورا.

˂عنت

إنجلترا الدوري الإنجليزي الممتاز

˂عنت

الأندية الفائزة بالدوري الإنجليزي الممتاز

˂عنت

الأندية الفائزة بـ كأس أبطال الكؤوس الأوروبية

 

 

 

نادي فولهام

 

نادي فولهام لكرة القدم (بالإنجليزية: Fulham Football Club)‏ هو نادي كرة قدم من فولهام، لندن، إنجلترا. يلعب في الدوري الإنجليزي الممتاز (Premier League).تأسس الفريق عام 1879 تحت مسمى Fulham St Andrew's Church Sunday School F.C وفي عام 2004 أحتفلوا بمرور 125 سنة على تأسيس النادي. يلعب النادي حاليا في ملعب كرافن كوتيج (Craven Cottage) الذي تأسس في عام 1896.

 

 

تشكيلة الفريق

الـرقم                  المركز    اللاعـب

1          هولندا     حارس     مارتن استكلينبيرغ

3          النرويج   مدافع      جون ريزا

4          المكسيك  مدافع      كارلوس سالسيدو

4          غانا        مدافع      جون بنتسيل

5          النرويج   مدافع      بريدي هانغيلاند

6          أيرلندا الشمالية       مدافع      كريس بايرد

7          إنجلترا    مدافع      ستيف سيدويل

8          إنجلترا    وسط      أندرو جونسون

9          آيسلندا     مهاجم     هايدار هيليغسون

10         السويد     مهاجم     بيورن رنستروم

11         المجر     مهاجم     زولتان غيرا

12         إنجلترا    حارس     دافيد ستوشدال

13         إنجلترا    مهاجم     داني ميرفي القائد

14         سويسرا   وسط      فيليب سينديروس

16         جمهورية أيرلندا     مهاجم     داميان داف

17         نيوزيلندا  وسط      سيمون إليوت

18         أيرلندا الشمالية       مدافع      ارون هيوز

19         إنجلترا    مدافع      إيان بيرس

الـرقم                  المـركـز   الـلاعـب

20         نيجيريا    مهاجم     ديكسون إيتوهو

21         إنجلترا    وسط      جيمي بولارد

23         الولايات المتحدة     وسط      كلينت ديمبسي

25         ويلز       وسط      سيمون ديفيز

27         أستراليا   وسط      أحمد الريش

28         إنجلترا    وسط      روبرت ميلسوم

29         فنلندا      حارس     أنتي نييمي

30         إنجلترا    حارس     توني وارنر

31         البرتغال   حارس     ريكاردو باتيستا

32         إنجلترا    مدافع      إليوت أوموزوسي

35         الجزائر   مدافع      رفيق حليش

36         إنجلترا    مدافع      ماثيو بريجز

37         روسيا     وسط      أليكسي سميرتين

38         فرنسا      مهاجم     إسماعيل إهيو

39         نيوزيلندا  وسط      كريس جايمس

40         إنجلترا    وسط      مايكل تيملين

90         مصر      وسط      محمد عبد المقصود

-           صربيا    وسط      لازار ماركوفيتش

إنجازات الفريق

1892 و1893, بطل دوري غرب لندن

1893 وصيف كأس غرب لندن

1906 و1907 - بطل الدوري الجنوبي

1907 - Admission to دوري الدرجة الأولى الإنجليزي as Southern League Champions

1932 - بطل دوري الدرجة الثالثة الجنوبي

1949 - بطل الدرجة الثانية

1959 - الصعود إلى الدرجة الأولى

1999 - بطل الدرجة الثانية

2001 - بطل الدرجة الأولى

2002 - كأس إنترتوتو Winners

2010 - وصيف الأوروبا ليغ

مراجع

LTD, Digital Sports Group. "Crying shame for Hodgson as Fulham look doomed". مؤرشف من الأصل في 5 نوفمبر 2018.

"News". Fulham Supporters Trust. مؤرشف من الأصل في 16 مارس 2009. اطلع عليه بتاريخ 17 فبراير 2012.

club historyon the official website and 1886/7 "Archived copy". مؤرشف من الأصل في 18 أكتوبر 2009. اطلع عليه بتاريخ 27 يوليو 2009. according to 'How a church's cricket and football club became Fulham Football Club' – Morgan Phillips 2007.

وصلات خارجية

الموقع الرسمي

Supporters' Trust

Fulhamweb – latest fulham news – Unofficial website

Premierleague.com – Fulham FC

Fulham club profile on UEFA

مشاريع شقيقة في كومنز صور وملفات عن: نادي فولهامLight Bulb Icon.svg نادي فولهام على مواقع التواصل الاجتماعي

Facebook icon 2013.svg نادي فولهام  على فيسبوك.

Twitter bird logo 2012.svg نادي فولهام  على تويتر.

YouTube full-color icon (2017).svg نادي فولهام  على يوتيوب.

Quora icon.svg نادي فولهام  على كورا.

˂عنت

نادي فولهام – التشكيلة الحالية

˂عنت

إنجلترا الدوري الإنجليزي الممتاز

˂عنت

الأندية الفائزة بكأس إنترتوتو

ضبط استنادي

WorldCatISNI: 0000 0000 8606 2026LCCN: n2001104896VIAF: 124527654

أيقونة بوابةبوابة المملكة المتحدة أيقونة بوابةبوابة كرة القدم أيقونة بوابةبوابة لندن

Flag of the United Kingdom.svg هذه بذرة مقالة عن نادي كرة قدم بريطاني بحاجة للتوسيع. شارك في تحريرها.

تصنيفات: نادي فولهامأندية الدوري الإنجليزي الممتازأندية سابقة في دوري البطولة الإنجليزيةأندية كرة قدم تأسست في 1879أندية كرة قدم في إنجلتراأندية كرة قدم في لندنالرياضة في هامرزميث وفولهامتأسيسات سنة 1879 في إنجلتراتاريخ قسم إداري في لندن في هامرزميث وفولهام

 

 

معلومات عن نادي مانشستر يونايتد

 

مانشستر يونايتد

 

نادي مانشستر يونايتد لكرة القدم (بالإنجليزية: Manchester United Football Club)‏ ويعرف رسمياً باسم مانشستر يونايتد (بالإنجليزية: Manchester United F.C)‏ هو نادي كرة قدم إنجليزي يعد من أعرق أندية العالم وأميزها وواحداً من أنجح الفرق الإنجليزية والعالمية على مر التاريخ، ملعبه هو ملعب أولد ترافورد (مسرح الأحلام) بمدينة مانشستر إنجلترا . فاز بالعديد من الكؤوس في الكرة الإنجليزية وهذا يشمل الرقم القياسي لعدد ألقاب الدوري الإنجليزي وهو 20 لقباً و12 لقباً من كأس الاتحاد الإنجليزي و5 ألقاب من كأس رابطة الأندية الإنجليزية المحترفة وكذلك 21 لقباً في منافسة درع الاتحاد الإنجليزي. فاز النادي أيضاً ب3 ألقاب من دوري أبطال أوروبا و1 من كلٍ من هذه الكؤوس : الدوري الأوروبي، كأس الكؤوس الأوروبية، كأس السوبر الأوروبي، كأس الإنتركونتيننتال وكأس العالم للأندية، مالكه الحالي هو مالكوم جليزر.

 

تأسس مانشستر يونايتد في 1 مارس من عام 1878، وكان يسمى النادي آنذاك باسم نويتن هيث سكة حديد لانكشاير ويوركشاير وتم تأسيسه من قبل مجموعة من عمال سكة حديد في مانشستر وتم اختصار الاسم بعد ذلك إلى نيوتن هيث وإنضموا إلى الدوري الإنجليزي الممتاز في 1892 واجه النادي الإفلاس عام 1902 ولكن جون هنري ديفيز أنقذ النادي ودفع الديون وغير الاسم إلى مانشستر يونايتد وغير ألوان الفريق من الذهبي والأخضر إلى الأحمر والأبيض وفاز النادي بالدوري عام 1908 وبالمعونة المالية من ديفيز إنتقل النادي إلى الملعب الجديد ملعب أولد ترافورد في 1909 وعين اليونايتد السير مات بسبي كمدرب للفريق بعد الحرب العالمية الثانية وكانت سياسته التي تعتمد على لاعبين من نادي الشباب جلبت نجاحاً عظيماً للنادي وفاز الفريق بالدوري عامين 1956 و1957 لكن هذا النجاح تأثر بعد كارثة ميونخ الجوية عام 1958 ومات 8 من لاعبين الفريق لكن عندما تعافى السير بسبي من إصابته جراء حادثة ميونخ بنى فريقاً عظيماً آخر استطاع الفوز بالدوري عامين 1965 و1967 ومن ثم أصبح مانشستر يونايتد أول نادي إنجليزي يفوز كأس أوروبا 1967–68 بعدما فاز على نادي بنفيكا في النهائي، ولم يرى النادي نجاح عظيم مرة أخرى حتى التسعينيات عندما قاد السير أليكس فيرغسون الفريق إلى 8 بطولات دوري في إحدى عشرة سنة. وفي 1999 أصبح مانشستر يونايتد أول فريق يفوز بالدوري وكأس إنجلترا ودوري أبطال أوروبا في موسم واحد.

 

يعد النادي من أشهر وأفضل أندية العالم حيث لديه حوالي 660 مليون مشجع حول العالم وهو رقم مؤقت قابل للزيادة وهذا الرقم يجعل اليونايتد يمتلك ضعف شعبية ريال مدريد وبرشلونة. إنضم إلى بطولة الدوري الإنجليزي الممتاز عام 1891 وهي السنة التي تأسست وإنطلقت فيها هذه البطولة ولعب اليونايتد بدوري الدرجة الأولى بشكل متتالي منذ عام 1938 بإستثناء عام 1975 وقد كانت معدلات حضور الجمهور الأعلى بإنجلترا بإستثناء بضعة سنوات منذ أواخر التسعينات أصبح الفريق من أغنى أندية العالم حيث يحصل على أفضل عائد على مستوى جميع أندية كرة القدم، بالإضافة إلى أنه يعد أغلى نادي بجميع المستويات على كل اللعبات حول العالم بملبغ قدره 532 مليون جنيه إسترليني وفقاً لتصنيف 2012. مانشستر اليونايتد هو أحد الفرق المؤسسة لمجموعة الأندية الأوروبية الكبيرة والتي تعرف باسم G14. يعد المدرب الإسكتلندي أليكس فيرغسون من أنجح المدربين في تاريخ الفريق إذ تمكن من إحراز 38 بطولة خلال المدة التي مكثها في النادى حتى اعتزل التدريب في نهاية موسم الدوري الإنجليزي الممتاز 2012–13 وبعد أن إمتلك النادي الأمريكي الثري جليرز بنسبة 70% عام 2005 أصبح النادي من أثرى أندية العالم وهو من أكثر الأندية تسويقاً في العالم وتبلغ إيراداته 180 مليون يورو سنوياً.

 

 

 

تاريخ النادي

تأسس نادي مانشستر يونايتد عام 1878 وكان يسمى النادي آنذاك باسم نويتن هيث سكة حديد لانكشاير ويوركشاير وتم تأسيسه من قبل إدارة العربات والناقلات لمحطة سكة حديد لانكشاير ويوركشاير (LYR) في حي نيوتن هيث. لعب النادي في البداية مباريات ضد إدارات وشركات خطوط أخرى، لكنهم لعبوا أول مباراة مسجلة في 2 نوفمبر 1880 لهم، لابسين الذهبي والأخضر وهما لونيّ الشركة، وقد واجهوا بولتون واندررز، وهُزموا بنتيجة 6-0. صار النادي عضو مؤسس في عام 1888 لكومبينايشن، وهو دوري كرة قدم. لكن بعد موسم واحد فقط، انتهى هذا الدوري، وانضم نيوتن هيث لتحالف كرة القدم، وهو دوري كرة القدم الجديد المؤَسّس، وجرى هذا الدوري لثلاث مواسم قبل أن يدمج مع دوري كرة القدم. لعب النادي في الدرجة الأولى، وبمرور الوقت استقل النادي عن الشركة وحذف (LYR) من اسمه ليصبح فقط نيوتن هيث. بعد موسمين، هبط النادي للدرجة الثانية.

 

في يناير 1902 ومع ديون قيمتها 2670 جنيهاً -تساوي 210,000 جنيه في 2013، جاء للنادي أمر بالتصفية. وجد الكابتن هاري ستافورد أربعة رجال أعمال، من ضمنهم جون هنري ديفيز (الذي أصبح رئيس النادي)، كل واحد منهم تطوع ليستثمر 500 جنيهاً للمصلحة المباشرة في الاهتمام بالنادي الذي بعد ذلك غير اسمه، حيث أن مانشستر يونايتد في 24 أبريل 1902 قد "وُلد" رسمياً. تحت إشراف المدرب إرنست مانغنال، الذي تولى مهمة التدريب في 1903، أكمل الفريق في دوري الدرجة الثانية في عام 1906 كوصيف، وبذلك تمكن للصعود إلى الدرجة الأولى حيث نجح في عام 1908 بالفوز بلقب الدوري الأول. بدأ النادي الموسم الذي تلاه بالفوز بأول لقب درع الاتحاد الإنجليزي، وأكمله بالفوز بأول لقب كأس اتحاد إنجليزي. فاز مانشستر يونايتد بلقب الدوري للمرة الثانية في تاريخه في 1911، لكن في نهاية الموسم رحل المدرب وتولى مهمة تدريب مانشستر سيتي.

 

في 1922 أي بعد 3 سنوات من إعادة لعب كرة القدم في إنجلترا بعد الحرب العالمية الأولى، هبط النادي للدرجة الثانية، وبقي فيها حتى 1925 حيث صعد، لكنه هبط مرة أخرى في 1931، وبهذا أصبح مانشستر يونايتد "نادي يويو" أي يهبط ويصعد بين درجات الدوري كثيراً، وحقق ذلك كونه يحصل على المراكز المنخفضة العشرينية في الدرجة الثانية في 1934. بعد موت جون ديفيز في أكتوبر 1927، تدهورت الأمور المالية كثيراً للنادي لدرجة أن مانشستر يونايتد قد يُفلس لولا جايمس غيبسون، حيث سيطر وتحكم بالأمور بواسطة استثماره 2000 جنيهاً في في ديسمبر 1931. في موسم 1938-39، آخر سنة قبل قيام الحرب العالمية الثانية، أنهى الفريق موسمه في المركز الرابع عشر.

 

سنوات بسبي (1945-1969)

في أكتوبر 1945، العودة الوشيكة لكرة القدم أدت إلى تولي مات بسبي التدريب، الذي احتاج لمستوى جديد للسيطرة على الفريق وانتقالاته والمواسم التدريبية. قاد بسبي الفريق ليكون وصيفاً للدوري في عام 1947 و1948 و1949 وقاد الفريق للفوز بكأس الاتحاد الإنجليزي في عام 1948. في عام 1952 فاز النادي بدوري الدرجة الأولى منذ 41 سنة. وصفت وسائل الإعلام انتصارات الفريق المتتالية في 1956 "أطفال بسبي"، لإيمان بسبي بلاعبيه الشباب الذين يبلغ متوسط أعمارهم 22. صار مانشستر يونايتد في 1957 أول نادي ينافس في الكأس الأوروبية بالرغم من معارضة الدوري، التي قد رفضت فرصة تشيلسي في الموسم الماضي. خسر النادي في النصف نهائي أمام ريال مدريد، لكنه حقق رقماً قيايسياً في البطولة بأكبر انتصار في تاريخ النادي حيث فاز على البطل البلجيكي أندرلخت بنتيجة 10-0، وهو إلى الآن أكبر انتصار في تاريخ النادي.

 

في الموسم الذي بعده، عندما كانت طائرة تقل لاعبي مانشستر يونايتد وإدارييّ النادي والصحافيين، وكانوا راجعين إلى ديارهم بعد انتصار في الكأس الأوروبية على ريد ستار بلغراد في الربع النهائي، تحطمت الطائرة أثناء محاولتها للصعود بعد أن أُتم تعبئتها بالوقود في ميونيخ في ألمانيا. هذه الكارثة الجوية التي حدثت في 6 فبراير 1958 كلفت حياة 23 شخص، منهم 8 لاعبين وهم: جيف بنت، روجر بيرن، إدي كولمان، دانكن إدواردز، مارك جونس، ديفيد بيغ، بيلي ويلان، تومي تايلور، وأُصاب العديد من الأشخاص الآخرين.

 

صار مساعد المدرب جيمي ميرفي مدرباً بدلاً من بسبي حتى يُشفى من إصاباته ووصل بالفريق المؤقت إلى نهائي كأس الاتحاد لكنهم خسروا أمام بولتون واندررز. دعا الاتحاد الأوروبي لكرة القدم مانشستر للمنافسة في بطولة 1958-59 إلى جانب بطل الدوري وولفرهامبتون واندررز تقديراً لمأساة النادي. وبالرغم من موافقة اتحاد كرة القدم، إلا أن الدوري رفض دخول النادي المنافسة في حال أن النادي لم يتأهل. أعاد بسبي بناء الفريق بالتعاقد مع لاعبين جدد مثل دينيس لو وبات كريرناد، اللذان لعبا إلى جانب الجيل التالي من اللاعبين الشباب -ومن ضمنهم جورج بيست- وفازوا بكأس الاتحاد عام 1963. الموسم الذي بعده حلوا ثانياً في الدوري، وبعدها فازوا به في 1965 و1967. في 1968، صار نادي مانشستر يونايتد أول نادي إنجليزي (وثاني نادي بريطاني) يفوز بالكأس الأوروبية بعد أن فازوا على بنفيكا في النهائي بنتيجة 4-1. مع فريق يتضمن ثلاث لاعبين حصلوا على لقب اللاعب الأوروبي لهذه السنة: وهم جورج بست ودينيس لو وبوبي تشارلتون، أعاد مات بسبي التوقيع لتدريب النادي في عام 1969 واستُبدل بالمدرب واللاعب السابق لمانشستر ويلف ماكغوينس.

 

 

 

1969-1986

بعد أن أكمل النادي موسم 1969-70 بالمركز الثامن وبدأ بداية ضعيفة في الموسم الذي بعده، اقتنع بسبي بإعادة استئناف التدريب، ورجع ماكغوينس كمدرب مساعد. في 1971، وُضع فرانك أوفاريل كمدرب، لكنه بقي 18 شهر قبل أن يستبدل بتومي دوكيرتي في ديسمبر 1972. أنقذ دوكيرتي النادي من الهبوط في ذلك الموسم حتى رآه يهبط في 1974، وفي ذلك الوقت رحل الثلاثي لو وبيست وتشارلتون من النادي. نجح النادي الصعود مرة أخرى من أول محاولة، ووصلوا نهائي كأس الاتحاد في 1976 لكنهم غُلبوا بواسطة ساوثهامبتون. ووصلوا للنهائي مرة أخرى في 1977 وفازوا على ليفربول بنتيجة 2-1. أُقيل دوكيرتي بعدها بقليل، بسبب تورطه في علاقة غرامية مع زوجة المعالج الطبيعي.

 

صار دايف سكستون مدرب للفريق في صيف 1977. وبالرغم من أن الفريق أجرى تعاقدات وصفقات كبيرة، مثل جو جوردان، غوردون مكوين، غاري بيلي وراي ويلكينز، إلا أن الفريق لم يحصل على نتائج ذات أهمية، حيث أنهم حققوا المركز الثاني في الدوري في موسم 1979-1980 وخسروا أمام أرسنال في نهائي كأس الاتحاد 1979. أُقيل سكستون في 1981 وُوضع مكانه رون أتكينسون الذي مباشرةً كسر الرقم البريطاني لمبالغ الصفقات بتوقيعه مع براين روبسون الذي قدم من وست برومتش ألبيون. فاز مانشستر يونايتد مع أتكسينسون كأس الاتحاد الإنجليزي مرتين في ثلاثة سنين، في 1983 و1985. وفي موسم 1985-1986 بعد 13 فوز وتعادلين في أول 15 مباراة في الدوري، فضل النادي ليأخذ الدوري، لكنه أكمل الموسم في المركز الرابع. وفي الموسم الذي بعده، كان النادي متورط في خطر الهبوط في نوفمبر، لذا أُقيل أتكينسون.

 

سنوات فيرغسون (1986-2013)

وصل أليكس فيرغسون ومساعده أرتشي نوكس من أبردين في اليوم الذي أُقيل فيه أتكينسون، وقاد النادي ليكمل موسمه في المركز الإحدى عشرة في الدوري. وبالرغم من أنه أنهى موسم 1987-88 وصيفاً، إلا أنه في الموسم الذي بعده احتل المركز الحادي عشر مجدداً. وكان فيرغسون قريباً من الإقالة بحسب الإشاعات، لكن الفوز على كريستال بالاس في إعادة نهائي كأس الاتحاد 1990 (بعد تعادل 3-3) وتحقيق أول بطولة له، أنقذ مهنة فيرغسون كمدرب في مانشستر. فاز مانشستر في الموسم الذي بعده بكأس أبطال الكؤوس الأوروبية، وفاز بكأس السوبر الأوروبية بعد فوزه على ريد ستار بلغراد حامل لقب دوري الأبطال 1991 بنتيجة 1-0 في الأولد ترافورد. وصل النادي في 1992 إلى نهائي كأس رابطة الأندية الإنجليزية المحترفة للمرة الثانية على التوالي ليفوز على نوتينغهام فورست بنتيجة 1-0 في ملعب ويمبلي. في 1993 فاز مانشستر يونايتد بلقب الدوري للمرة الأولى منذ 1967، وفي الموسم الذي بعده وللمرة الأولى منذ 1957 فاز باللقب الثاني على التوالي، وقد فاز بهذا اللقب إلى جانب كأس الاتحاد، ليفوز النادي بأول ثنائية تاريخية في تاريخه.

 

في موسم 1998-99 صار مانشستر يونايتد أول نادي يحصل على كأس الاتحاد، ولقب الدوري، ولقب دوري الأبطال (الثلاثية) في نفس الموسم. وقد فازوا بدوري الأبطال في تلك السنة بصعوبة، حيث كانوا خاسرين بنتيجة 1-0 في النهائي، حتى دخلوا في الوقت البدل الضائع، ليسجل تيدي شيرنغهام وسولشاير في هذا الوقت المتأخر، وحققوا انتصاراً دراماتيكياً على بايرن ميونيخ، وتعد قلب النتيجة هذه من أفضل محاولات قلب نتيجة في التاريخ. فاز النادي أيضاً ببطولة كأس الإنتركونتيننتال بعد انتصاره بنتيجة 1-0 في مباراة أمام بالميراس في طوكيو. بعد ذلك، حصل فيرغسون على لقب السير ووسام الفروسية للخدمات التي قدمها لكرة القدم.

 

فاز مانشستر بلقب الدوري مرة أخرى في موسم 1999-00 و2000-01. وأنهى الموسم الذي بعده في المركز الثالث، ليعود في 2002-03 ويفوز باللقب مرة أخرى. فاز بكأس الاتحاد في 2004 أمام ميلويل في ملعب الألفية في كارديف. فشل مانشستر يونايتد في موسم 2005-06 بالتأهل لدور خروج المغلوب في دوري أبطال أوروبا لأول مرة منذ أكثر من عقد، لكنه عوض عن ذلك باحتلاله المركز الثاني في الدوري والفوز بكأس رابطة الأندية على ويغان أتلتيك. استرجع مانشستر لقب البريمير ليغ في 2006-07 و2007-08 ليكمل الثنائية مع الفوز على تشيلسي بنتيجة 6-5 بالضربات الترجيحية بعد التعادل في الوقت الأصلي 1-1 بنهائي دوري أبطال أوروبا 2008 في ملعب لوجنيكي في موسكو. حطم راين غيغز في هذه المباراة الرقم القياسي لعدد مرات الظهور في مانشستر وكان الرقم لبوبي تشارلتون، وقد حطمه بلعبه المباراة 759. فاز بعدها في ديسمبر 2008 بكأس العالم للأندية. بعدها في 2009 حققوا لقب كأس رابطة الأندية ولقب الدوري للمرة الثالثة على التوالي. في صيف 2009، بيع كريستيانو رونالدو بسعر قياسي في العالم وهو 80 مليون جنيهاً لريال مدريد. هزم مانشستر يونايتد أستون فيلا بنتيجة 2-1 في 2010 في ويمبلي ليأخذوا كأس رابطة الأندية، ونجحوا بتحقيق أول دفاع عن بطولة نظامها خروج المغلوب. بعد أن أنهى مانشستر في 2010 موسمه في الدوري وصيفاً لتشيلسي، فاز باللقب التاسع عشر في 2011 وحطم رقم نادي ليفربول القياسي في عدد مرات كسب لقب الدوري، وفاز به بتعادله مع بلاكبيرن روفرز 1-1 في 14 مايو 2011.

 

وبعد احتلاله المركز الثاني مجدداً في 2012 وراء مانشستر سيتي، استطاع مانشستر الفوز باللقب العشرين في موسم 2012-13، استطاعوا حسمه بالفوز على أستون فيلا بثلاثية نظيفة في 22 أبريل 2013.

 

 

سنوات ما بعد فيرغسون (2013 - الان)

أعلن السير فيرغسون في 8 مايو 2013 اعتزاله كمدرب في نهاية الموسم، لكنه سيبقى مديراً للنادي وسفيره. أعلن النادي في اليوم الذي يليه أن ديفيد مويس مدرب إيفرتون السابق سيخلف فيرغسون من 1 يوليو، وقد وقع عقداً التزم فيه بتدريب النادي لستة سنين. وعهد ديفيد مويس حتى الآن يعد الأسوأ في تاريخ اليونايتد في الأربعين سنة الأخيرة، وكانت بداية الموسم الأول له هي أسوأ بداية في تاريخ مانشستر يونايتد في الدوري. بعد سلسلة من النتائج المخيبة للآمال والخروج بموسم خالي الوفاض من أي بطولة "الدوري الإنجليزي؛ كأس إنجلترا؛ دوري أبطال أوروبا" وكذلك الوصول للمركز السابع في جدول الترتيب "الغير مؤهل لدوري الأبطال الموسم القادم". ثم قامت إدارة النادي بإعلان إقالة "ديفيد مويس" في 21 أبريل 2014 وتعيين اللاعب المخضرم "ريان غيغز" مديراً فنياً مؤقتاً لنهاية الموسم وبذلك أصبح ريان غيغز أول مدرب ولاعب ومساعد مدرب في موسم واحد في مانشستر يونايتد.

 

مباشرة وبعد بطولة كأس العالم لكرة القدم 2014، أعلنت إدارة مانشستر يونايتد تعيين لويس فان خال لخلافة ديفيد مويس، وبعد ذلك تمت بعض الصفقات التي كان يحتاجها الفريق، خصوصاً بعد خيبات الموسم الماضي. فقام بانتداب كل من أنخيل دي ماريا وفالكاو وماركوس روخو ودالي بليند وأندير هيريرا ولوك شاو لكنه في موسمه الأول لم يحقق الطموح لادارة النادي ففشل في تحقيق اي بطولة عدا تأهله إلى دوري ابطال أوروبا، واستمر فشله في الموسم الثاني له مع النادي 2015-2016 وخرج من دوري أبطال أوروبا والتحق بالدوري الأوروبي بكثالث مجموعته في دوري الأبطال لكنه خرج على يد غريمه نادي ليفربول وتأهل إلى نهائي كأس إنجلترا في مواجهة كريستال بالاس. أنهى لويس فان خال موسمه الثاني بالمركز الخامس والفشل في الوصول إلى دوري أبطال أوروبا ونجح في تحقيق أول بطولاته مع النادى بفوزه بكأس الاتحاد الإنجليزي بعد فوزه على كريستال بالاس 2 - 1 بهدف جيسي لينغارد في الوقت الإضافي، لكن هذا لم يكن كافيًا لاستمراره وتم إقالته بعدها بيومين واستبداله بتلميذه البرتغالي جوزيه مورينيو.

 

في صيف علم 2016 عُيِّنَ البرتغالي جوزيه مورينيو بمنصب المدير الفني وذلك خلفا للمقال لويس فان خال، وبعقد نافذ المفعول حتى العام 2020. بدأ مورينيو مشواره مع اليونايتد بإجراء بعض التغييرات ضم زلاتان ابراهيموفيتش مجانًا بعد انتهاء عقده مع ناديه السابق باريس سان جيرمان، ثم أقدم على جلب مدافع للفريق وهو اللاعب الايفواري إريك بايلي قادماً من صفوف فريق فياريال، ويتبعها التوقيع مع الدولي الارميني هنريخ مخيتاريان قادماً من نادي دورتموند. بينما المفاجأة الكبرى تمثلت بالتوقيع مع بول بوغبا مقابل 110 ملايين يورو قادماً من فريقه السابق يوفنتوس الإيطالي. لكنه في المقابل قد تخلى عن عدة لاعبين أمثال فيكتور فالديز في الانتقالات الصيفية، و مورغان شنيدرلين لصالح ايفرتون ثم أتبعه الدولي الألماني السابق باستيان شفاينشتايغر مغادرا النادي بعد موسم ونصف مع الفريق متجها نحو الدوري الأمريكي تحديدا مع نادي شيكاغو فاير وذلك في فترة الانتقالات الشتوية.

 

أنهى مانشستر يونايتد الموسم كسادس الدوري الإنجليزي الممتاز برصيد 69 نقطة. لكنه استطاع الوصول لدور ربع النهائي من مسابقة كأس الاتحاد الإنجليزي وخرج على يد نادي تشيلسي. واستطاع كذلك مورينيو الفوز بأول لقب له مع مانشستر عندما حقق لقب الدرع الخيرية على حساب نادي ليستر سيتي بالفوز 2-1. ومن ثم فاز بلقب كأس رابطة الأندية الإنجليزية المحترفة بعدما تغلب على نادي ساوثهامبتون بنتيجة 3-2. على الرغم من الإخفاق المحلي بعدم التأهل لدوري أبطال أوروبا، استطاع مانشستر يونايتد تعريض هذا الإخفاق في مسابقة الدوري الاوروبي، بعدما حقق كأس البطولة في اللقاء النهائي الذي جرى بالعاصمة السويدية ستوكهولم، فقد فاز باللقب على حساب نادي اياكس امستردام بنتيجة 0-2 سجلها كل من بوغبا وهنريخ مخيتاريان. بهذا الفوز تأهل مانشستر يونايتد رسمياً لمنافسات دوري أبطال أوروبا بطريقة غير مباشرة. ليحقق جوزيه مورينيو في موسمه الأول مع نادي مان يونايتد ثلاث كؤوس وهي الدرع الخيرية والدوري الاوروبي وكأس رابطة الأندية الإنجليزية المحترفة. في العام الثاني لجوزيه مورينيو كمدرب لفريق مانشستر يونايتد خرج من ربع نهائي كأس الرابطة على يد بريستول سيتي الذي يلعب في دوري الدرجة الأولى. أما في دوري أبطال أوروبا كانت مجموعة الفريق مكوّنة من بازل سيسكا موسكو وبنفيكا ونجح الفريق بإنهاء دور المجموعات متصدرًا. تأهل الفريق إلى ثمن النهائي ولعب أمام نادي إشبيلية ولكن ودّع البطولة من هذا الدور بعد تعادله في الذهاب 0-0 على ملعب رامون سانشيز بيزخوان وخسارته 2-1 في الإياب على ملعب أولد ترافورد. في كأس الاتحاد الإنجليزي نجح الفريق بالوصول إلى نهائي البطولة بعد تغلبه على توتنهام بهدفين لهدف.

 

 

 

الشعار وزي النادي

شعار النادي مشتق من شعار مجلس مدينة مانشستر ، وعلى الرغم من ذلك بقي الشعار الحالي كما هو وهو سفينة مبحرة بالكامل. الشيطان جاء من شعار النادي "الشياطين الحمر" حيث كان من برامج النادي في ستينات القرن الماضي، واندمج مع الشعار في 1970، بالرغم من أن الشعار لم يكن ظاهر على القميص حتى 1970 (إلا إذا لعبَ الفريق في نهائي كأس الاتحاد).

 

أُخذت صورة لنادي نيوتن هيث في 1892، ويُعتقد بأنها تُظهر اللاعبين لابسي قمصاناً باللون الأحمر والأبيض وسراويل زرقاء. لبس لاعبو النادي بين 1894 و1896 قمصاناً مميزة باللون الأخضر والذهبي، وقد استُبدلت في عام 1896 بقمصان بيضاء وسراويل زرقاء. بعد تغير اسم النادي في 1902، تغير طقم النادي بأكمله، حيث صاروا يلبسون قمصان حمراء، وسراويل بيضاء وجوارب سوداء، والذي صار زي النادي الأساسي. بعدها، أضيفت القليل من التغييرات لزي النادي حتى 1922، حتى اعتمد النادي القميص الأبيض المحاط حول عنقه حرف ڨي كبير، وهو مشابه للقميص الذي ارتدوه في نهائي كأس الاتحاد الإنجليزي 1909. وقد بقيت أجزاء من الزي الأساسي حتى 1927.

 

 

لعب نيوتن هيث في البداية في ملعب نورث رود بالقرب من سكة الحديد، وكانت الطاقة الاستيعابية للملعب 12000 شخص، لكن إداريّ النادي اعتبروا أن مرافق الملعب غير ملائمة لنادي يأمل بالانضمام لدوري كرة القدم. جرت بعض التوسيعات في عام 1887، وفي عام 1892 استخدم نيوتن هيث الحد الأدنى من ادخاراته المالية ليجهز مدرجان يستوعب كلاً منهما 1000 شخص. بالرغم من أن الحضور لم يُسجل في العديد من المباريات المبكرة على ملعب نورث رود، إلا أنه أعلى حضور موثق كان تقريباً 15000 متفرج وذلك لمباراة في الدرجة الأولى ضد سندرلاند في 4 مارس 1893. هناك عدد حضور قريب من هذا العدد أيضاً قد سُجِّل لمباراة ودية ضد غورتون فيلا في 5 سبتمبر 1889.

 

بعد أن طُرد النادي من الملعب بواسطة مالكيه في يونيو 1893، شعر مديري النادي بأنه غير ملائم لنادي أن يأخذ رسوم دخول للملعب، اتخذ ألفريد ألبوت ملعب بانك ستريت في كلايتون أرضاً لفريقه. لم يكن للملعب مدرجات في البداية، لكن مع بداية موسم 1893-94 بُني مدرجان، الأول يتجاوز طوله الملعب ويقع على جهة واحدة من الملعب، والثاني خلف المرمى في "نهاية برادفورد". في النهاية المقابلة "نهاية كلايتون" من الملعب قد بني، وهكذا صارت الآلاف تتدفق للملعب. كانت أول مباراة لنيوتن هيث في البانك ستريت ضد نادي بيرنلي في 1 سبتمبر 1893، عندما شاهد 10000 شخص آلف فارمان وهو يسجل هاتريك، وهي أهداف نيوتن هيث الوحيدة في المباراة التي انتهت بفوزهم 3-2. المدرجات البقية تم العمل منها لمباراة الدوري القادمة بعد ثلاثة أسابيع ضد نوتينغهام فورست. اشترى النادي قبل زيارة مانشستر سيتي في أكتوبر 1893 مدرج تتحمل طاقته الاستيعابية 2000 شخص من نادي بروتون رينجيرز الذي يلعب في دوري الرجبي، ووضعوا مدرج آخر حتى صار الملعب يستوعب 12000 لمباراة مانشستر سيتي.

 

عندما أُغلق البانك ستريت مؤقتاً من قبل المحكمة، كان كابتن الفريق هاري ستافورد قد جمع مايكفي من المال ليدفع للمباراة التالية للنادي خارج أرضه ضد نادي بريستول سيتي، وقد وجد ملعباً مؤقتاً للمباراة التالية ضد باديهام. جاء بعدها رئيس النادي الجديد جون هنري ديفيز ودفع 500 جنيه لتشييد مدرج من 1000 كرسي، هكذا في هذه الأربع سنين تم تغطية جميع جوانب الملعب الأربعة الذي صار يستوعب 50000 متفرج، بعضهم يمكنهم المشاهدة العلوية فوق المدرج الرئيسي.

 

بعد أول لقب دوري في 1908 وأول لقب كأس اتحاد إنجليزي في السنة التي بعدها، قُرر أن البانك ستريت مقيد لطموح ديفس. في فبراير 1909، قبل ست أسابيع من لقب أول كأس اتحاد، اعتبر الأولد ترافورد الملعب الأساسي للنادي بعد شراء أرض بحوالي 60000 جنيه. أُعطي المهندس المعماري أرشيبالد ليتش ميزانية تتكون من 30000 جنيه للبناء. الخطط الأصلية كانت جعل الملعب يستوعب 100000 كرسي، بالرغم من أن الميزانية تُتيح جعل الطاقة الاستيعابية 77000 كرسي. وقد شُيد الملعب بواسطة السيدان براملد وسميث. كان أكبر حضور جماهيري للاستاد قد سُجل في 25 مارس 1939 وكانت مباراة بين وولفرهامبتون واندررز وغريمسبي تاون في نصف نهائي كأس الاتحاد الإنجليزي، والتي جذبت 76962 متفرج.

 

أُلقيت بعض القنابل على الملعب في الحرب العالمية الثانية وأتلفت أجزاءً عدة، مثل النفق الرئيسي في المدرج الجنوبي. تسلم النادي تعويضات بعد الحرب، من لجنة أضرار الحرب مايساوي 22,278 جنيهاً. وبينما تُجرى عمليات الترميم في الملعب، لعب النادي المباريات التي من المفترض أن تجرى في أرضه في ماين رود ملعب مانشستر سيتي. أجر مانشستر يونايتد هذا الملعب بسعر 5000 جنيهاً كل سنة زائد نسبة مئوية من أرباح البوابة. أُضيفت تحسينات أخرى للملعب مثل إضافة الأسطح لنهاية سترتفورد والمدرجان الشرقي والشمالي. الأسطح منعت العديد من الجماهير من الرؤية، واستبدلت بالكابول. نهاية سترتفورد كانت آخر مدرج يستقبل الكابول، حيث تم الانتهاء من وضعه في موسم 1993-94. وهناك أربعة كشافات بطول 55 متر ينير كل منهم 54 إنارة فردية، وقد تم استخدامها لأول مرة في 25 مارس 1957 بتكلفة 40000 جنيهاً. تم إزالة هذه الكشافات في 1987، واستبدلت بنظام إنارة مدمج في كل سطح كل مدرج، وقد بقي هذا النظام إلى اليوم.

 

كان تقرير تايلور مطلوباً لتخفيف مقاعد الاستاد إلى 44000 مقعد في الأولد ترافورد. تم تحديث المدرج الشمالي في عام 1995 وإضافة 3 صفوف جديدة لتزداد الطاقة الاستيعابية للاستاد ل55000 تقريباً. في نهاية موسم 1998-99 أضيفت صفوف أخرى لتزداد الطاقة الاستيعابية لحوالي 67000، وما بين مايو 2005 ويوليو 2006 أضيفت 8000 مقعد في الربع الدائري الشمالي الشرقي والربع الشمالي الغربي. في 26 مارس 2006 كان الحضور لأحد المباريات 69070 شخص، وهو رقم قياسي في البريمير ليغ. كان هذا الرقم يصعد باستمرار حتى وصل القمة في 31 مارس 2007، عندما شاهد 76098 متفرج مانشستر يونايتد وهو يهزم بلاكبيرن روفرز بنتيجة 4-1، حيث أن هناك 114 مقعد فقط لم تستخدم (أي بنسبة 0.15 من إجمالي الطاقة الاستيعابية 76212). في 2009 تم ترتيب المقاعد من جديد، ونتج عن هذا نقص الطاقة ل255 شخص ووصلت الطاقة ل75957 شخص. يملك مانشستر يونايتد أعلى معدل حضور جماهيري في أوروبا خلف بوروسيا دورتموند.

 

 

المشجعون

يُعد نادي مانشستر يونايتد من نوادي كرة القدم الأكثر شعبية في العالم، ويملك معدل من أعلى المعدلات للحضور الجماهيري في العالم. وينص النادي على أن قواعد جماهيره حول العالم تشمل أكثر من 200 فرع رسمي معترف به لمشجعين نادي مانشستر يونايتد (MUSC) في 24 دولة على الأقل. ويستفيد النادي من هذا التشجيع من خلال رحلات الصيف حول العالم. شركة المحاسبة والصناعات الرياضية ديلويت يقدر خبراؤها، بأن مانشستر يونايتد لديه 75 مليون مشجع حول العالم، بينما هناك تقديرات أخرى تقول بأن مانشستر لديه 333 مليون مشجع حول العالم.

 

يمثل مشجعين مانشستر يونايتد هيئتان مستقلتان وهما: اتحاد مشجعين مانشستر يونايتد المستقل (IMUSA)، الذي يحافظ على الروابط للنادي من خلال اجتماعات جماهير مانشستر يونايتد، ومشجعين مانشستر يونايتد الموثوقين (MUST). بعد أن ملكت عائلة جليزر النادي في 2005 قامت مجموعة من الجماهير بتشكيل نادي فرعي وهو اتحاد مانشستر لكرة القدم. الجهة الغربية من الأولد ترافورد -نهاية سترتفورد- هي المقر الرئيسي لمعظم المشجعين الهاتفين تشجيعاً للنادي.

 

 

 

 

شيفيلد يونايتد

 

نادي شيفيلد يونايتد (بالإنجليزية: Sheffield United FC)‏ هو نادي كرة قدم إنجليزي محترف يقع في مدينة شيفيلد بجنوب يوركشير. يلعب الفريق حالياً في دوري البطولة الإنجليزية، وقد استطاع التأهل ليشارك في منافسات الدوري الإنجليزي الممتاز في موسم 2019–20. تم تشكيل نادي كرة القدم في عام 1889 باعتباره فرعًا لنادي شيفيلد يونايتد